Mon20190722


حيدر من وصلها

باسم الكربلائي

حيدر من وصلها باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
حيدر من وصلها - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2017-04-20
المشاهدة
4796
المدة
00:12:31
عدد التحميلات
366

نص هذا المقطع

قصيدة : حيدر من وصلها  مکتوبه
✒️ للشاعر : سيد عبد الخالق المحنه
المناسبة : شهادة السيده زينب ع
ليلة 16رجب1438 | العاشور البصرة
*****
حيدر من وصلها ظل يباوعلها
متغيره شكثر من ضيم اليسر
ما يعرف شكلها
*****
لو شفتها تنصدم يا حيدره
مو نفس ذاك الشكل متغيره
محتمل سامع أميره ميسره
بس فلا سامع عساكر ضد مره
شيبت يم النهر بنتك تره
سمعت العباس گلها المعذره
طاحت عالشريعه يم چف الگطيعه
مكسوره گلب و بديرة غرب
زينب وين أهلها
*****
يله مد چفك يحماي الحمه
هذي زينب يابو زينب قادمه
ليك إجت كعبة صبر متهدمه
يسلمك الله ما اجتك سالمه
لو شفت من المتن ينزل دمه
هذا من جروحها المتزاحمه
چانت هاشميه رجعتلك سبيه
مو نفس الشكل آثار الحبل
مَنْ أنتِ سألها
*****
إنتهى كتاب المصايب وإنطوه
والمدامع والعتب ماتن سوه
يا علي زينب تره مضيعه ضوه
هيه تتنفس حزن لا مو هوه
يا علي لو گعدت و رادت دوه
گلها ابو فاضل اجه وجايب لوه
خليها بچفنها لا ينظر متنها
و بوسط الگبر شيفيد العذر
من يتعذرلها
******
يا علي مشيبه الرموش من الهضم
والحبل بچفوفها يحز العظم
ضعفت وچن خيط بأبره وتنلظم
حره ما متعوده مره تنهضم
شحچي عن زينب يبو حسين وشضم
انطبعت چفوف بوجها من اللطم
ملك الموت اجاها بيا حاله لگاها
ميته من زمن ومحضره الچفن
وأتأخر أجلها
******
عدها سبع إخوه ولا منهم خَبر
خمسه منهم ذبّحوهم عالنهر
واحد إعله الباب والثاني بصفر
يعني سبعه أمرار كسرات الظهر
من تغمض عينها تشاهد صور
خيمه محروگه وشمر يگطع نحر
لا أخ لا إبنها موجود بدفنها
ماعدها أمل والچف الحمل
مو چف الكفلها
?????
يا علي رادت لحدها يتسع
خلها ويه الزهره ساعه تجتمع
يلتقي كسر الخواطر والضلع
زينب وأمها اكو عشرة دمع
ياعلي من تستمع لا تستمع
الحچي ياذي ودليلك ينصدع
والصفعه وألمها تشعر بيها أمها
والشافت ذبح والراس برمح
يا دمعه التهلها
*****
زينب حچايه حچت ابمستحه
سألت اخوتها وتريد مسامحه
آني أم ومهجتي متجرحه
رايده اعله اولادي اقره الفاتحه
تعثرت بيهم نجوم مطرحه
وركضت لحسين احضر مذبحه
ما چني شفتهم مشغوله وعفتهم
لحسين الحزن لا مو للابن
زينب من مثلها

المرسل: الروح الأربعاء, 26 نيسان/أبريل 2017
 
باسم الكربلائي : حيدر من وصلها