Wed20191120


عترة صاف منبعهم

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1006
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع عترة صاف منبعهم بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
عترة صاف منبعهم - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-07 07:56:51
عدد الاستماعات
98
المدة
00:31:13
عدد التحميلات
1006
نص هذا المقطع

عـتـرةٌ  صـافٍ منبعهم...خاسِرٌ من لا يتبعهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

خـلق هالدنيه رب الناس فرز من عدهم الأفضل
لـطـف  بـارينه  زكاهم جعلهم أشرف و أنبل
أبـوهـم سـيد الأكوان البشير المصطفه المرسل
أيـمـه و كـل إمام أصبح يمثل المصحف المنزل
قـفـوهـم  نـزلت  الآيه عليهم هالبشر تُسأل
النبي إيقول إعله حب حيدر السؤال اليبدي الأول
حـيـن ما الخالقُ يجمعهم...يُسألُ عن ما ينفعهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

الـمـلايـك  مـن يسألونه بأمر من قبل باريهم
نـجـاوبـهـم جواب اللي سرور إينزل إعليهم
إحـنـه شـيـعـة الـكـرار و أيمتنه نواليهم
نـوالـي الـمـصطفه و آله و نعادي من يعاديهم
إعـلـه  حـب العتره لو ننطي دمانه ما نجازيهم
إذا  إلـنـه  نـطووا أرواح نحير و شنهو ننطيهم
خـطَ  ذِي العرشِ مصارعَهم...ليتنا قد كُنا معهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

الـحـشـر من يبدي ميقاته البشر يجمعها باريها
إبـولاء  الـمـصـطفه و آله يطالبها و يداعيها
أصـحـاب  الـفتاوي  إهناك تظهر كل مخازيها
سـفـاكـة دمـاء الـنـاس ألا تـبّت أياديها
إبـنـحور الصفوة الأطهار إبحقد غمدة مواضيها
و شـريـح الـقاضي بالفتوه يريد العتره يمحيها
سَـيـفُـهُ راحَ يُـبضِعُهم...و على البيدِ يٌزعُهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

تـفـرق  شمل أبو الزهره و شمل جيش المنايه إلتم
زمـان الـشوم جرعهم كؤوس من القهر و الغم
إبـن  مـلجم شهر سيفه و جعده بادرت بالسم
و يـزيـد إيـجـهز إجيوش و بني العباس تتوزم
وجـوه  إتـقـنعت بالشر أيادي إتلطخت بالدم
يـعـيـن الله أبو الحسنين إشكثر منهم تجرع هم
و  هـوى الأنفُسِ يخدعهم...هكذا زيفاً يصنَعُهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

نـجـي إبـهـالحاله و إنسائل المفتي الغارق بإثمه
يـشـيـخ  الـباديه تقدر تحاجي عقلك إتفهمه
تـقـلـه  يا  عقل إلمن أبو الحمله إنصرع جسمه
الـحسن سبط النبي إعليمن تبادر جعده و إتسمه
و  شنهو اللي جناه حسين السيوف الماضيه إتخذمه
و  لـيـش الـلـي يواليهم تكفره و ينهدر دمه
مـن  أتى الله ُ لِيرفعَهم...هل بفتواً هل ستضعهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

أسـائـل مـن إله الكون يلعن كل رجس غدار
و  يـلعن  كل شخص أغمد سيوفه إبعترة المختار
دمـعـنـه ينزف و يجري يصب من طبرة الكرار
حـزنـه إعله الحسن مسموم و إبجبده لهيب النار
نـنوح  إعله الوقع مذبوح تبضع جسمه بالأشفار
مـثـل هـالـيـوم نتمنه المراقدهم نطب زوار
حينَ ما نقصدُ مضجعهم...في الأسى لثماً نُوسِعُهم
أُبــاة  ...كُـفـاة...كُـمـاة... حُـمـاة

المرسل: السبت, 14 حزيران/يونيو 2014