Tue20200128


عيشني بآلام جروحك

باسم الكربلائي

باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
عيشني بالام جروحك - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2019-12-14
المشاهدة
163
المدة
00:18:14
عدد التحميلات
22

نص هذا المقطع

قصيدة : عيّشني بآلآم جروحك

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

للشاعر : وسام الشويلي
المناسبة : استشهاد الامام السجاد (ع)
الزمان : ليلة 25 محرم 1441 هـ
حسينية ام الحسن موكب اخوة زينب - الفاو

 

عيّشني بآلآم جروحك .. قرّبني اكثر 
خلّيني اتعلّم من نوحك .. وانطيني منبر
انته حزنك .. شي عجيب 
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
جِمَعت دموعي وجروحي واجيت ابابك اتوسّل
أصير بمملكة حزنك عبد مملوك اذا تقبل
اخذني العالم همومك اريد بجرحك اتأمّل
وأشوف خيامك وزينب لمّن وگفت اعله التل
قصّة نوحك چنت اقراها .. ليليه صفحه 
ودموعك مرسومه الگاها .. راس اعله رمحه
انته مصدر.. للنحيب
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
غريب انته بحزن گلبك يغالي وجرحك الأغرب
وأنه الصافن على دموعك واريد وياهن اتغرّب
قليل الشيب البراسي لأن عندك گلب شيّب
وإذا كل عمري ابچيلك مايرجع خدر زينب
لكن ما اترك موضوعي .. موضوعي حزنك
لو افرض انساك دموعي .. نحچيلي عنّك
جرحي منّك .. ظل قريب
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
إلك والوالدك عمري نذرته والدمع يشهد
فتحت أبواب أحزاني وگلت باب الفرح ينسد
احب دموعك وحزنك وأحب البس عليك اسود
وإذا عنّك يسألوني أگول جروح ماتنعد
من گد جروحك حبّيتك وارد ابقى احبّك
بدموع مصابك ناجيتك خلّيني قُربك
وآنه أعرف .. يالحبيب

يبقى جرحك .. مايطيب
*****
ملامح كربله بوجهك عيون احساسي تتلمّح
عطش نار وسلب خدّر عزيز وبي شمر يذبح 
اشوف الشيب البراسك كل شيبه عتب يجرح
وكل ما تلتفت تنظر ظعن صوب اليسر طوّح
يل عايش بالطف عيّشني .. حزن الغريبه
راويني الماي وعطّشني .. بجمر المصيبه
للخدرها .. الظل سليب
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
اريد اتحسّس آلآمك وأظل ويّاك اتألّم
يبو الباقر وأنه بروحي لهب من نار المخيّم
مثل أيتامك اتطشّر ولا رايد بعد التم
ولا ادوّر دوه الجرحي من اعاين دمعتك من دم
كل ما اكبر هاي جروحي .. ويّايه تكبر
وانته بعيني وگلبي وروحي .. والحزني محور
عنّي حزنك .. ما يغيب 
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
اسير احزانك احسبني يالمأسريك ومچتّف
أخذني وياك للكوفه واتركني جسد بالطف
عرّفني بجرح زينب لأن بس انته بي أعرف
مشّيني بطريق الشام صعّدني على العُجّف
صرت انظر طفله اعله .. الناگه ويعذّبوها
تعبانه هواي ومشتاگه .. وتريد ابوها
تنادي ابوها .. ومايجيب
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
الثنايه الشام وصلني بخرابه اعله التراب اَگعد

واتاني وي رقيّتكم طشت بي راس متوسّد
تناشد والدي وينه وآنه بلا شعور انشد
يبو اليمّه شعجب عايف رقيه بلا حمه ولا سِد
اصرخ منهو الگاطع راسك .. صرخة يتيمه
واستشعر جرحك وإحساسك .. من هالجريمه
عاليتيمه .. وعالغريب
يبقى جرحك .. مايطيب
*****
إجاك الموت وآنه اسأل چم مرّه انتزع روحك
وچم مرّه الخدر زينب متت وترجعك جروحك
تموت انته ويظل عايش انين مصابك ونوحك
وأنه شما أعيش أيّامي أظل اقره اعله مذبوحك
عاشور حسينك ماعوفه .. لآخر حياتي
وتشوف دموعي المذروفه .. حتى بمماتي
بيّه حزنك .. للمغيب
يبقى جرحك .. مايطيب

المرسل: الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2019