Fri20211022


الدمعة المحرومة

الشيخ حسين الأكرف

الدمعة المحرومة الشيخ حسين الأكرف
الشيخ حسين الأكرف
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
الدمعة المحرومة - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2012-02-25
المشاهدة
5127
المدة
00:07:28
عدد التحميلات
904

نص هذا المقطع

قصيدة : أكتب في قلبي فاطمة

الشعراء : عبدالله القرمزي , نادر التتان , عبدالطاهر الشهابي

الرادود : الحاج ملا الشیخ حسین الاکرف

 

أكتب في قلبي فاطمة وأهجر زماني

وأتبع خيالي ودمعتي ولهفة جناني

طير بحنيني ومن أحنّ أترك مكاني

وغير البتولة متجه ما ليّا ثاني

أسكن مصايبها وأظل مجروح أعاني

أجمل ألم وأقدس حزن يحمل معاني

أسكن ضلعها اللي تكسّر .. وتهشم وحب قلبي يكبر

أسكن لطمها اللي تعسّر .. أجرع عذابي وشوقي يكثر

من يدري معنى فاطمة شنهو في عمري

من يدري نيران الضلع شنهي في صدري

غير العليم بحسرتي ما ظنـّي يدري

هوّه اللي يقبل لو أموت بحزني عذري

ما بإيدي أذكر فاطمة وما يفنى صبري

مو بإيدي لو صرت أنتحب ودموعي تجري

لو أقضي كل عمري أقاسي .. أم الحسن تاج على راسي

يا دنيا من دوني  المآسي .. بس الضلع ماخذ حواسي !

