Fri20201030


طفلا رضيعا

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1050
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع طفلا رضيعا بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
طفلا رضيعا - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-19 09:16:15
عدد الاستماعات
259
المدة
00:09:38
عدد التحميلات
1050
نص هذا المقطع

قصيدة : مهمومةٌ فاقدةٌ طفلاً رضيعا

للشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائی

مهمومةٌ فاقدةٌ طفلاً رضيعا          طفلاً رضيعا

و سوفَ أشكو لوعتي رباً سميعا        رباً سميعا

******

آنه أم فقدت إبنها و الهضم بالطف دهاني

إلك أشكي يا إلهي محنتي و لوعت زماني

بالسهم إبني تصوب و هالسهم صكني و عماني

و مثل ما صوب وريده سهم إبن كاهل رماني

و العينُ في الطفِ رأت نحراَ قطيعا    نحراَ قطيعا

******

من شفت نحره تصوب حزت ابگلبي المصيبه

و إنته تآمر يا إلهي بالصبر و من أنين أجيبه

بعيني شفت اليوم إبني رگبته بالدم خضيبه

جيت إلك أرفع دعائي بگلب مهمومه و غريبه

كلُ دعاءٍ في الأسى يمضي سريعا   يمضي سريعا

******

صاب إبن غانم رضيعي و جنه صاب اليوم عيني

و إنته يا معبود تحكم بين إبن كاهل و بيني

اشما يصب دمع النواظر ما طفت جمرة ونيني

لاجن بإيمان گلبي خففت لوعت حنيني

أحملُ في جوانحي قلباً مطيعا     قلباً مطيعا

******

أشكثر تدري يا إلهي بالسهر گلبي تعذب

من عگب سهري السهرته إگبالي عبدالله تصوب

و مثل طير الجنه شفته بمنحره الدامي تخضب

يا إلهي إگبال عيني إهلاله برض الطف تغيب

رأيتُ فوقَ نحرهِ دماً نجيعا    دماً نجيعا

******

اشلون أعيش و هذا حالي ايفطر المرمر مصابي

ما أظن دلالي يحمل لوعتي و جمرة عذابي

من قبل غيبة رضيعي ريته حل بالطف غيابي

و اليناشدني إعله طفلي إشراح أقدم له جوابي

قاسيتُ عند فقدهِ أمراً مريعا     أمراً مريعا

******

أصبحت بالطف غريبه و الدهر جوره هضمني

وسف من شوفت رضيعي سهم إبن كاهل حرمني

دمعي صبيته ابوريده و عالحزن دهري رغمني

و الأشد و أصعب عليه فقد أبو اليمه يهمني

ألقيتهُ في كربلاء جسماً صريعا     جسماً صريعا

******

يا إلهي إبيوم واحد هم رضيعي إيروح مني

و هم أبو اليمه أشوفه منصرع و ايغيب عني

 گلبي يحمل يا مصيبه و يا هو ما هيجت وني

واجب أصبر و إنته تدري برحمتك ميخيب ظني

عاينتُ من نار الجوى خطباً فظيعا     خطباً فظيعا

المرسل: الخميس, 22 تشرين1/أكتوير 2020