Tue20210518


زينب يا املى

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
31
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع زينب يا املى بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
زينب يا املى - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-10 00:00:00
عدد الاستماعات
1447
المدة
01:04:28
عدد التحميلات
31
نص هذا المقطع
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائي

 

زينبُ يا أملي .... و شمعةَ الرسلي .... تزهو ببيتِ علي
بـضـعـةُ  حـيـدر  .... سـاقـيَ الـكـوثـر
******
نـوريـن مـن قـلـب الـسـمـه و يزهن شمعتين
نـور الـحـسـن و الـثـانـي شع من وجه الحسين
مـو فـرحـه وحـده الـمـرتـضـه بقلبه فرحتين
زيـنـب  الـشـمـعـه الـثـالثه شافتها كل عين
زيـنـبُ تـزدهـرُ .... زهـى لـهـا الـقـمـرُ
و الأنــجـم الـزَهـرُ .... بـنـت الـجـوهـر
******
بـالـحـسـن هـاديـنـه ابـتشر من شاهد النور
مـيـلاد أبـو الأكـبـر قـلـب لـلزهره مسرور
******
ثـالـث هـديـه اتـخـص عـلـي محفلها معمور
مـا بـيـن زيـنـب و الـوصـي بدر الوفه ايدور
زيـنـبُ  مـولـدُهـا .... بـالـحـبِ يـرفدُها
حــيـدرُ  والـدُهـا .... فـهـو الـمـصـدر
******
مـثـل الـحـسـيـن و فـاطـمه و ابنفس الآمال
مـثـل  الـرسـول اوي الـحـسـن يتشابه الحال
حـب  حـيـدر الـزيـنـب صبح مضرب للأمثال
مـيـلاد  زيـنـب كـل مـلـك بيه صرح و قال
زيــنـبُ فـاهـمـةٌ .... بـالـحـقِ عـالـمـةٌ
و الأمُ فــاطــمــةٌ .... أمــا الــمـحـور
******
نـزلـت بـشـايـر مـن لـدن عـالـم الـرحمان
يـا  الـهـادي هـذي شـيـعـتـك للعفه عنوان
لـلـحـره لـو رايـد إسـم يـا صـاحب الشان
سـمـيـهـا زيـنـب و الإسـم مـن رب الكوان
زيـنـبُ  خـالـقـهـا .... كـالـشمسِ أشرقها
بـالـحـقِ أنـطـقـهـا .... فـيـهـا بـشّـر
******
بـاريـنـه جـاعـل هـالاسـم سـر امن الأسرار
لـلـوحـي بـلـغ و الـوحـي بـلـغ الـمختار
هـاديـنـه  عـن  هـذا الإسـم بـلـغ الـكرار
حـيـدر ابـهـذي الـفـرحـه قـصد يم الأطهار
حـيـدرُ خّـبـرهـا .... بـالإسـمِ بـشّـرهـا
بــالــســرِ نّــورهـا .... و هـو الأنـور
******
بـيـت  الـوحـي  الـلـيله انجعل بالفرحه مرصود
مـيـلاد زيـنـب بـت عـلـي بـالبهجه مشهود
بـت حـيـدر و سـر الإسـم لـلـخـالق ايعود
أم  الـصـبـر صـبـر الـقـلـب ويـاها مولود
اللهُ  شـرفـهـا .... بـالـعـلـمِ أتـحـفـهـا
و  الــكــل يـعـرفـهـا .... نـورٌ يـزهـر

المرسل: الخميس, 25 شباط/فبراير 2021