******

ضلعكِ المكسور ضلعي .. دمعكِ المحروم دمعي

وحنيني يعتلــي .. مثلما حنّ علــي

******

  للأم قلبٌ .. فوق اللغاتِ .. بالعطف ضاهى .. كلّ الحياةِ

أعطيت أماً .. مثل الصلاةِ .. كانت مناراً .. للأمهاتِ

يا قلباً .. طما حباً .. على مر الفصول

فيا دنياً .. أفيدينا .. وحق الضلع قولي

هل نبكي .. إذا نحكي .. على بنت الرسول

أم الذكرى .. ستبكينا .. على أم البتول

شمـــــوع .. دمـــــوع

حنيـــــن .. يضـــــوع

أمّ التي قد .. لاقت رزايا .. أعني خديجة .. مرسى التحايا

لما دنت من .. حين المنايا .. كانت لديها .. بعض الوصايا

يا طــه .. تقصــاها .. فوعد الموت قد حان

تحيّنها .. وخذ منها .. كلاماً فاض وجدان

توصيكَ .. وتنبيكَ .. وفي القلب رجاءان

معاً نتلو .. وصاياها .. وكل الكون آذان

جـــــروح .. تلـــــوح

عـــــذاب .. يـــــفوح

******

خديجة ابنة المـُـنزل .. حكت شيئين للمرسل

سأروي لكـمُ الثاني .. وأنـهي القولَ بالأول

  تلوّت حياً .. وقالت له .. فؤادي يخاف يا ناظري

فدع فاطمة .. تقول الذي .. يـُهيج الحياء في خاطري

وللهادي .. قالت الزهرا .. يا أبي أمي .. دمعها يجري

فأمّنها .. برداءٍ من .. عندك امنعها .. وحشة القبر ِ

أجاب المرسلُ الزهرا .. وأعطاها الردا فورا

فَسُرّت أمها لمّا .. أتتها البنت بالبشرى

وعند الوفاة .. لتكفينها .. أعد النبي ذاك الردا

فأوحى الأمين .. لمحبوبهِ .. بأن الرداء عند السما

مـــن الله .. هاكَ يا طــه .. كفــن الجنـّات .. فكفــنها

لها شأنٌ .. في السماوات .. ربكم يدري .. ما أتى منها

******

وفازت خديجة بالكفنين .. ولكن أهل حازت الخاطرين ؟

سمعنا معاً طـُلبة ً واحدة .. لنسمع معاً أول الطلبتين

  ففي بدء الوصايا أجرت الزفرة .. أشارت وبعينيها على الزهرا

وقالت هذه يا سيدة العترة .. بها أوصيك لا تجري لها عبرة

لا يغضبها .. أحدٌ بعدي

لا تقربها .. لطمة الخدِ

لا ينهرها .. صوت مخلوق

كم غالية  ٌ .. فاطمٌ عندي

ويا ليتها قد رأت ما جرى .. على بنتها بعد خير الورى

أتدري بضلع البتول انفرى .. أتدري الجنين ارتمى بالثرى

أتدري رُوّعت من دون أسبابِ .. أتدري أنها لاذت ورا البابِ

أتدري حملها ملقىً بأعتابِ .. وأدمى صدرها المسمارُ كـ النـّابِ

من يخبرها .. بأسى الدار ِ

والهجمة والـ .. ظلم والنار ِ

من يخبرها .. عن حمى الجار ِ

يا حسرتها .. ربّة الثار ِ

ضلعكِ المكسور ضلعي .. دمعكِ المحروم دمعي

وحنيني يعتلــي .. مثلما حنّ علــي

******

 حيدر يا عيني .. بفقد الأحبّة .. يا ساعد الله .. هالليلة قلبه

يذبّ العمامة .. ودمعه يصبه .. وجم مرة بيها .. قلبي يذبّه

في عمره .. على الزهرا .. من الدنيا وعجبها

هالعمامة .. عن الهامة .. ثلاث مرات يذبها

وهالليلة .. نعددها .. ونسايل عن سببها

في كل مرة .. نهل عبرة .. على قلبه وقلبها

صبـــــور .. غيـــــور

وأســـــاه .. يفـــــور

شالـ معنى يبقى .. حاسر ولينا .. ويوم الـ رماها .. شحال المدينة

محتارة تحمل .. سقطة جنينه .. لو هالعمامة .. الله يعيــــنه !

في الأولى .. حنا طوله .. خبر طيحة حشـاها

وعلي راجع .. من الجامع .. خطف روحه أساها

وعاينها .. ودنا منها .. والعمامة رمــــاها

دحاجيني .. وكلميني .. وحق يا زهرا طـــه

جريـــــح .. ذبـــــيح

ينـــــوح .. يصـــــيح

******

وهاذي المرة الأولى .. وثانيها أشد وأقسى

علي جالس في محرابه .. يداوي بالدمع نفسه

  وإجى له الحسن .. وأخوه الحسين .. يتم في يتم دمع ينهمر

بعجل يا علي .. بعجل يا علي .. ترى فاطمة عطتك العمر

تيتمنا .. متنا في همنا .. الله يرحمنا .. راحم الدمعة

بعد أمنا .. يا كثر غمنا .. واحنا في دمنا .. ونـّة البضعة

وقف حيدر على طوله .. وذب عمامته عنـّه

تخيل وقفته مايل .. جبل متزلزل بحزنه !

