Thu20210304


راية علي الكرار

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1151
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع راية علي الكرار بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
راية علي الكرار - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-11-01 09:39:37
عدد الاستماعات
299
المدة
00:31:42
عدد التحميلات
1151
نص هذا المقطع
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائي 

 

يـالـمـهـدي يـومـك صار .. تترقبّك أنظار .. عين الطليعه
ورايـة عـلـي الـكـرار .. تـترجّه منك ثار .. ضلع الوديعه
هـالـرايـه  تـعـرف ويـن .. تـلكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
كـل هـذا الـعـالـم يـتـنـطّـر .. نـورك يـغـايـب
مـوعـود و نـتـأمـل تـظـهـر .. و الـكـل تـراقـب
تــرفـع رآيـة جـدك حـيـدر .. لـيـث الـحـرايـب
رايـه  الـبـيـهـا الـهـادي اسـتـبـشر .. رسمت مناقب
رايـة الـفـتـحـت قـلـعـة خـيـبـر .. دحرت كتايب
رايـه الـقـطـعـت حـبـل الـمـنكر .. وخلقت عجايب
رايــة خـــلـــود .. ثــبــتــت وجـــود
هـالـرايـه  مـن  تـنشال .. تتراجف الأبطال.. حاملها جدك
اسـمـع رمـحـها اشقال .. يالمهدي وعدك طال.. منتظره وعدك
رايـة بـطـل صـفـيـن .. تـلـكَاها عالجفين .. يم الشريعه
******
رايـه ابـجـف حـيـدر شـفـنـاهـا .. اتـخوض الملاحم
هــالــرايـه الـخـالـق يـرعـاهـا .. رب الـعـوالـم
عـجـزت تـوصـلـهـا و تـدنـاهـا.. بـيـض الصوارم
جـدك حـيـدر مـا خـلاهـا .. اتـحـس ابـمـظـالـم
يـوم  الـلـي الـفـاركَـهـا انـطـاهـا .. لـبدر الهواشم
جــف الـعـبـاس اتـبـنـاهـا.. بـحـر الـمـكـارم
صــارت دلــيــل .. بــيــد لــلــكـفـيـل
تـنـشـد  عـلـيها الناس .. ما تدري للعباس .. جدك دخرها
هـالـرايـه  رفـعـت  راس .. ما تقدر الأرجاس.. تمحي أثرها
رايـه و تـكَـر الـعـيـن .. تـلـكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
يـا راعـي الـطـلـعـه الـمـوعـوده.. الـطـلـعه البهيّه
عـمـك بـالـرايـه الـمـشـهـوده .. خـاض الـمـنـيّه
دافـع عـنـهـا بـكـل مـجـهـوده .. ابـهـمـه و حميّه
و خــضــعـت لـلـعـبـاس وزوده.. أعـوان امـيّـه
لـهـاي الـرايـه انـطـاهـا ازنـوده .. أثـمـن هـديّـه
لـو عـنـهـا اتـنـاشـد مـوجـوده .. بـالـغـاضـريه
بــرض الـطــفــوف .. يــم الــجــفــوف
يـالـمـهـدي حـيـن اتروح .. يم عمّك المذبوح .. تلكَاها يمّه
وتـلـكَه  الجسد  مطروح .. و من النحر مسفوح .. عالغبره دمه
و كـل نـايـبـات الـبـيـن .. تلكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
يــا  مــن نـورك رب الـقـدره .. طـوّل مـغـيـبـه
مـصـرع  عـمّـك حـيـن اتـنـظـره .. لـكَلبك يصيبه
جـفـوفـه  اتـشـاهـدهـا  اعـلـه الغبره .. بالدم خضيبه
جـم طـعـنـه اتـشـوف و جـم طـبـره .. ابجثته السليبه
مـو بـس شـخـصـك جـري ابـكـتره .. ادموع المصيبه
كَـبـلـك حـضـرت يـمـه الـزهـره .. ابـحـاله عجيبه
تــنــعــه و تــكَــول .. بــنــت الـرسـول
عـبـاس الـك ونـيّـت .. يوليدي يالضحيت.. لوليدي دمك
هاي آنه يمك جيت .. و اعله الحزن خليت .. ضلعي اعله جسمك
ام الـغـريـب حـسـيـن .. تـلـكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
مـن  تـكَـصـد لـلـشـاطـي ابـهمك.. و كَلبك اليسعر
بـس  مـا  تـوصـل مـصـرع عـمـك .. وعالجسد تحضر
مــا تـنـظـر لـن امّـك يـمـك .. ووالـدك حـيـدر
و  تـبـدي اهـنـاك الـزهـره اتـكـلـمك.. يفجع المنظر
اتـكَـلـك يـالـمـهـدي آنـه امـك .. ضـلعي التكسر
يـبـنـي  و كـل شـيـعـتـنـه اتحشمك .. يا ساعه تظهر
ظــل يــســتـجـيـر .. ضـلـعـي الـكـسـيـر
وحـيـدر  يـكَـلك  هاك.. سيف الوغه الفتاك.. يبني و اريدك
تـكَـطـع  رقـاب  اعـداك .. وراية بدر وياك .. خليّها بيدك
مـطـويّـه  صـار اسـنـيـن .. تلكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
يـالـمـاتـرتـاب ة تـتـوجّـل .. مـن كـل فـزعـهـا
يـالـبـيـدك سـيـف الله الـمـنـزل.. هـاك اسـتـمعها
صـرخـة شـيـعـي اهـمـوم اتـحـمـل.. بسمك رفعها
بــظــهـورك لـو ربـك عـجّـل.. اذكـر دمـعـهـا
و انـشـد لـيـش الـبـنـت الـمـرسـل.. كسروا ضلعها
وانـشـد  عـالـجـفـيـن وإسـأل .. مـنـهـو الكَطعها
صـــرخـــة مـــصـــاب.. هــم و عــذاب
يـا  مـن ظـهـورك عـيد .. لا تنسه يا صنديد.. سيفك تعهّد
لـهـل الـضـلالـه ايـبيد .. و تنتظرك من ابعيد .. راية محمد
تـعـرف  دربـهـا مـن انـين .. تلكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه
******
سـيـفـك سـر الاسـم الأعـظـم.. رمـحـك شـعـاره
صـوتـك عـالـمـنـكـر لـو دمـدم .. يـعـلـن دماره
لا  تــتــرك ديّــار و مــعـلـم .. يـاخـذ قـراراه
ضـلـع امـك يـالـمـهـدي اتـهـشـم .. لا تـنسه ثاره
و  ثـار الـجـسـمـه اتـغـسّـل بـالـدم.. ودمه ايتجاره
وعـنـدك يـالـمـوعـود امـخـيـم .. مـا تـطـفه ناره
نـــار و نــحــيــب .. نــوح و لـهـيــب
كـل  خـيـمه تلهب نار .. ابكَلبك الف تذكار.. تركت يغايب
نـار الـتـشـب بـالـدار .. يم بضعة المختار.. أصل المصايب
يـالـمـهـدي هـالـنـاريـن .. تلكَاها عالجفين.. يمّ الشريعه

المرسل: الأحد, 28 شباط/فبراير 2021