Sun20211128


أتى ليل الوداع

باسم الكربلائي

أتى ليل الوداع باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
اتي ليل الوداع - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2016-11-13
المشاهدة
1764
المدة
00:14:28
عدد التحميلات
432

نص هذا المقطع

قصيدة :  أَقِيمُوا لَيْلَكُمْ عِنْدي
الشاعر : الدكتور أحمد العلياوي
الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

 أَقِيمُوا لَيْلَكُمْ عِنْدي...غَدَاً فِي كَرْبَلاء وَحْدِي 
أَيَا أَهْلي...عَلَى مَهْلِي...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
لَيْلَتِي هَذِي تُسَاوِي كُلَّ عُمريْ...زَيْنَبُ الصَّبِرِ أَنَا مِنْ دونِ صَبْريْ
لَيْلُ عَاشُورَاءَ هَذَا لَيْلُ قَبْرِي...أَنَا إِنْ وَدَّعْتُكُمْ وَدَّعْتُ خِدْرُي
دُموعِي أَحَرَقَتْ خَدِّي...رَضِيتُم أُخْوَتِي بُعْدِي
بِلَا وَصْلِ...و لَا حَلِّ...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
أُنْظُرُوا وَجْهَ السَّمَاء تَبْكِي نُجوما...إِنَّ قَلِّبِي يَنْبِضُ اللَّيْلَ هموما
فَرْحَتِي بِالْأهْلِ هَذِي لَنْ تَدُومَا...قَدَري بَيْنَ الأضاحي أَنْ أَحُومَا
حَيَاتِي أَعَلَنَتْ طَرْدِي...و غَابَتْ نَجْمَةُ السَّعْدِ
فَهَلْ مِثْلي...إِلَى ذُلِّ...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
أُنْظُرُوا أَطْفَالَكُمْ دُونَ كَلَاَمِ...وَحَّدَهُمْ يُبْكُونَ فِي صَمْتِ الظَّلَامِ
أَغَدَاً حَقًّا أَنَا أَبَقَّى الْمُحَامِي...مِنْ لَهُم إِنْ أَحَرَقَ الشِمرُ خِيَامَيْ
يَفِرُونَ بِلَا قَصْدَيْ...صِغَارًا دُونُمَا رُشْدي
مِنَ الْخَيْلِ...مِنَ الذُهْلِ...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
إيهي يا قَاسِمُ يا بَدْرَ الشَّبَابِ...عمَّتي هَلْ حَانَ مِيعَادُ الذَّهَابِ
رَمْلَةٌ قَدْ هَيَّأَتْ أحْلَى الثِّيَابِ...بَدْلَةُ الْعَرِيسِ مِنْ نَسْجِ التُّرَابِ
بِسَحْقِ الْخَيْلِ و الْجُنْدِ...سَتُدْمَى ضُحْكَةُ الْوَرْدِ
بِلَا كُحْلِ...و لَا حَفْلِ...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
أَيُّهَا الْأكْبَرُ لَيْلَى فِي الْخِبَاءِ...تَلْطِمُ الْخَدَّ و تَبْكِي فِي خَفَاءِ
لَمْ تَدُقْ يا عَمَّتِي طَعْمًا لِمَاءِ...مُرْ بِهَا قَبِّلْ يَدَيْهَا بِاِنْحِنَاءِ
تَمَنَّتْ أَنّهَا تَفْدِي...جَمِيلَ الْعَيْنِ و الْخَدِّ
فواثُكلِي...فَهَذَا قَوْلِي...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
يا رَضيعًا نَامَ فِي الْمَهْدِ ضَمِّيا...فِي غَدٍ تَصْحُو مِنَ السَّهْمِ رَوِيَّا
فِي غَدٍ إِنْ جِئْتَ مَذْبُوحًا خَفِيَّا...كَيْفَ تُبْدِيكَ إِلَى الْأُمِّ يَدَيَّا
سَتَبْقَى حَسْرَةُ الْفَقْدِ...بِقُلَّبِ الْأُمِّ و الْمَهْدِ
غفى طِفْلِي...عَلَى النَّبَلِ...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
أَيُّهَا الْكَافِلُ يا نُورَ عُيُونِي...كَيْفَ يا عَبَّاسُ وَحْدِي تَتْرُكُونِي
خُذْ شِمَالِي يا حَبيبِي و يَمِيني...لَيْتهُمْ دُونَكَ حَقًّا يَقْتُلُونِي
بِلَا عَيْنٍ بِلَا زَنْدِي...كَفِيلِي صَاحِبُ الْوَعْدِ
تَرى شَكْلِي...لِمَنْ قُلّي...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ
******
يا حُسَيْنٌ كَيْفَ عَنْ عَيْني تَرُوحُ...أَنْتَ لِلرّوحِ و كَسْرِ الضِّلْعِ روحُ
كَيْفَ يا قَلْبِي و عُمْرِيْ لَا أَنَوْحُ...و غَدَاً أَنْتَ عَلَى الرَّمْلِ ذَبيحُ
فَهَلْ يُجْدِي فَهَلْ يُجْدِي...نِدَائِي مَنْ عَلَى الْبُعْدِ
عَلَى التَّلِّ...الْعِدَى حَوْلي...أَتَى لَيْلُ الْودَاعِ

المرسل: السبت, 26 حزيران/يونيو 2021