Mon20220627


حزناً بكينا لما رأينا مصيبة السجاد

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1008
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع حزناً بكينا لما رأينا مصيبة السجاد بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
حزناً بكينا لما رأينا مصيبة السجاد - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-05 09:10:32
عدد الاستماعات
1652
المدة
00:23:12
عدد التحميلات
1008
نص هذا المقطع

قصيدة : حُـزنـاً بـكـيـنـا لما رأينا

للشاعر : الأديب الأستاذ جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

 

حُـزنـاً بـكـيـنـا لمّا رأينا مصيبةَ السجاد**فتاً عليلٌ له عويلٌ يُقَطِّعُ الأكباد
يـدعـو       بـالأنـيـنِ..       يــا       أم       الــبــنــيـنِ
******
حـريـمُ  الله قـد عـادت مـن الاسـفـار**تحدو رَكبها الآهات و الاقدار
و  الـسـجـاد فـيـهـم يـسكب الأعبار**ينعى فقد آل المصطفى المختار
يـنـادي ايـن أم الـصـفـوة الأطـهـار**يـا مـنـجبة الاربعة الاقمار
الـيـوم عُـدنـا لـمّا فقدنا رجالنا الاكرام**آهٍ علينا لقد أتينا بالأهلِ و الأيتام
هَــلاّ تــســمــعــيــنــي.. يــا أم الــبــنــيـنِ
******
ذهـبـنـا عـنـكِ و الـمـوتُ بـنـا يسعى**الى أرضِ المنايا كربلاء تُدعى
و نـاعـي الـمـوت لـمّـا جـاءنـا يـنعى**رأينا أهلنا فوق الثرى صرعى
أحـاط الـقـوم و الـخـيـلُ بنا جمعى**و تلك الارض قد ضاقت بنا ذرعى
نـنـعـى  نـفـوسـاً نـبـكـي شـمـوسـاً غـابـت بـبـحرِ دماء
و كــم هِــلالٍ عــلــى رمــالٍ مُــقــطَّــعُ الاعـضـاء
كـم     جـسـمٍ     رهـيـنِ..     يــا     أم     الــبــنــيـنِ
******
و ذا صـوتُ الأسـى مـن أكـبُـدٍ حَـرّا**ألا قـد عـظّم الله لكِ الأجرا
فـي الـطـف بـنـوكِ قـد قـضـوا صـبـرا**و كلٌ خِلتَهُ لمّا هوى بدرا
و  فـيـهـم  عـمـي الـعـبـاسُ قـد اجرى**له الموت دماءاً خِلتُها بحرا
قـلبي حزينٌ له أنينٌ يُخالطٌ الأنفاس**فضاق صدري و الدمع يجري لعمي العباس
مــقــطــوعَ  الــيــمــيــنِ .. يــا ام الــبــنـيـنِ
******
فـؤادي مـقـتـلُ الـعـبـاس اوراهُ**و مـن عـيـني عَصِيَةَ دمعي أجراهُ
بـجـنـب الـنـهـر سـهـمُ الـشِرك ارداهُ**و حَزَّ السيفُ يمناهُ و يسراهُ
شـعـاع الـبـدر كـيـف الـموتُ أخفاهُ**و كيف البَيْن قد اخفى مُحَيّاهُ
قــصــدتُ نــهــراً رأيــتُ بـحـرا مـن الـدمـاءِ يـسـيـل
صــبــرتُ قــســراً وجـدتًُ بـدرا فـوق الـرمـالِ قـتـيـل
مــفــضــوخ الــجــبــيــنِ .. يــا ام الــبــنـيـنِ
******
قـالـت بـعـدمـا نـاحـت عـلـى الابناء**وقاكَ الله مما تُحدث الارزاء
صِـف لـي مـاجـرى فـي عـصر عاشوراء**صِف لي ما أناب عترة الزهراء
هَـلاّ  غُـسِـلـت  أجـسـادهم بالماء**و هل شيلت على أعوادها الأعضاء
أعطى خطاباً أبدى جواباً بالهمِ و الاشجان**ماغسلوهم ما كفونهم الا من الكثبان
كـم    قـلـبٍ    طـعـيـنِ    ..    يــا    أم   الــبــنــيـنِ
******
و مـمـا يـوقـد الاحـشـاء نـيـرانـا*حـسينٌ والدي قد مات عطشانا
بـلا  غُـسـلٍ صـريـعـاً بـيـن قتلانا**سليب الجسمِ فوق الارض عُريانا
أذاقـوه مـن الأهـوالِ ألـوانـا**فـصـار الـسـبـطُ لـلفرسان ميدانا
قـلـبـي تـلـهَّـف و كـنـتُ فـي الـطـف أنـظـر بـعـيـن الله
نــحــر الــحـسـيـنِ رأتـه عـيـنـي تـسـيـل مـنـه دمـاه
مـحـزوزَ      الـوتـيـنِ     ..     يــا     أم     الــبــنــيـنِ
******
تـركـنـا أهـلـنـا فـي كربلاء قتلى**و نال الموت من الصُحب و الأهلا
يـا  أم الـبـنـيـن مـا لـنـا إلاّ**أن نـعـطـي زمـام الامـر للمولى
ووعـد الله يـا ايـتـهـا الـثـكـلـى**بـأن يـجـمع في الخُلد لنا شملا
عند  الرزايا و في البلايا الصبر خير دواء**الاجر وافر و كل صابر ينالُ خير جزاء
بالله      اسـتـعـيـنـي      ..      يــا     أم     الــبــنــيـنِ

المرسل: الأحد, 02 أيار 2021