Fri20210507


ماعفت حسين ياحيدر

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1304
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ماعفت حسين ياحيدر بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
ماعفت حسين ياحيدر - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-01 09:41:35
عدد الاستماعات
279
المدة
00:55:17
عدد التحميلات
1304
نص هذا المقطع
قصيدة : يـا  بـو الـسبطين .. جيت بلا عين
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي 

 

يـا  بـو الـسبطين .. جيت بلا عين .. يا حيدر
الـقـطع  الجفين  .. ما عفت احسين .. يا حيدر
إنـت  الـوصـيت .. و آنه الوفيت .. يا حيدر
******
قـبـل  مـا يـفصل المقدور يحيدر بينك و بيني
اقـعـدت بـالـطبره تتسند يبويه اتريد توصيني
قـلـت هـذا انـت يا عباس أريدك يبني توفيني
وفـيـتك  يا  علي ابدمي نطيت ايساري و ايميني
نـورك مـن غـاب .. دلالي انصاب .. و اتفطر
و  امـصـابك صاب .. قلبي المرتاب .. و اتفطر
يـا  مـا ونـيـت .. الفقدك حنيت .. يا حيدر
******
ابـوداعـك  ودعـت زينب وديعه اتعيش بحمايه
خـذت مـنـي ثـلاثه اوياك ثلاثه اتركت ويايه
خذت روحي و خذت عمري و خذي وياك دنيايه
اتركت يا با الحسن جودك و سيفك عندي و الرايه
حـامـيـت احدود .. هالرايه ابزود .. و الخدر
و اثـلاثـه اشهود .. سيفك و الجود .. و الخدر
إلـهـن حـامـيـت .. للحق أديت.. يا حيدر
******
اكفلت عيله و رحت للطف ابجلال و هيبه ممشاها
عـواسـل  غـالب  اتحفها و رفيف الرايه فوقاها
بـنـات اخـدور يـا بـويه بناتك هذا مسراها
إذا مـالـت هـواجـهـا تـمـيل الدنيه وياها
ابـنـات الـضـرغـام .. خدر بخيام .. تتستر
ابـعـزه و إقـدام .. ابـعـفه و إكرام .. تستر
حـارسـها  ابقيت .. و أحرس تميت .. يا حيدر
******
يـبـويـه  رايتك بيدي و عله الرايه الفلك يندار
اخـويـه  احـسين سلمني قيادة أهله و الأنصار
الـمـعارك دارت و أنظر جثث فوق الأرض نثار
و أشـوف أطفال عطشانه العطش بيها ايتواقد نار
أطـفـال اتـلوب .. و ابهمها اتذوب .. تتحسر
تـصبر  جم ذوب .. عطشاب اكلوب .. تتحسر
حـي اتـمـنـيـت .. تنظرهم ريت.. يا حيدر
******
رمـيت  اعله  المتن جودي اطلعت من باب المخيم
اعـلـه  راس الموت خطواتي أذبها و قلبي ما متهم
أشـوف اجـيـوش من الخوف ابغبار الخيل تتلثم
الـشـريعه ما وصلت إلها إلا و خطت موج الدم
صـارت  طوفان .. ادموم الفرسان .. و العسكر
ابـهـمه و إيمان .. اسحقت الميدان .. و العسكر
ابـكـل  حاره  و بيت .. مأتم خليت.. يا حيدر
******
سـحـقت  الجيش باجذامي يبويه و رايتك وياي
الشاطي  المشرعه  احتليت و عالماي اوضعت يمناي
اغـرفت غرفة عذب منه ردت أخمد لهيب احشاي
ذكـرت احسين و أطفاله و من جفي رميت الماي
أتـهـنـه اشـلـون .. بالخيمه اعيون .. تتنطر
مـاي يـريـدون .. و بـهـالمضمون .. تتنطر
لـلـمـاي  ارميت  .. للجود امليت.. يا حيدر
******
تـركـت  المشرعه و قصدي أريد اوصل للمخيم
لـن سـهـم الأجـل بالعين رماني و حان المحتم
قـطـعوا  يسرتي و يمناي و من راسي يتفايض دم
مـثـل طـبـرتك يا كرار راسي انطبر و اتهشم
مـا بـالـحـسـبـان .. فوق التربان .. أتوذر
بـيـن الـعـدوان .. بـسيوف و زان .. أتوذر
بـالـدم  ضحيت  .. و أنزف ظليت .. يا حيدر

المرسل: الثلاثاء, 16 آذار/مارس 2021