Fri20191018


أم الوفاء

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
1296
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع أم الوفاء بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
أم الوفاء - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:21
عدد الاستماعات
163
المدة
00:20:35
عدد التحميلات
1296
نص هذا المقطع

أم الوفاء

قسماً بعطاياهــــــــا .. أبداً لن ننساهــــــــا

حسينيــــة .. سماويـــــة

========

نسيَ العد السنين .. ورمى الحزنَ الحزين .. وعلى هاماتنا .. سكنت أم البنين

عزفت إيثارها .. ألقاً في الآبدين .. فشربنا حبها .. نغماً ملء الحنين

لسناها .. نتناهى .. وبأمن ٍ وسلام ِ

بصباها .. نتباهى .. بوفاها المتنامي

تحدينا بها السحرا .. فأسكرنا بها العطرا

ويكفي أنها فينا .. تخط الحب للزهرا

هي قرآن الوفاء .. وزبور الشرفاء .. فكأن الله في .. دمها ألقى السخاء

فأتت من موتها .. تتقصى كربلاء .. ومن الأحشاء قد .. وهبت ألف لواء

أبدية .. وندية .. قمم الجود لديها

مددية .. و سخية .. عشق الطائي يديها

كساها الحب ألماسا .. فعاشت تكرما الناسا

وصارت أمنا حتى .. رأينا الكل عباسا

====

كتبت بالوداد الملاحم .. وتسامت مقاما

رفضت أن تنادى بفاطم .. لشعور اليتامى

من الرحم توصي أبا الفضل .. أجب زينب المرتضى قبلي

وكن خادم المجتبى واحرص .. على لفظ مولاي يا شبلي

ومت في الحسين .. أيا ولدي

وخاطبه دوماً .. بـ يا سيدي

وروى الدهر عنها حكايات .. لمعت بالوفاءِ

قصصٌ ما لها من نهايات .. عرفت بالولاءِ

فبعد التي خلت الموصى .. وفي بعدها كابد الغصة

أتت تكمل العطف في الدار .. وتحنانها يكمل القصة

وعاشت لزينب .. كأم ٍ حنون

وللحســنيــــن .. تـمد العيون

====

من الحياة للممات للأخرى .. سلامنا عليها وعلى الذكرى

يقول في يقين قوله الراوي .. قضت أم البنين تندب الزهرا

يقول أنها لم .. تكتفي من الهم .. ما هنا لها رقاد عين ِ

يقول حين تنعى .. لا تهل دمعة .. تذرف الدما على الحسين ِ

هكذا عاشت .. هكذا ماتت .. أغرقت عمرها بالأنين

في المعاناةِ .. في المواساةِ .. ما رأينا كأم البنين

كأنها دعت لربها الحاني .. دع الوفاة لي بحق أحزاني

إذا البتول في جمادة الأول .. بنفس يومها جمادة الثاني

حياتها وفاءُ .. موتها وفاءُ .. لن تمر مثلها عظيمة

شهيدة التفاني .. شمعة الزمان ِ .. ربة العطاء والكريمة

كلما عادت .. روحها جادت .. وافتدت آل بيت الرسول

إسمــها فـــاطم .. عشقها فـــاطم .. كلها لهفة ٌ للـــبتول

قسماً بعطاياهــــــــا .. أبداً لن ننساهــــــــا

حسينيــــة .. سماويـــــة

========

وكما ناحت سنين .. لمصاب الودجين .. ونست أبناءها .. بجراحاتِ الحسين

فزعت في قبرها .. بنزيف المقلتين .. ونست مدفنها .. بأسى المأذنتين

جرحوها .. ذبحوها .. أسفاً كم تتألم

ذهلوها .. قتلوها .. فمضت تنصب مأتم

أسالت دمعة ً حمرا .. وعادت تلعن الشمرا

قطعت النحر في الطف .. لماذا عدت سامرّا

لطمت منها الشعور .. وهنا لطم الصدور .. ونداها عجباً .. لمَ تفجير القبور

لمَ تدمير القباب .. لمَ تدمير الجسور .. أتخافون الضريح .. وقرابيناً تزور

عتباتُ .. عبقاتٌ .. فجع القلب عليها

فدعوني .. بشجوني .. أهبُ الروح إليها

ولو أرجعت أولادي .. لعادوا فادياً فادي

لنصر العسكري عادوا .. أعادوا نصرة الهادي

====

وقفت وقفة الأربعين .. وأتتها الركابُ

سألت عن دم المرقدين .. وأتاها الجوابُ

وما زال بشرٌ بلا بشرى .. بأحزانه ينشد الشعرا

علت لا مقام لكم فيها .. لقد صوبوا قلب سامرّا

فنادت بشجو ٍ .. على الطاهرين

حسيناً حسيناً .. حسيناً حسين

خرجت للمصاب الفجيع ِ .. خرجت للمزارات

صرخت من جراح ِ البقيع ِ .. ألماً للمنارات

أيا من تحديتم القادر .. وأفرغتم الحقد في عاشر

إلى جحركم حفنة ً عودوا .. وكفوا عن المشهد الطاهر

كفاكم عداءً .. كفاكم جنون

بآل الرسول ِ .. متى تؤمنون !

