Mon20220124


هاك جروح يمهدينه

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1568
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هاك جروح يمهدينه بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هاك جروح يمهدينه - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2012-03-14 10:50:03
عدد الاستماعات
256
المدة
00:10:15
عدد التحميلات
1568
نص هذا المقطع

قصیدة : الـعـيـن  إتـنـوح يـامـهدينه
الشاعر : الحاج أحمد العبادي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

 

وي دمـع الـزجـيـه العينسجابه      عـله  الهادي  و مصيبة فقده وإغيابه
******
الـعـيـن  إتـنـوح يـامـهدينه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
إنـلـثـم  ديـن الإله و بانتالخله     نـريـد  اويـه الـزجيه المدمعإنهله
تـون أم الـحـسن تندب رسول الله      و تـشـم طـيب النبوه إبشمةإترابه
طـيـب إيـفـوح يـامـهـدينه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
عـقـب  فقد الأمين و سيدالكونين      ظـلـت فـاطمه إتجود بدموعالعين
سـجـل  أحزانها  إشسجل ألموونين      خـل  نكشف  حزنها و نعرضأسبابه
لـو  مـسـمـوح يـامـهـدينه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
خـل نـبدي إبورثها و نفتحالصفحه      نشوف إشبيها من هضم الكلف جرحه
فـدك أول ألـمها و مو سهلشرحه      و  حـق رب السمه و ميزانه وإكتابه
إي و الـلـوح يـامـهـديـنـه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
و ثـانـي إجروح فاطم بضعةالهادي      عـلـى  بـاب النبوه إتجاسرالعادي
جـرح  هـذا  و لليوم المحشرإينادي      و نـار الـبـاب الـهـذا اليوم لهابه
وسـط الـروح يـامـهـديـنـه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
يـمـهـدي الله أكـبر يا ذخر جدك      عـلى  ضلع الزجيه إيظل صبرعندك
جـسر  يالمهدي عاديها ووصلحدك      و  بـاب  الـبـضعه شبت نار بعتابه
بـيـهـا إنـبـوح يـامـهـدينه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
إخـذ دمـع الرزيه من الجفون إعتاب      و من ضلع الزجيه أمك يمهدي إنصاب
ظـل مـحـسن يمهدينه سقط عالباب      و يـفـجـع شيعتك يالغايب إصوابه
******
مـصاب يحطنه يالغايب بيدينإمصاب      و  إخـذ هذا الجرح من طبرةالمحراب
تـرضه إشلون ينطر هام داحيالباب      و صـيـح الـثار ظل بالكوفهمحرابه
دم  مـسـفـوح يـامـهـديـنه      هـاك إجـروح يـامـهـديـنـه
******
إخـذ  جـرح الـحسن يالغايب ولمه      و جـبـد الـمجتبه اللي إتقطع إبسمه
جـم  نـكـبه و رزيه الصابتالأمه      مـن  فـقد الحسن من حسرة إمصابه

المرسل: الأربعاء, 07 نيسان/أبريل 2021