Wed20211201


قوم عباس الخيم

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1613
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع قوم عباس الخيم بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
قوم عباس الخيم - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-31 08:50:10
عدد الاستماعات
361
المدة
00:08:36
عدد التحميلات
1613
نص هذا المقطع

قصيدة : قـوم  عـبـاس الـخيم حرقوها

للشاعر : المرحوم محمد رضا فتح الله الكربلائي

الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائي

قـوم  عـبـاس الـخيم حرقوها      و  الـفـواطـم لـليسر ودودها
******
قـوم  يـا  عـبـاس عاين للخيم      امـوجـره و الخيل داست عالحرم
قـلـي  خويه  اشلون تنسه للذمم      تـدري بـحـمـاك الحرم عافوها
******
اتـنـادي زيـنب و المدامع هامله      يـا الـجـبـتنه من المدينه الكربله
او عـهـدك اتحامي يراعي المرجله      قـوم عـايـن و الـحرم يسروها
******
يـبـن  حامي الجار يا حامي الحمه       قـوم  شوف اشلون طحنه ابموزمه
فـرهـدوا  خـويه الودايع فاطمه      ويـن  عـنـها ارحلت من نهبوها
******
و الـفـواطـم بالطفوف اتفرهدن      او  صـارن ايصيحن يحماي الضعن
لـيـش  مـا رديت لينه ابها الفتن       عـفـت  لسكينه  العده ايضربوها
******
احـركـوا الخيمه الذي بيها العليل      و الـخـيـم محروقه يسمع للعويل
صـار ينشد وين ابن حامي الدخيل      اشـلـون  يـرضه  للحرم ياذوها
******
اعـلـيك  ينشد يا شبل عقد الوله      يـا قـمـر تدري المرض بيه اعتله
اشـلـون ايدافع وحده عن العايله      و  آل امـيـه الـنـاقته حاطوها
******
آه  يـا  عـباس و امصابك صعب      صدق زينب او بوجودك او تنغصب
حـجـة الله اعـليل حاير بالغرب      مـنـه  جـفـيـنه العده قيدوها
******
صـدق  او  مقيد علي ليث العرين      امـقـيـد الـجفين زين العابدين
و  الـجـفـوفك قطّعوها المجرمين       صـدق عـيـنك بالسهم صابوها
******
آه  يا عباس و امصابك يفتّه للصخر      بـالـعـقيلة  اشلون يا هاشم قمر
مـن درت بالعلم مرمي اعلى النهر      بـالـعـمـد و الهامتك هشموها
******
لـون و لـيعقوب حزنك ينوصف      مـنـه  دمـع  العين لمصابك يجف
جـان  لـحـظه لبنه قلبه ما يرف      الـك  يـدعي  اجفوفك ايعيدوها
******
بـالـصـبر  أيوب مضرب للمثل       لـو دره ابـحـالك يبن مير النحل
جان  ينصح روحه و بحاله اشحصل      و  يـتـمـنـه الـعينك ايردوها

المرسل: الأربعاء, 04 تشرين2/نوفمبر 2020