Wed20201202


راح اودعكم

باسم الكربلائي

راح اودعكم باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
راح اودعكم - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-12-20
المشاهدة
1978
المدة
00:13:07
عدد التحميلات
740

نص هذا المقطع

قصيدة : راح   أودعكم

للشاعر : وسام الشويلي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

راح   أودعكم   و  أفكر  بالعواقب...جرحي  أكبر  من  سفركم  يالحبايب
******
اشلون    إذا    طاح    من   البدايه...و   الوداع   ابحسرته   أقره   النهايه
الضعن  من  يمشي  أحس  تمشي سبايه...الرايه موجوده و أقولن ما كو رايه
خايفه  و  من  هالسفر  دلالي  ذايب...جرحي  أكبر  من سفركم يالحبايب
******
عمي  ودعني  و  عليّ  مهضوم  أشوفه...و  آنا رغم العله بالدمعات أطوفه
عفت  كلشي و قمت بس أنظر جفوفه...قلت له عمي هذا أبويه لا تعوفه
يالعفتني  خاف  أجرحك  من  أعاتب...جرحي  أكبر  من سفركم يالحبايب
******
بويه  أفهم  ليش  تمسح  راسي  بيدك...عارفه  القصه و مصايب ما أزيدك
اشلون  باجر  لو قلت يا بويه أريدك...وقت انت اعله النهر طايح عضيدك
عنك  و  عني  قمر  عدنان  غايب...جرحي  أكبر  من  سفركم  يالحبايب
******
طلب عندي و بالسبب ما راح أخبرك...انت تعذرني اعله هاي و آنا أعذرك
بويه  آخر  قبله  خليها  اعله  صدرك...دنق  و  خليني  أشم  يا بويه نحرك
قلبي  يعلم  دهرك  اشحضر  نوايب...جرحي  أكبر  من  سفركم  يالحبايب
******
آنا   أشعر   انت   ما   ترجع  اليه...ما  خذتني  اوياك  جيه  خايف  عليه
بس   عجيبه   اشلون   ماخذها   رقيه...قابل   أكثر   مني   تتحمل  أذيه
امدلــله  و  ما  بيها  تتحمل  متاعب...جرحي  أكبر  من  سفركم يالحبايب
******
مدري  أبجي  الحالي  لو  أبجي  الخواتي...الله  يحفظهن  قمت أدعي ابصلاتي
ويه   سكنه   ابداري   ظلت   ذكرياتي...اختي  ما  تقسم  أبد  إلا  بغلاتي
فارقتني  و  فارقت  أهلي  الأطايب...جرحي  أكبر  من  سفركم  يالحبايب
******
كلشي   بيه   راحه   إلي   وياك   أخذته...و   الحزن  و  الألم  ويايه  تركته
استبشرت   بالدار   مهد  الطفل  عفته...لكن  اتأملت  خالي  المهد  شفته
اتخيلت  صورة  سهم  عنده  مخالب...جرحي  أكبر  من  سفركم  يالحبايب
******
علي   الأكبر   ما   يجي   هذا   يقيني...أنتظر   بعد   السبي  زينب  تجيني
تنقطع   أنفاسي   من   أقطع   ونيني...حته   لو   أموتن  يظل  بيه  حنيني
ضّيعت  عمري  و  بعد  بيمن  أطالب...جرحي  أكبر من سفركم يالحبايب

المرسل: الثلاثاء, 22 أيلول/سبتمبر 2020