Sat20211204


كربلا صلت عليه

باسم الكربلائي

كربلا صلت عليه باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
كربلا صلت عليه - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2016-07-24
المشاهدة
871
المدة
00:16:46
عدد التحميلات
538

نص هذا المقطع

قصيدة :  عِندما حَنَّتْ إِلَيْهِ

الشاعر : ادیب لؤي حبيب الهلال

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

 عِندما حَنَّتْ إِلَيْهِ...كَرْبَلاء صَلَّتْ عَلَيهِ 
و نَادَتْ يا أَخَانَا...وابَقِيعَاه
أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
رَأَتْهُ الطَفُّ مَكْسُورًا حَزِينَا...لَهُ مَدَّتْ حَنِينًا و يَمِينَا
تَرَاهُ حَسْرَةً فِي الزَائِرينا...و دَمْعًا فِي بُكَاءِ الفَاقِدِينا
يُنَاجِي رَبَّهُ حِينَاً و حِينَا...باللَّهُمَّ كُنْ يُعْلِي الأنِينا
يا أَخِي ضَمِّدْ جُروحك...و اِتَّخِذْ جُرْحِي ضَرِيحَك
و بِالزَّهْرَاء شِفَانَا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
لِأَنَّ المجتبى مِثْلُ الْحُسَيْنِ...إِذَاً مَاذَا جَرَى فِي الْحَالَتَيْنِ
أَنَا تِبْرٌ مُحَلَّى بِاللُّجَيْنِ...و أَنْتَ الْجُرْحُ يُدْمِي كُلَّ عَيْنِ
و قَدْ صِرْتَ رِمَالًا دُونَ لَوْنِ...فَصَارَتْ عَصْرَتُ الزَّهْرَة اثنتينِ
نَحْنُ كَالقُرْآنِ نُحْمَلْ...لَيْسَ شِرْكًا أَنْ نُقَبَّلْ
و آيُ مُحتوانا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
بَقِيعٌ يا أَخِي هَذِي أَنَا طَفّ...و دَمْعي حَوْلَ ذَاكَ السّورِ مَا جَفّ
أَلَا يا كَافِلي إِنْ بِالْأَسَى حَفّ...عَلَيكَ الْهَمُّ و الْبَلْوَى تَقَاذَفْ
كَعَبَّاسٍ عَلَيْكَ الْحُزْنُ مَا كَفّ...و قَدْ صِرْتَ بِلَا رَأْسٍ و لَا كَفّ
يا بَقِيعٌ كَالْكَفِيلِ...أَنْتَ مَاءٌ لِغَلِيلَيْ
أَلَا فَاْرْفَع لِوَانَا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
أَلَا يا غَرْقَداً فِي عَيْنِ طاها...و أَرْضًا يَحْسُدُ النَّجْمُ ثَرَاهَا
بِهَا أُمُّ الْبُنَّيْن أَعَلَتْ نِدَاهَا...أَيَا مَهْدِيُّ قُمْ و اْحْمِي حِمَاهَا
و مَهْدِيٌّ بِآهاتٍ أَتَاهَا...قَرَا الْحَمْدَ عَلَيهَا و دَعَاهَا
و هِي قَالَتْ فِي اِنْحِنَاءه...أَنْتَ مَنْ أَرَجَوَا دُعَاءه
فَشَارِكْنَا دُعَانَا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
سَلَاَمًا أَيُّهَا الْقَدْرُ الْمُقَدَّر...مِنَ الْكُرْسِيِّ و الْعَرْشِ الْمُطَهِّر
أَيَا اِبْنَ النَّجَفِ الزَّاهِي تَصَبَّر...فَمِنْ كُلِّ سَمَاءٍ أَنْتَ أكْبَر
هَوَى التُّرْبُ سُجُودًا و تَعَذَّر...فَحَتَّى إِنْ يَكُنْ دُرًّا لَقَصَّر
مَا عَلَيكَ الْيَوْمَ خَوْفُ...حَيْثُ أَيَدِ اللَّهِ سَقْفُ
و تُبَقِّيَكَ جِنَّانَا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
لَكَ الْفِرْدَوْسُ قَدْ أَدْنَى قُطُوفَه...لِكَيْ تُعْلِي الْمَنَارَاتِ الشَّرِيفَة
و هَذَا المُجتَبى يَبْنِي مَضِيفَه...و أَمْلَاَكُ السَّمَاء صَارَّتْ ضُيُوفَه
و ذَا السَّجَّادُ قَدْ حَطَّ الصَّحِيفَة...قِباباً أَصْبَحَتْ روحًا عَطُوفَة
باقِرٌ نَجْلُ الْمَدِينَة...صَادِقٌ رَبُّ السَّفِينَة
فَهَلْ يَخْبُو ضِيانا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه
******
عَزِيزٌ يا أَخِي تَلْقَى الرَّزِيَّة...بِرَضٍّ مِنْ خُيُولٍ أَعَوَجِيَّة
لَنَا أُخْتٌ تُسَمَّى الْكَاظِمِيَّة...هِيَّ الْمَأْوَى لِحَاجَاتِ الْبَرِّيَّة
و أُخْرَى شَابَهَتْ مِنكَ الْقَضِيَّة...بِنَفَسِ الْهَمِّ تُدْعَى الْعَسْكَرِيَّة
و اِلْتَفِتْ جَانِبَ طُوْسِ...كَيْ تَرى شَمْسَ الشُّمُوسِ
هَتْفنَا فِي عَزَانَا...أَمَا حَانَ لِقَانَا...وابَقِيعَاه 

المرسل: الأربعاء, 12 أيار 2021