Wed20181219


بسملة كلامي

باسم الكربلائي

بسملة كلامي باسم الكربلائي
باسم الكربلائي
لطميات
إجعل هذا الفيدیو في موقعك
128 × 72
240 × 135
480 × 270
640 × 360
عرف
:طول
px
:عرض
px
بسملة كلامي - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2014-08-13
المشاهدة
2053
المدة
00:17:18
عدد التحميلات
350

نص هذا المقطع

قصيدة : بسملة_ كلامي

للشاعر : سيد سعيد الصافي

بسملة_ كلامي  ...خدمتي الإمامي

عالبعد  أزوره  و ...أبتدي بسلامي

?????

بالتحية   اليبتدي   و   بصافي   نيه

من    يسلم    ينتظر    رد   التحيه

كاظم  الغيظ  الحمل  أعظم  سجيه

بالسلام   الكله   رحمه   ايرد  عليه

سايل  اعله  بابه  ...و أنتظر جوابه

أرد أشم عطوره ... و أوصل المرامي

?????

موسه  بن  جعفر  إذا  أدرك عظمته

أقدر   أوصل   للمرام   الما  وصلته

من  أشوفن  كل  محب  تنزل دمعته

أشعر   بمرقد   إمامي  و  جّني  زرته

تارك   بضريحه   ...مهجتي   الجريحه

مرقده  أدوره  ...  ابحبي و احترامي

?????

عالجسر  ناعي  المصايب  شفته ينعه

من  سأل  هذا  الغريب  امنين أسمعه

و  الدمع  بعيوني دمعه اتواسي دمعه

من   يشيل   اجنازة  الطيب  يشّيعه

و   بألم   اجيته   ...أركض  اعتنيته

و  القلب  شعوره  ... هايج بهيامي

?????

من  صحت عن قصته اليخبرني وينه

ميت   و   ليش   ابحديد   امقيدينه

صاحب  السجدة الطويلة اموصفينه

راهب   و   نور  النبي  ابغرة  جبينه

ما  قطع  دعائه  ...و  الفرج رجائه

و  الأجل سروره ...ما طلب محامي

?????

يا    مصيبة   سابع   أنوار   الإمامه

و بسجن صبح و مسه ايخيم ظلامه

شيعته    المنتظره   يطلع   بالسلامه

جمعه  سوده  و  الجسر جان العلامه

كل  محب ينادي ...حبك اعتقادي

وقفتي   الغيوره   ...تثبت   التزامي

?????

وينه  اليدور  رضه  الباري  و  ثوابه

و  بوجه  أبيض  يجي بساعة حسابه

ايشيع   اجنازة   ابن  بنت  النجابه

يلطم  و  يبجي  على  قصة مصابه

كل   محب   ولائه  ...يثبت  بعزائه

يهتف  بحضوره ...واجب اعتصامي

?????

كل   موالي   الحيدره  ابهاي  المسيه

ينتقل   بإحساسه   لرض  الكاظميه

و   بالمناحة  ايشارك  الزهرة  الزجيه

عالغريب   البلسجن   شاف  الأذيه

منعوا  اليشوفه  ...و  يعلم  بظروفه

و  الطغه  بغروره ...خله قلبه دامي

?????

صّدر   الظالم   عله  الكاظم  قراره

أودعه  ابسجن الصعب بيه اصطباره

ليله   ما   يقدر   يعرفه   من  نهاره

باجر  السيد  الرسل  شنهي اعتذاره

يالبعت  ضميرك  ...ضيعت مصيرك

ما  تطفي  نوره  ... قدوتي ووسامي

المرسل: السبت, 23 حزيران/يونيو 2018
 
باسم الكربلائي : بسملة كلامي