Fri20210507


صبراً يا ال محمد

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1424
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع صبراً يا ال محمد بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
صبراً يا ال محمد - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-31 08:51:44
عدد الاستماعات
365
المدة
00:34:20
عدد التحميلات
1424
نص هذا المقطع

قصیدة : كيف تفجر أضرحة الأطياب
الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

كيف تفجر أضرحة الأطياب .... نستكر كل رموز الأرهاب
هـذا صـوت يـتـجـسـد .... صـبـراً يا آل محمد
نـسـتـكــر    كــل    رمــوز    الإرهــاب
******
بـوفـاتـك  يـاعـلـي الـسـجاد العالم ينحب باسره
مـثـل مـا يـطـفـح الـبـركـان جمر تتطافح العبرة
ونـنـصـب  مـاتـم بـكل عام دمعنا ونحيي هالذكرى
لچن  يـازيـنـة الـعـبـاد هـالـعـام اخـتلف امره
گبـر شـبـلـك عـلـي الـهـادي تهدم وانجهل قدره
مـثـل مـاهـدمـوا گبـرك بـسـامـرا انـهدم گبره
كــل  مــنــا يــعــلــم مـا الاسـبـاب
حـقـد مـاض يـتـجـدد ** صـبـرا يـاال مـحمد
******
عـلـيـكـم  يـابـنـي الـزهـرة غربان المصيبة تحوم
مـصـابـك  يـاعـلـي السجاد مصابين اصبحن هاليوم
رحـت  مـسـمـوم  وبچبـدك تگطـع شـفرة المحتوم
مـثـل حـالـك عـلي الهادي گضى بسم الغدر مسموم
گوم الـهـدمـوا گبـرك نـفـس هـالزمرة نفس الگوم
فـجـروا مـرقـد الـهـادي مـثل گبرك صبح مهدوم
فــانــقـلـبـوا فـي الـذل عـلـى الاعـقـاب
والله عـلـيـهـم يـشـهـد ** صـبـرا يـاال محمد
******
صـبـركـم يـابـنـي الـزهـرة فـلا صابر بلغ حده
بـيـن  الگطـعـوا وريـده وبـيـن الـوذروا جـبده
الـدهـر  مـاخـلـى  مـن عـدكم حتى اليرضع بمهده
وانـتـه  يـاعـلـي الـسجاد شفت چم لوعة چم شدة
شـفـت چم ظـالـم ومـلعون عليكم ظل يصب حقده
زمـرة ومـا خـلـص مـنـهـم حـتـى النايم بلحده
كــم   مــن   حــق  غــادره  الــســلاب
ان الارهــاب تـمـرد ** صـبـرا يـا ال مـحـمـد
******
مـرابـعـكـم صـفـت بـلـقـع وسنين العمر ظلمة
مـصـابـك  يـاعـلـي السجاد جبل فوگ الگلب همه
الـدهـر بـالـيـكـم بـاشـرار لا رافـة ولارحـمة
يـزيـد  بـكـل عـصر موجود نفس جوره ونفس ظلمه
وشـمـر الگطـع راس حـسـيـن وخضب شيبته بدمه
اجـت مـن بـعـده احـفـاده لگبـر العسكري تهدمه
تـلـك    رؤوس    الــشــر    وذي   الاذنــاب
هـذا تـاريـخ اسـود ** صـبـرا يـا ال مـحـمـد
******
الـك  يـازيـنـة  الـعـبـاد سـؤال الـوادم يوجهوه
لـيـش الـمـرتـضـى جـدك مـن دم طبرته يخضبوه
ولـيـش الگطـع راس حـسـين وجسمه بلا دفن خلوه
چبـدك لـيـش يـتگطـع وگبـرك سـيـدي يهدموه
خـلـي  نگول مـاضـي وراح الـحاضر خلهم يشوفوه
لـيـش لـمـرقـد الـهـادي وابـنه العسكري يفجروه
ايــن الــعــالــم عــن تـلـك الانـصـاب
صـرخـة حـق تـتـردد ** صـبـرا يـا ال مـحـمد
******
زمـرة تـمـردت مـن يـوم ضـلـع الطاهرة المكسور
ومـن  ضـربـة ابـن مـلـجـم لحيدر من وگع مطبور
نـفـس  هـالـزمـرة هـالاجلاد گطعوا بالطفوف نحور
عـصـابـة  كـل  زمـن تـظهر نفس الظلم نفس الجور
ذبـحـوا قـتـلـوا وفـجـروا مـراقـد هدموا وكبور
لازم  يـنـوضـع مـن حـد لـكـل ارهابي كل ماجور
ايــن الــعــالــم عــن فـعـل الـغـصـاب
درب لـلـثـار تـعـبـد ** صـبـرا يـا ال مـحمد

المرسل: السبت, 17 نيسان/أبريل 2021