صدق فاطمة .. خذتها السما .. يا طول العنا ويا موت المنى

إلى الله الأمر .. وأنا بلا صبر .. يا ليت الأجل أخذني أنا

تصورها .. حالته بمرها .. روحه تعذرها .. لو مضت عنه

وقع قلبه .. قبل العمامة .. ودمعه يتهامى .. والصدر ونـّة

******

علي في ثلاث المحن يحتضر .. لأنّ الـ جرى ما لقى له صبر

رمى في ثلاث الشدد لبته .. وثالثها يوم استوت بالقبر

  تخيل فاطمة قدامه ملحودة .. صبر شنهو اللي تحمل هالأسى حدوده

تصور دمعه الجاري على خدوده .. وريحانة محمد صوبه ممدودة

يا بنت النبي .. وداعة الباري

يا أجمل حلم .. ساكن أفكاري

سلميلي على الـ .. مصطفى وروحه

وعليج العفا .. والله يا داري

عمامة علي هالـ تهز السما .. يهزها على راسه فقد فاطمة

عمامة علي وانتَ تدري بعلي .. يا حسرة صفت هالمسا مهدمة

عجيبة هاللي يمشي وروحه بإيدينه .. ما يتحمل تروح الزهرا عن عينه

مثل ينضرب فينا ضربة يمينه .. على هاي المصيبة الله يعينه

يا عمامة علي .. قومي يا عمامة

قومي من الثرى .. وزيني الهامة

بعد اللي فقـ .. ـدته بوجع قلبه

وصار على المحن .. يمشي قدامه

ضلعكِ المكسور ضلعي .. دمعكِ المحروم دمعي

وحنيني يعتلــي .. مثلما حنّ علــي

******

  زهراءٌ دينٌ .. زهراءُ قدرة .. علمٌ وفيهِ .. ثقل المجرة

أوّل فكر ٍ .. يُنجب ثورة .. يصنعُ روحاً .. في الناس حرة

  إسلامٌ .. على الأرض ِ .. وجسرٌ للسماوات

وتحريضٌ .. على الرفض ِ .. إلى جور الحكومات

قرآنٌ .. رســـاليٌ .. لقد مـــاتوا وما مـــات

هيَ الزهرا .. دمٌ يجري .. لكسر المستحيلات

جـــــهاد .. رشـــــاد

نضـــــال .. ســـــداد

أم الإبـــاءِ .. بنت الرسالــة .. ثورة ُ علم ٍ .. ضد الجهـــالة

طهرٌ وحلمٌ .. حتى الثــُمالة .. نورُ المعالي .. صوت العدالة

الزهـــرا .. قوانــــينٌ .. على كل القوانين

ومنـــهاجٌ .. ودســــتورٌ .. لكل الفاطميين

عارضنا .. مع الزهرا .. لحفظ الشرع ِ والدين

وجئناها .. تربينا .. على ذات المضامين

وشـــــاح .. سمـــــاح

إبـــــاء .. كـــــفاح

******

على أسّ ٍ من التقوى .. دروس الرفض تعطينا

فهـيّا نقـــرأ الزهــــــرا .. إذا كنـّا مجدينـــــا

  لقد كسروا .. لها ضلعها .. لتحملنا ضلوع السور

لقد أوجعوا .. لها عينها .. وأحيَت بنا معاني النظر

مفاهيمٌ .. كلها الزهرا .. بل أصولٌ للـ .. إحتجاجاتِ

سمعناها .. ما وعيناها .. فلنعاودها .. بالقراءاتِ

بإسم الله مبداها .. وهذا أول الرفض ِ

وكل الدين مبناها .. وليس الأخذ بالبعض

كتابُ السما .. لها قائدٌ .. ومنهاجها كلامُ النبي

ولم تدّعي .. رؤىً غيرها .. وهذا بها من الأدبِ

لها إرث ٌ .. لم تساويه .. برسول الله .. على رتبة

ولو يمضي .. عنه قد تسلو .. حينما تبقى .. عزة الكعبة

******

نعارضُ نحن إلى المنتهى .. معارضة ً للأعادي بها

نعارضُ لكن على خطها .. وليس المعارضُ كيف اشتهى

  إلى الرفض أصولٌ واعتبارتُ .. وللحريةِ الحمرا مساحاتُ

وللناس اجتهاداتٌ وآراءٌ .. وللإسلام ِ أحكامٌ وآياتُ

همّ فاطم ٍ .. حفظ إسلام ِ

