Fri20190419


هتفت

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
2992
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هتفت بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هتفت - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-12-13 08:06:39
عدد الاستماعات
775
المدة
00:08:28
عدد التحميلات
2992
نص هذا المقطع
قصيدة هتفت
للشآعر : عبد الحميد الخطي


هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما

فلوت عنان الجيد واهية القوى .. ورايت حسينا يصلح الصمصاما
ارجع بنا اُخي لموطن جدنا .. ف اجاب لو ترك الحمام لناما
وعلى الحسام قد اتكى ما بينه .. يستنصت الآحاد والأحزاما
ايه بني كوفان ايُ دم لكم .. عندي ام استحللتُ قبل حراما
عندي ام استحللتُ قبل حراما ، حرآما


هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما

بالامس مثل المزن تترى كتبكم .. لن نرضى غيرك راعيا وإماما
اسرع فان الارض حاليةُ الربى .. واليك اعددنا الخميس لُهاما
اين المواثيق التي سلفت لكم .. ابني النفاق نقضتموا الأقساما
ام هل سواي ابن لِ بنت نبيكم .. تالله لن تجدوا سوايا عِصاما
تالله لن تجدوا سوايا عِصاما ، عِصاما

[color="Gray"]
هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما

فتصامموا عن وعظه واستبدلوا .. رجع الجواب أسنة وسِهاهما
ومضى يثيرُ الى الوغاء أبنائها .. من كان عندهم الكفاح غراما
فتواثبوا من دونهم أُسد الشرى .. يستقطرون من السيوف حِماما
دكُ الإِغاب على السهول وضيقوا .. سِعت الفضاء وحطموا الاقراما
سِعت الفضاء وحطموا الاقراما ، اقراما


هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما

هم حللوا سكب النفوس على الضبى .. وعلى سواها شرعوه حراما
وقضوا كراما تحت ظل لوائها .. فلذلك احتلوا الخلود مقاما
ف ليفخر التاريخ في ذكراهم .. هم شرفوا التاريخ والاقلام
لله يوم الطف كم عبر به .. مطوية قد أعيت الافهامِ
مطوية قد أعيت الافهام ، افهامِ


هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما

عجبا وأن الدهر سِفر عجائبٍ .. إن الذُنابا كيف صرن قدامى
سر العلي تقاذفُ البيداء به .. ويزيد سام المسلمين لِجاما
هو ذا استباح حِمى الرسول وهشمت ..منه العوادي للرسول عِظاما
يقتص تاريخ الشهيد ديونه .. من غاصبيه ويصفع الظلاما
من غاصبيه ويصفع الظلاما ، ظلاما


هتفت أتُصلح للمنون حُسامى ،، واضيعتاه أراملٌ ويتامى
يا دهشة الحوراء حين تطلعت ، ترنو الفضاء فشاهدته ركاما
المرسل: عبد الحميد الخطي الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012
تعدیل النص
 
هتفت : باسم الكربلائي