Sat20211016


بين أطباق السماء

باسم الكربلائي

بين أطباق السماء باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
بين اطباق السماء - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-03-12
المشاهدة
3433
المدة
00:19:10
عدد التحميلات
654

نص هذا المقطع

قصیدة : بينَ  أطباقِ السماءِ

الشاعر : لؤي حبيب الهلال

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

بينَ  أطباقِ السماءِ صوتُ لَطمٍ و نحيب
أنشّدَ  الحُزنَ حسينٌ حيدرٌ فِيهم خطيب
صاحَ ويلاه ..علي...و بكى الله ..علي
*****
يا      لِصرخاتٍ     أفزعت     صدري
تُرعبُ      الليلَ      كيفما      تسري
يا    جلالَ    الله    ما   الذي   يجري
أو     هذا    الصور    ساعةَ    الحشرِ
يا  لِليلٍ  قد  أتانا  طاعناً  صدرَ  النهار
نزفَ  النورَ  و غابَ في ظلامٍ و انكسار
نورُهُ  تاه  ..علي...و  بكى  الله ..علي
*****
ظلَ     عقلي     في     فِكَرٍ    صرعى
و     إذا     جبريل     جاءني    يسعى
قالَ    يا   هذا   قُم   معي   و   إنعى
ماتَ   وحيُ   الله   و  اسكُبِ  الدمعا
و إرتدي ثوبَ السوادِ و إملأ الكونَ أنين
ورثاءاً   و   بُكاءاً   و   بِلطمٍ   بالجبين
يومَ  ذكراه ..علي...و بكى الله ..علي
*****
عرجت      روحي      تحضرُ      المأتم
عِندَ    عرشِ    الله    و   دموعي   دم
ها    هيَّ    الزهراء    جمرةٌ   مِن   هم
ليسَ      غيرُ     الله     حالَها     يعلم
قرأَ   النعيَ   عليٌ   بإفتجاعٍ  و  شجن
و   الروايدُ   حسينٌ  بعدهُ  يأتي  الحسن
صيحةُ الآه ..علي...و بكى الله ..علي
*****
آهِ      يا      طه     يصرخُ     الكرار
بعدكَ    اليومَ    ليسَ    لي   مِن   دار
سحقت     صبري     دفّتُ    الأقدار
كنتَ    لي    نفسي   موضعَ   الأسرار
أينَ  عني  يا  حبيباً  لا  أرى  إلا  هوى
إنَ  قلبي  صارَ جمراً و بهِ العرشُ إكتوى
ظلَ  ينعاه..علي...و  بكى  الله ..علي
*****
يا      أبا     الزهراء     هذهِ     الزهرا
أوَ       تسحقيها      بعدكَ      المُرى
يا     رسولَ     الله     إنكَ    الأدرى
في      غدٍ     تلقاك     عينُها     حمرا
بهجومِ   الدارِ   تدري   ثم   عني  ترحلُ
ليسَ  هذا  بِكَ  ظني  يا  أبي  و  الأملُ
أو  ترضاه  ..علي...و بكى الله ..علي
*****
حسنُ      الخيرِ      صاحَ      مهموما
صبرُنا     يا     جد     باتَ    معدوما
أو     ترضى     لي    القتلَ    مسموما
أو     ترى     قبري    صار    مهدوما
قبريَّ  الروضةُ  صارَ  بينَ  رملٍ  و  رُكام
بعدَ   تمزيقٍ   لنعشي  إذ  رموهُ  بِالسهام
أنا ذو الجاه ..علي...و بكى الله ..علي
*****
و     حسينٌ    ناح    آهِ    يا    ويلي
كُنتَ     يا     جداه     مثلما    ظلي
يقطعون      الراس      هكذا     قتلي
و     على    صدري    حافِرُ    الخيلِ
عّزَ  يا  جدي  أُنادي ثم لا ألقى النصير
بعد ذاكَ أُنظر لزينب معَ من سوفَ تسير
وامصاباه  ..علي...و  بكى الله ..علي
*****
هذي      زينب      أشرفُ     النُسوه
بِنتُكم      صارت     للأسى     أُسوه
في    لظى    النيران    تتطبعُ    الخطوه
حولها     تنظر     ليسَ     من    إخوه
بينَ   أصواتِ  الليالي  و  عُبيدٍ  و  يزيد
ذاكَ  قد  سّبَ  أباها  ذاكَ بالسبِ يزيد
واعلياه  ..علي...و  بكى  الله  ..علي

المرسل: الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2020