Sat20220813


ودعوني

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
7355
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ودعوني بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
ودعوني - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-12-28 07:42:32
عدد الاستماعات
4539
المدة
00:09:14
عدد التحميلات
7355
نص هذا المقطع

قصيدة : ودعـونـي

الشاعر : السيد سعيد الصافي الرميثي

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائي

 

ودعـونـي  وانا انتظرهم ليلي ونهاري
حـيـروني طول سفرهم والدمع جاري
خــبــرهـم  مـارد  عـلـيـه
******
سـاعـة الـجد بالسفر و أبعد ضعنهم
وانـا اتـنـطـر خـبـر يلفيني منهم
ويـن  اروح  وانـشـد ابيا كتر عنهم
مـااظـن بـيـهـم امل رده الوطنهم
وش  يـردهـم والكربله يردون خلاني
مـن  بـعدهم مظلم عليه الدار أحزاني
عگبــهـم  امـسـت  خـلـيـه
******
عـالـحـنـان  أحباب گلبي عودوني
يـنـفـذ  إشـعندي  صبر لو مايجوني
اگضـي  لـيـلي  بالسهر آنا وضنوني
عـيـونـي ذبلت والدمع جرح جفوني
من  جسدها ويا الحبايب سافرت روحي
لو  اعدها يصعب عليه حسابها اجروحي
جــفــونـي وش ضـل بـديـه
******
يـا  تـعـب ام الـبـنـين ويا رباها
مـاتـعـوض  هـالسهر  دمعت بجاها
عـنـهـا  راحو وانگطع منهم رجاها
بـيـن مـر الـصـبر محتاره و وفاها
حـيـروها  بين الامل والخوف عافوها
فـاروگهـا  تجرع  صبر وهموم خلوها
ذكــرهـم  صـبـح ومـسـيـه
ودعـونـي  وانا انتظرهم ليلي ونهاري
حـيـروني طول سفرهم والدمع جاري
خــبــرهـم  مـارد  عـلـيـه
******
لـلـمـديـنه  من رجع ناعي المصيبه
طـلـعـت ابـلوعة گلب يسعر لهيبه
تـنـشـد  اعـله حسين وبحاله غريبه
تگلـه  جـاوب گلب ينشد عن حبيبه
كـل  سؤالي عن العزيز حسين ابو اليمه
عـندي  غالي عطر الجنان بعطره اشتمه
مــرامــي روح الــزجــيـه
******
تگلـه يـانـاعي المصاب إرحم حنيني
مـاإجـيـتـك  أرد انشدك عن بنيني
فـدوه لـو سـالـم ابـو اليمه يجيني
شـلـون ابـطل من دمع عيني وونيني
كل شعوري فدوه اگول الاربعه اولادي
يـاسـروري سـالم يجيني مهجة الهادي
تــركــنـي بـونـه خـفـيـه
******
يـصـد لـيـها الناعي ودموعه يهلها
حـايـر اعـله حسين ومصابه شيگلها
مـن  رجـعـته شلون لو تگطع املها
لـو يـخـبـرهـا شجراله يحل اجلها
يـجـري  دمـعه محتار مايقدر يصبرها
واعـلـه وضعه شيگول لو رايد يخبرها
تــركــتـه  بـالـغـاضـريـه
******
بـيـن حـسرات وامل گضت عمرها
جـيـت  حـسـين أبو اليمه تنتظرها
لـلـمـيـنـه لـمـن تـسلم أمرها
رادت  حـاضـر  يـوسـدها بگبرها
كـل  امـلـها لمن تموت حسين ينعاها
مـحـد الـها بالهم وحيده الزمن خلاها
تــنــازع لــيـل الـمـنـيـه

المرسل: السبت, 22 أيار 2021