Sun20210725


حزنا بكينا

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
2704
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع حزنا بكينا بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
حزنا بكينا - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-06 08:47:35
عدد الاستماعات
478
المدة
00:22:38
عدد التحميلات
2704
نص هذا المقطع

القصيدة : حزناً بكينا لما رأينا مصيبة السجاد
الشاعر : جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

حُزناً بكينا لمّا رأينا مصيبةَ السجاد
فتاً عليلٌ له عويلٌ يُقَطِّعُ الأكباد
يدعو بالأنينِ..يا أم البنينِ
******
حريمُ الله قد عادت من الاسفار
تحدو رَكبها الآهات و الاقدار
والسجاد فيهم يسكب الأعبار
ينعى فقد آل المصطفى المختار
ينادي اين أم الصفوة الأطهار
يـا مـنـجبة الاربعة الاقمار
اليوم عُدنا لمّا فقدنا رجالنا الاكرام
آهٍ علينا لقد أتينا بالأهلِ و الأيتام
هَلاّ تسمعيني.. يا أم البنينِ
******
ذهبنا عنكِ والموتُ بنا يسعى
الى أرضِ المنايا كربلاء تُدعى
وناعي الموت لمّا جاءنا يـنعى
رأينا أهلنا فوق الثرى صرعى
أحاط القوم والخيلُ بنا جمعى
وتلك الارض قد ضاقت بنا ذرعى
ننعى نفوساً نبكي شموساً غابت ببحرِ دماء
وكم هِلالٍ على رمالٍ مُقطَّعُ الاعضاء
كم جسمٍ رهـيـنِ..يا أم البنينِ
******
وذا صوتُ الأسى من أكُبدٍ حَرّا
ألا قـد عـظّم الله لكِ الأجرا
في الطف بنوكِ قد قضوا صبرا
و كلٌ خِلتَهُ لمّا هوى بدرا
وفيهم عمي العباسُ قد اجرى
له الموت دماءاً خِلتُها بحرا
قلبي حزينٌ له أنينٌ يُخالطٌ الأنفاس
فضاق صدري والدمع يجري لعمي العباس
مقطوعَ اليمينِ ..يا ام البنينِ
******
فؤادي مقتلُ الـعـبـاس اوراهُ
ومن عيني عَصِيَةَ دمعي أجراهُ
بجنب النهر سهمُ الـشِرك ارداه
وحَزَّ السيفُ يمناهُ و يسراهُ
شعاع البدر كيف الموتُ أخفاه
و كيف البَيْن قد اخفى مُحَيّاهُ
قصدتُ نهراً رأيتُ بحرا من الدماءِ يسيل
صبرتُ قسراً وجدتًُ بدرا فوق الرمالِ قتيل
مفضوخ الجبينِ..يا ام البنينِ
******
قالت بعدما ناحت على الابناء
وقاكَ الله مما تُحدث الارزاء
صِف لي ماجرى في عصر عاشوراء
صِف لي ما أناب عترة الزهراء
هَلاّ غُسِـلت أجـسـادهم بالماء
وهل شيلت على أعوادها الأعضاء
أعطى خطاباً أبدى جواباً بالهمِ والاشجان
ماغسلوهم ما كفونهم الا من الكثبان
كم قلبٍ طعينِ..يا أم البنينِ
******
ومما يوقد الاحشاء نـيـرانـا
حسينٌ والدي قد مات عطشانا
بلا غُسلٍ صريـعاً بـيـن قتلانا
سليب الجسمِ فوق الارض عُريانا
أذاقـوه مـن الأهـوالِ ألوانـا
فصار السبطُ للفرسان ميدانا
قلبي تلهَّف وكنتُ في الطف أنظـر بعين الله
نحر الحسينِ رأته عيني تسيل منه دماه
محزوزَ الوتينِ..يا أم البنينِ
******
تركنا أهلنا في كربلاء قتلى
ونال الموت من الصُحب والأهلا
ياأم الـبـنـيـن مـا لـنـا إلاّ
أن نعطي زمام الامر للمولى
ووعـد الله يا ايـتهـا الثكلـى
بأن يجمع في الخُلد لنا شملا
عند الرزايا وفي البلايا الصبر خير دواء
الاجر وافر وكل صابر ينالُ خير جزاء
بالله استعيني..يا أم البنين

المرسل: الثلاثاء, 22 كانون1/ديسمبر 2020