Wed20210512


هاي الحزينة الوالهة

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
875
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هاي الحزينة الوالهة بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هاي الحزينة الوالهة - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-05 09:10:29
عدد الاستماعات
132
المدة
00:22:42
عدد التحميلات
875
نص هذا المقطع

 قصیدة : هـاي الـحـزيـنـه الـوالـهـه
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

 الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي

 

هـاي الـحـزيـنـه الـوالـهـه .... مـتـوجـهـه الـرب السمه
بـلـهـفـة  قـلـبـهـا  تـنـدعي .... بصوت النعي .... و متألمه
أم الــبـنـيـن الأربـعـه .... رفـعـت إيـديـهـا لـلـدعـه
******
مـثـل الـحمامه الحايم اعليها النسر .... مثل الكِطه تايه و ما عنده وكر
أم الـبـنـيـن بليا راي و لا فكر .... مرعوبه طلعت قبل مطلاع الفجر
لا عـدهـا رجـوت أمـل تقعد تنتظر .... لا تقدر اتصبر قلبها و تستقر
مـا عـدهـا غـفـوه مـن الـحـزن .... حـته الجفن.... منها ذبل
نـار الـهـضـم مـتـوهـجـه .... لا ظـل رجه.... و لا ظل أمل
لـمـن لـفـتـهـا الـفـاجـعـه.... رفـعـت إيـديـهـا للدعه
******
مـعـروفه هاي الحاله عد كل أم ولد .... ايفطر قلبها الإبن لو منها انفقد
اشـحـال اللي تفقد أربعه اشتصبر بعد .... لحد يلوم القلب لو منها انمرد
أربعه  اشلون  أربعه و كل واحد أسد .... ذخرتهم اليوم الكلايف و الشدد
كـل مـنـهـم بـعـزمـه انـوصـف .... بيه انعرف.... معنه الوفه
نـالـتـهـم  اجـفـوف الـقـدر .... لا مـن خـبر .... منهم لفه
أمـهـم بـقـت مـتـلـوعـه .... رفـعـت إيـديـهـا لـلدعه
******
كفلوا بنات الوحي و شدوا راحله .... رسموا ضعينه و قطعوا افجوج الفله
تـركـوا أرض يـثرب عقبهم قاحله .... و أخضرت بدمهم مفاوز كربله
أمـهـم بـقـت عـنـهم خبر تتأمله .... حته النسيم اليمر عنهم تسأله
ولـهـانـه تـسـحـق عـالـجـمر .... حته الصبر.... منها خلص
الـدنـيـه  بـوجـهـهـا امعبسه .... صبح و مسه.... هم و غصص
بـكـسـرت نـفـس مـتـضـرعـه.... رفـعـت إيـديها للدعه
******
ضـي الـبصيره طفته ارياح السهر .... وش يجبر الخاطر لون غصنه انكسر
بـهـالحاله ظلت تحسب أيام السفر .... افراق البنين اعليها كل لحظه بشهر
رفـعت ايديها و صاحت بنوح و قهر .... ليك الأمر فوضته يا رب البشر
اشـقـالـت بـعـد مـن انـدعـت .... و اتضرعت.... خل نستمع
نـسـمـع  دعـاء الـوالـده.... هـالـفـاجـده.... اتصب الدمع
بـنـار الـجـفـون الـدامـعـه.... رفـعـت إيـديـهـا لـلدعه
******
صاحت يا رب العرش رد لي لهفتي .... و ارحم دمع عيني و نحيبي و حسرتي
يـا ربـي مـو للأربعه اتهل دمعتي .... أبجي اعله سبط الهادي زهرة دنيتي
الـوادم  تظن  لولادي هاجت ونتي .... لا والله لحسين اللي ساكن مهجتي
احـسـيـن ابـنـي سـاكـن بالقلب .... فقده صعب.... ما ينحمل
أولادي  فــدوه إلــه .... و أتـأمـلـه .... يـعـود و يـصـل
آنـه الـحـزيـنـه الـضـايـعـه.... رفـعـت إيـديـهـا للدعه
******
أنـسـه  الـبـنين  الأربعه كل الجره .... من أنظر الطفله العليله امكدره
هـيـه اعـلـه عبدالله تحن تتذكره .... و آنه اعله والدها جبدتي موجره
كـل  وحـده مـن عدنه بهضمها امحيره .... و اليفقد الغالي بعد شيصبره
دمـعـي  الـعـلـيـلـه فـاطـمه .... يسفح دمه .... الفقد الطفل
و آنـه اعـلـه سـبـط الـمـصـطـفـه .... متلهفه.... دمعي يهل
هـالـطـفـلـه  مـثـلـي امـصـدعـه.... رفـعت إيديها للدعه

المرسل: الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021