Thu20190418


سؤالي

باسم الكربلائي

باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
سوالي - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2019-01-24
المشاهدة
130
المدة
00:00:00
عدد التحميلات
40

نص هذا المقطع

قصيدة : سؤالي

للشاعر : السيد عبد الخالق المحنه

المناسبة : الليالي الفاطمية 1440

حسينية الحاج داوود العاشور

 

سؤالي بيا سبب محروقه بابي

و انه عيني العلي و عين الحجابي

وسط نارين .. متت مرتين

سؤالي

*****

اريد اعرف سبب هاي الجريمة

دوافعكم جديده لو قديمة

انه شسويت و احمل هالضليمة

جنت ام والدي و هسه يتيمه

وحق رب السمه لولا الوصسة

و لا كلمة و إن كالوا عليّه

ادير العين .. متت مرتين

سؤالي

*****

انه شسويت و الظالم عصرني

دكولوا بيا سبب سبني و سطرني

قبل ضلعي تره الظالم كسرني

علي حاضر الشده و ما حضرني

تقيد بالوصية و اني اعذره

و انه بهالحال و ادعي ربي صبره

يبو الحسنين  .. متت مرتين

سؤالي

*****

صغار القوم يالـ بينه كبرتوا

على اجتاف النبي و حيدر صعدتوا

بنينه امجاد بس انتم هدمتوا

وفينه اشكد وفينه وهم غدرتوا

طبع بيكم اصلكم ناصبية

تجازون التسامح بالأذيه

وفاكم وين  .. متت مرتين

سؤالي

*****

قبل يا بت نبي كسروا ضلعها

جبير القوم عالحايط دفعها

بلا رأفة صفعها و من صفعها

تره ونة ابو القاسم سمعها

صحابه و كل بطولتهم عذابي

و انه المفروض يتقدس ترابي

لهم وجهين  .. متت مرتين

سؤالي

*****

طحت و الباب طاحت من ونيني

و اذا انادي علي حتما يجيني

صحت فضه تعالي و ساعديني

ضلوعي و عيني و الباب و جنيني

اجت فضه و اجت زينب وراها

تنادي شمعتي طفوا ضواها

سطرني البين .. متت مرتين

سؤالي

*****

اجت زينب تناشدني اعله حالي

اخوها و الاخو يا ناس غالي

كسر ضلعي خفيته و لا ابالي

اخاف عليها تعرف بالجرالي

اشوف الباب و اتصور خيمها

مسعرة و تلفت ما هم زلمها

و لا جفين  .. متت مرتين

سؤالي

*****

يزينب هذا حيدر يمنه حاضر

احفظي ونتج لنهار عاشر

غريبة ميسرة ابين العساكر

و ابو اليمه تدك صدره الحوافر

سهل هذا ييمه المر عليّه

يزينب و الحزن بالغاضرية

و انه بجرحين .. متت مرتين

سؤالي

*****

اجاني حسين و اني عيوني حمره

يحاجيني و بقت عيني اعله نحره

عفت ضلعي و حسبت ضلوع صدره

تراولي تسحقه خيول عشرة

نعم عشرة و حوافرهن ثقيلة

ييمه قصة مصابك طويلة

ييمه حسين  .. متت مرتين

سؤالي

المرسل: الثلاثاء, 09 نيسان/أبريل 2019
 
باسم الكربلائي : سؤالي