Fri20220128


مصيبة نكراء بكت لها الزهراء

باسم الكربلائي

مصيبة نكراء بكت لها الزهراء باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
مصيبة نكراء بكت لها الزهراء - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2012-03-01
المشاهدة
5147
المدة
00:12:51
عدد التحميلات
777

نص هذا المقطع

القصيدة : مـصـيـبـةٌ نـكـراء
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

مـصـيـبـةٌ نـكـراء ........ بـكـت لـها الزهراء
حــزنٌ   تـجـدد   ........   يـا   آلَ  أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

فـاطـمـه  المظلومه أمكم ........ جدكم المظلوم حيدر
كـل  مـصـيبة  اتحل عليكم........ أمكم الزهراء تحضر
لـلـحسن حضرت مصابه........ و شاهدت جبده التنثر
و طاحت اويه حسين بالطف........ من وقع جسمه و توذر
جـاءت  مـع الـسـجـاد ........ كي تدفنَ الأجساد
و  الــكـلُ يـشـهـد ........ يـا آلَ أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

وافـت الـسـجـاد إبـنها ........ ابكل عذابه و نايباته
و  شـافـت الـبـاقر يعالج ........ من دنت لحظة وفاته
الـجـعـفـر الـصادق تعنت........ ساعة الودع حياته
و بـالـسـجـن زارت إبنها........ الكاظم ابساعة مماته
تـقـارعُ الـمـأسـات ........ بـالـدمـعِ و الآهات
جـفـنٌ    تـخـدد........    يـا   آلَ   أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

راحـت الـمشهد حزينه ........ و قصدت ابغمرة شجنها
لـلـرضـه  اتحضره و تخمد ........ جبدته ابدمعة جفنها
قـصـدت  أرض الكاظميه........ و عالجواد إشتد حزنها
و  راحـت  الـسـامره تبجي........ يم علي الهادي إبنها
مــذ حـلـتِ الأرزاء ........ فـي أرضِ سـامـراء
جـمـرٌ    تـوقـد........    يـا    آلَ   أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

آخـر الأولاد إبـنـهـا........ العسكري حضرت دفنته
سـاعـة  الـلـي بالمكايد........ و الغدر وجروا جبدته
راحـت الـسـامـره تنحب........ و الجفن هلت عبرته
شـافت المهدي اعل نعش........ العسكري ايصلي ابدمعته
ويـلاهُ   واويــلاه   ........   هـذا   قـضـاءُ   الله
و  الـصـبـرُ يُـحـمـد........ يـا آلَ أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

يـسـأل الـسائل يقول........ المهدي خمس اسنين عمره
يـا إراده الـبـيـها صله........ و نزل العسكري ابقبره
عـيـسـه  بـن مـريم تكلم ........ بالمهد و بهذا زغره
عـيـسـه بـالسر الإلهي........ المهدي يحمل نفس سره
ذي  حـكـمـةُ الـجـبـار ........ سِـرٌ من الأسرار
و الــحــزنُ سـرمـد........ يـا آلَ أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

آخـر أنـوار الـسـلالـه........ العسكري الليله تغيب
مـثـل أجـداده إبـحـياته........ كابد اهموم و تعذب
ناحت  الزهره اعله نعشه........ و من صميم المهجه تنحب
اتـسـاعـد  المهدي ابمصابه........ و القلب نيرانه تلهب
ذي زهـرةُ الـمـعـبـود ........ نـاحـت مع الموعود
قــد  غــاب  فـرقـد........ يـا آلَ أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

******

غـيـبـتـين  الليله صارن........ و القلب حس ابعذابه
الـعـسـكـري  ابقبره تغيب........ عالجسد هالوا ترابه
و ابـنـفـس هـالليله إبنه ........ المهدي موعود ابغيابه
و تـنـطـفي ابساعة ظهوره........ جمرة حسين و مصابه
فـالـتـرفـعُ  الأسـتـار  ........ قـد خطَ يومَ الثار
ســيــفٌ مــهـنـد........ يـا آلَ أحـمــد
بـكـت                لـهـا               الـزهــراء

المرسل: الأربعاء, 26 أيار 2021