====

نصبتم العداءَ للمقامات ِ .. كفرتمُ بأوضح ِ الكرامات ِ

ترقبوا العذاب يا بني النار .. فيومكم على رؤوسكم آتي

ستشهدون ليلاً .. يستشيط ويلاً .. كلكم ستغرقون في الدم

ستشبعون قتلاً .. يا جناة ُ مهلاً .. كل ناصبيةٍ ستندم

أي إسلام ٍ .. خلف صدام .. ذاك إسلامكم في جهنم

كيفما شئتم .. وتجرأتم .. ستأنـّون والنار تعلم

وها هو المزار دام ممليّا .. بوافديه رغم أنفكم يحيى

وأنتم الذين صُرّعوا ناراً .. وقبل ناركم خسرتم الدنيا

فلعنة المذاهب .. أيها النواصب .. لعنة الصلاة والمساجد

وذي السماء تلعن .. وهي ذائدٌ عن .. حرمة الدعاء والمراقد

يومكمْ يومٌ .. هدمكمْ هدمٌ .. ستعود الفتاوى عليكم

جهلكم إنهب .. دونما مذهب .. غيرُ إبليسكم من إليكم !

قسماً بعطاياهــــــــا .. أبداً لن ننساهــــــــا

حسينيــــة .. سماويـــــة

========

حِـجت الناس بمقام .. سحر قلوب الحمام .. قصص زيارة ونذور .. جرت وشاع الكلام

صدقت أم البنين .. وفت عليها السلام .. قضت الحاجات وما .. صعب عليها مرام

طفت هموم .. مثل غيوم .. قضت ديون وملازم

شفت جراح .. هدت أرواح .. مثل هبوب النسايم

وجم قاصد نقل ليّا .. قصدها بنذر ٍ عليّا

إذا وفـّيت إلج أوفي .. وشاف الحاجة مقضية

طلبك ليها ارفعه .. وأملك لا تقطعه .. ولا خاب اللي اعتمد .. على أم الأربعة

في قدرها لا تشك .. يا من يهل مدمعه .. ترى من تهتف حسين .. صدى صوتك تسمعه

حســـــــــــــــــين .. حســـــــــــــــــين

حســـــــــــــــــين .. حســـــــــــــــــين

حســـــــــــــــــين .. حســـــــــــــــــين

حســـــــــــــــــين .. حســـــــــــــــــين

في حنينك .. في ونينك .. في نواعيك وعزاءك

يا محب قول .. أنا محتاج .. يصل بلطمة دعاءك

تعنيت إلها بشجونك .. بعد لا تغير ظنونك

وحق أم البنين اطلب .. وشوف القدرة بعيونك

====

مثل أم البنين شنريده .. أبد عليها يسهل

أبد الليلة ماهي بعيدة .. تجي لك ياللي تسأل

إلى الله بمصيبتها نتقرب .. باسمها نصيح الفرج يا رب

شفاعتها معروفة ما تخذل .. طبيبة ويظل الدوا مجرب

وحق اللي مرمي .. قطيع الوتين

حيارى على بابج .. يا أم البنين

كفو يالـ رفعت بكربلا الراس .. ولا بخلت على حسين

كفو ما قصر الغالي عباس .. ولا خاف على الإيدين

عقب ما سمعنا يا مظلومة .. عن الأربعة الـ صبغت الحومة

تأكدنا من قلبج يحبنا .. ولا ينسى محروم ومحرومة

وقطع الأيادي .. وفضخ الجبين

حيارى على بابج .. يا أم البنين

====

نزورج إحنا من بعيد ونتودد .. ونرسل التحية منّـا للغرقد

لقبرج الجريح ونخبر ترابه .. إلج يا وافية في كل قلب مرقد

يا هاللي من سعينا .. عدها واندعينا .. فزنا بالمعزة والكرامة

شيومة ما تردنا .. والراوية عدنا .. إنتي رحمة الله للقيامة

حاضرة وسمعي .. كل قلب يدعي .. داوي القلوب وعرفي اللي فيها

هاذي نخوتنا .. هاذي دعوتنا .. هاج العيون وكشفي اللي بيها

نذرنا في القلب وانتي تسمعينا .. وبالنظرة عرفتي والله شالـ بينا

حوايجنا في إيدج إحنا عنـّاية .. ولا ظني في هالليلة تخيبينا

نخينا وانتظرنا .. عالزمن صبرنا .. مثلج إحنا كل دمعنا لحسين

وإذا عشنا نتعذب .. كل سلوتنا زينب .. لكن لصبرها نرتفع وين

كلنا في حاجة .. يرقب علاجه .. كلنا من قلبه يبعث نحيبه

هذا يتألم .. هذا شايل هم .. هذا ما عنده هذا بمصيبة

قسماً بعطاياهــــــــا .. أبداً لن ننساهــــــــا

حسينيــــة .. سماويـــــة

========

====

==

المرسل: الأحد, 01 شباط/فبراير 2015