رغمة حرقةٍ .. رغم آلام ِ

قد صاغت لنا .. درب إصلاح ٍ

فيهِ قاومت .. كل إجرام ِ

معارضة  ٌ نحن من فاطمة .. وليس لنا بعدها كلمة

ففاطمة  ٌ لا تحابي الورى .. كما لا تحابي هوى الأنظمة

من الزهرا ومن كان مع الزهرا .. مع الزهرا عليٌ يحسم الأمرا

مع الزهراءِ مقدادٌ وسلمانٌ .. وعمارٌ وتلك الصحبة الغرّا

الزهراءُ في .. رفضها قائد

ما زال بنا .. ضلعها صامد

روحٌ عطـّرت .. وجه دنيانا

فلنحيا بها .. جسداً واحد

ضلعكِ المكسور ضلعي .. دمعكِ المحروم دمعي

وحنيني يعتلــي .. مثلما حنّ علــي

******

  كل ما تحول .. عيني على جاري .. همت بشعوري .. ليلي ونهاري

للزهرا أرحل .. وآنا على داري .. عالباب ودمعي .. بالبسمة جاري

أتذكر .. مشاعرها .. عطوفة شقد على الجار

توصينا .. على الجيرة .. قبل منزلها والدار

عملاقة .. في طيبتها .. نبع حنية وإيثار

تفرحني .. تبجيني .. وأظل بالزهرا محتار

صفـــــات .. عظـــــات

تشـــــب .. حيـــــاة

جم جار إليها .. جن يروي ليّا .. ويقلي فاطم .. كانت سخية

ما شفنا منها .. ذرة أذية .. ما تخطى وتقول .. حقك عليّا

من ينسى .. مواقفها .. حرام يمسها نسيان

ذهب فاطم .. ذهب وأغلى .. مثلها تعذر إنسان

ما توقف .. عطاياها .. كريمة وكتلة إحسان

مثل فاطم .. في هالدنيا .. محد حنّ على جيران

حنـــــان .. أمـــــان

لكـــــل .. زمـــــان

******

رؤوفة فاطمة تخيل .. تحس بالجار وما تغفل

قبل مشربها والمأكل .. تمد نظرة عليه أول

  ظمية تعيش .. وتروي العطيش .. تغذي الـ يجوع ولو تنحرم

تعين وتجير .. وتكسي الفقير .. تحن عالحيارى لو تنهضم

عن الجيران .. ليلة ما نامت .. قبل يحسون .. بكل طمأنينة

تداريهم .. تسأل عليهم .. كل ألم بيهم .. عدها تسكينه

وإذا تدعي بصلاة الليل .. تشيل الدعوة ليهم شيل

يا رب جيراني تحرسهم .. من الحرمان ومن كل ويل

تداوي العليل .. تعز الذليل .. تزور القريب تزور البعيد

تظل تستضيف .. قوي وضعيف .. وكل ما تذوب عطفها يزيد

تهل رحمة .. جنها تتوزع .. عاللي يذكرها .. وعاللي ينساها

قلب حاني .. عطفه جنـّاوي .. كل قلب حقه .. يبقى مرساها

******

وأسايل بعد هالشعور الرهيب .. من اللي سمعها تبث النحيب

من اللي يحس بيها وقت الألم.. من اللي حضرها وضلعها خضيب

  كأني بهالمصيبة تنصت آذاني .. سمعت الزهرا قالت ربي يا حاني

عسى اللي شفته في داري من أحزاني .. أبد ما يعتري في لحظة جيراني

يا ربي أبد .. لا تراويهم

لو جرحي دوا .. خل يداويهم

وعليّا بلاوي .. الزمن صبها

واحرسهم إلي .. من بلاويهم

كأني بحشـــاها يهلّ الجنين .. ودعوتها يا رب وقلبي حــــزين

تراعي اللي صوبي وتمده بصبر .. أخاف أزعجه بصيحتي والونين

عظيمة فاطمة ما حد يساويها .. رهيبة فاطمة حتى مآسيها

جريحة والجرح يشفى في طاريها .. شهيدة والعمر كله بأياديها

يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا

يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا .. يا زهـــــراااا

المرسل: الإثنين, 07 حزيران/يونيو 2021