Mon20210308


وقفت زينب عاتبت أحبابها

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1256
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع وقفت زينب عاتبت أحبابها بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
وقفت زينب عاتبت أحبابها - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-19 09:17:27
عدد الاستماعات
1371
المدة
00:10:34
عدد التحميلات
1256
نص هذا المقطع

قصيدة : اوقـفـت زيـنـب عاتبت أحبابها

للشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

اوقـفـت زيـنـب عاتبتأحبابها      و الـجـسـوم اضطربت من اعتابها
******
مـن  بـعد ما حرقوا اخيام الرسول      رجـعت امن السلب غاراتالخيول
اطـلعت  زينب لاجن ابمدمعهطول      مـصـرع  اخـوتها و تبثامصابها
******
فـرج إلـهـا الجيش و الحره اتعدي      إلـهـا صوبين أصبحت تيم وعدي
اتـصـيـح  إلـمن بالمعاتبأبتدي      و الـمـصـايـب كـشرت أنيابها
******
و  قلب زينب من صميم الحزن صاح      وروسـكم يا هلي ليش اعلهالرماح
و  عالجثث  سمر القنه و بيض الصفاح      و مـن ثـره الـمصرع نسيج إثيابها
******
و  حـال زينب مثل حال أم الفصيل       اتـنادي  و  العبرات من عدهاتسيل
اشـلـون  يهل الشيم لو خيمالليل      و الـظـلام إلـهـا الـحرمريابها
******
يـم  أبـو الـيمه اوقفت وقفتإبه      و  غـدت بـصوات المصيبهاتخاطبه
و  لـيـش  جثتك يبو اليمهامخضبه      انـصـابت  اقلوب الرسلبإصوابها
******
راسـك العل الرمح و ابدمهخضيب      قـبـلـه  روح الله تشبهعالصليب
هـالرمح  من  شال راسك ياغريب      قـبـلـك ابـصـفين شال اكتابها
******
و لـمن فاض امن الجسم دمالجروح      جـنـي  أنظر عالأرض طوفاننوح
و  جـنـة الفردوس من دمكتفوح      و سـهـم الـمثلث الإختكصابها
******
يـحـيـى مثلك راسه يحسين انقطع      و لـجـن ويـه السهم قلبه ما طلع
و  يـا حسين أيوب من صبركجزع      و  انـت  صـبـرك للمحاجرذابها
******
حـزن  يـعـقوب أضربوا بيهلمثال      ظـل عـله افراق ابنه عايشبالخيال
و انت جم يوسف شفت فوق الرمال      امـغـسـله  ابدمها و جفنهااترابها
******
و  حـالة  الخلت قلب أختكجريح      و  كـبش أفدوا له لسماعيلالذبيح
يـا حـسين و انت دمك ظليسيح      و جـثـتـك مـرتع صفتلحرابها
******
و نـار نـمرود الشعلها اعلهالخليل       الـشـمر  مثله  اشعلها بخيامالعليل
نـفـس قـوم الهجموا ابغارةالخيل      هـجـمـوا اعله أمك و دفعوا بابها

المرسل: الأربعاء, 28 تشرين1/أكتوير 2020