Mon20190826


براءة العشق

باسم الكربلائي

براءة العشق باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
براءة العشق - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2013-12-01
المشاهدة
11798
المدة
00:06:22
عدد التحميلات
1924

نص هذا المقطع

براءة العشق

للشاعر : مصطفى الصائغ

صغيرا واحتوى قلبي هواك حسينا واحسينا واحسيناه
وجئتُ اليوم زحفا كي اراكَ حسينا واحسينا واحسيناه

سمعت بحروفك لهيب اطفوفك قبل ماشوفك نحت لمصابك
دليلي هايم اجيتك عازم اصيراً خادم تراب احبابك
تركت اصحابي وهلي وحبابي حملت اجدامي واجيت البابك
بدت دمعاتي على وجناتي تخط جلماتي على اعتابك

انا طفلً ولكن صوت حبي به قد اذن الرحمن ربي
فما للقلب محبوباً سواكَا حسين واحسيناً واحسيناه
وجئا اليوم زحفا كي اراكَ حسين واحسيناً واحسيناه

ابراءة زغري وترافة عمري دمعتي التجري الك عذريه
سمعت الناعي واجيتك ساعي احس اضلاعي الك محنيه
حرت بضنوني وتغير لوني لون سألوني عالعشق البيـه
البصر ماشافك لمست ألطافك واحس بوصافك صور قدسيه

كأن العشق اوحى للفؤادي بني قم وارتدي ثوب الحدادي
فأمسى بين احشائي نداكَاحسين واحسيناً واحسيناه
وجئا اليوم زحفا كي اراكَ حسين واحسيناً واحسيناه

بفطرتي ألكيتك امان وجيتك يمن عزيتك ملكت اقداري
نهاري وليلي صرت ترتيلي وبدت توحيلي مواقد ناري
مثل ماشبلك يضحي لأجلك دليلي يقلك قسم بالباري
حواسي كلها تظل شاغلها الك اجعلها بمه اذاري

بأيماناً سأمضي كالرضيعِ شهيدا يملئ الدنيا نجيعِ
دمائي سيدي تفدي دماكا حسين واحسيناً واحسيناه
وجئا اليوم زحفا كي اراكَ حسين واحسيناً واحسيناه

شعيرة نوحي بمسيل اجروحي احفظتها بروحي يسر تكويني
مثل انصارك تبعت اثارك اخدمت زوارك بمحاجر عيني
الخدامه عليها شرف تاليها قسم افديها بزهور اسنيني
بعزائك حاضر وعليها مثابر اريداً باجر اوفي بديني

سأبقى خادما حتى المماتي بدرب السبطِ درب المكرماتِ
تركت الارض كي ارجوا رضاكَ حسين واحسيناً واحسيناه
وجئا اليوم زحفا كي اراكَ حسين واحسيناً واحسيناه

سبب هالخدمه دليلي وهمه اردها بجلمه عمق ايماني
نزيف اوداجك حفظ منهاجك يمن معراجك رمح مراني
انوح لنحرك واحير بصبرك واحس بسرك لغز رباني
يضنوة حيدر دليلي اتسجر خيام الخدر لهيب اشجاني

بيوم الطف قد شابت رؤوسُ وللعياء قد فاضت نفوسُ
فذا قلبي بأشجاناً نعاكا حسين واحسيناً واحسيناه
وجئا اليوم زحفا كي اراكَ حسين واحسيناً واحسيناه

المرسل: سيد مصطفى الإثنين, 16 كانون1/ديسمبر 2013