Tue20210518


هذا رسول الله

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
1450
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هذا رسول الله بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هذا رسول الله - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-31 08:48:14
عدد الاستماعات
320
المدة
00:19:32
عدد التحميلات
1450
نص هذا المقطع

قصيدة : هذا رسول الله
الشاعر : الاديب جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی
المناسبة : شهادة رسول الله ص

هذا رسول الله صوت الأسى ينعاه
ما أشرقت أنوار في غيبة المختار
******
بين آهاتٍ و حزنٍ هتف الناعي و ردد
لم نطق حلماً و صبراً فلقد مات محمد
خنق الدنيا غبارٌ و فضاءُ الكون أسود
لرسول الله دمعٌ سال من جفنٍ مُسَهَّد
ذا دمعنا الهَتّان قد أقرح الأجفان
ضاقت بنا الأقطار في غيبة المختار
******
أيُّ خطبٍ حلَّ فينا أيُّ رِزءٍ و عزاءِ
غاب من كانت يداه بحرُ جودٍ و سخاءِ
مالت الأرض عليه وانطوى وجه السماءِ
ونداءٌ بات يعلو بالأسى أيُّ نداءِ
من معضلات الموت قد حاء هذا الصوت
يُندي عن الأكدار في غيبة المختار
******
أنجُمٌ أمست حيارى في الأسى ماذا تقولُ
وكذا للشمس عينٌ شَجَّها دمعٌ هَطولُ
وكأن البدر يبكي صابه خطبٌ مَهولُ
هكذا الأكوانُ باتت حينما غاب الرسولُ
خيرُ البرايا مات ما أعظم المأساة
في كل قلبٍ نار في غيبة المختار
******
حينما في اللوح طه خُطَّ ميقاتُ المنايا
سادَ في الكونِ ظلامٌ أحدقت فيه البلايا
بين أطباق التُّرابِ دفنوا خير البرايا
رِزؤهُ أول رِزءٍ بعدهُ تأتي الرَّزايا
هذه صِحافُ البَيْنْ خُطَّت بدمع العين
قد غابت الأقمار في غيبة المختار
******
ذا نبيٌّ مات صبراً قد بكتهُ الأنبياءُ
بكتِ الأرضُ عليه مثل ما تبكي السماءُ
من تُخوم العرشِ نحو الأرض قد جاء نداءُ
أيها الناسُ لقد ثُلَّ من الدين بناءُ
تبكي له الأملاك والعرش والأفلاك
شاءَت بها الأقدار في غيبة المختار

المرسل: السبت, 20 شباط/فبراير 2021