Tue20210921


أم الحزن زينب

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1063
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع أم الحزن زينب بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
أم الحزن زينب - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-05 09:10:13
عدد الاستماعات
279
المدة
00:15:36
عدد التحميلات
1063
نص هذا المقطع

القصيدة : أم الحزن زينب
الشاعر : الأدیب جابر الكاظمي
الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائي


ام الحزن زينب يم الـ جتل مرحب
وتناشده وتنحب واتقله ياحامي الجار
جم لوعه جم جمره.. لمصيبة الزهراء
******
أجت ام الحزن والصبر يسندها
اوقفت وقفة يتيمه اقبال والدها
تاره تناشده وتاره يناشدها
خل نسمع انشوف وش عنده وش عندها
للمدمع اتهله وصاحت يبو الحمله
هالحاله مو سهله ودموعي سالت انهار
ماتنشف العبره ..لمصيبة الزهراء
******
قبل بيوم جانت فاطمه يمي
غابت عني وشتد ياعلي همي
الحاله اتغيرت حين افقدت امي
من هاليوم صار ام الحزن اسمي
ياليلة الوحشه دهشه بأثر دهشه
اي ورفع عرشه كل ما اصد للمسامر
اجذب الف حسره ..لمصيبة الزهرا
******
هوت اسوار عزمي ومهجتي اتخبرك
كل صبر الـ صبرته دره من صبرك
اي والي رفع يابا الحسن قدرك
بس هوه الي يعظم ياعلي اجرك
اظام صبح يومك وماحد يلومك
يابوي وهمومك متناثره بباب الدار
والنايبه الكبرى.. لمصيبة الزهراء
******
يابويا بضامرك يدوي لهيب امصاب
جم جمره وجرح جم لوعه جم مسمار
عجيبه شلون الك عيني وتصد عالباب
وتدري ياضلع من الوديعه انصاب
بس همك وحزنك ظلن يبارنك
من استمع ونك يحرقني جمر الافكار
وعيوني منصهره ..لمصيبة الزهراء
******
لون اقدر اعينك عالحزن والهم
عينك لجن قلبي مثلك اتألم
كل ما اذكر الضلع الذي اتهشم
اون وجروح جفني اتفيض دمع ودم
صار الحزن طبعي مثلك يصب دمعي
جن انكسر ضلعي وجددت ذيك النار
وبروحي متوجره ..لمصيبة الزهراء
******
اهن كسرين كسر امي وبعد اكثر
كسرة خاطرك هيهات تتجبر
حرت ابجي على ضلع امي الذي اتكسر
انا لو ابجي على حالك بويا ياحدير
فت الصخر همك بس الحزن يمك
جن دمعك ودمك يتشاركن بالاعبار
كسرك صعب جبره.. لمصيبة الزهراء
******
هذا الليل اجاك الليل بهمومه
ومثلك روحي يابا الحسن مهضومه
جن البدر يبجي وتنحب انجومه
على محنة فاطمه الي قضت مظلومه
جن الفلك ينعى ونجومه مجتمعه
تنحب على البضعه ليت الفلك لايندار
لايكتمل بدره ..لمصيبة الزهراء

المرسل: الأربعاء, 16 كانون1/ديسمبر 2020