Fri20201127


للكوفه قصد مسلم عالعهد

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1436
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع للكوفه قصد مسلم عالعهد بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
للكوفه قصد مسلم عالعهد - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-18 10:28:01
عدد الاستماعات
240
المدة
00:22:46
عدد التحميلات
1436
نص هذا المقطع

قصيدة : لــلـكـوفـه  قـصـد مـسـلـم عـالـعـهـد

للشاعر : السيد سعيد الصافي الرميثي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

لــلـكـوفـه  قـصـد ......... مـسـلـم عـالـعـهـد
بـيـمـيـنـه زم الـرايـه ......... و بـفـكـره يـحمل غايه
مــســلــم                            عــالــعــهــد
******
أول  فـدائـي بـهالحرب مسلم سفير احسين ......... أعلن مسيره
مـتـكلف  بواجب صعب بالكوفه يعلم زين ......... يعرف مصيره
مـا  همته اخطار الدرب كل قصده يوفي الدين ......... طيب ضميره
بــهــاي الــمــهـمـه ......... يـرضـه بـن عـمـه
و الــثــمــن دمــه ......... و لا مــا يــهــمـه
يــحــمــل مــعـتـقـد ......... مـا يـرجـع أبـد
سـار و بـذل مـجـهـوده ......... هـالـفـارس أثبت زوده
******
مـسـلم قصد و بهمته بالكوفه شوف اشصار ......... يوم الوصلها
مـصـلـح  تـعـنه و غايته من زمرة الاشرار ......... ينقذ أهلها
و لـلـكـوفه كلها اتكلته شبحت اله الأنظار ......... مسلم أملها
ودت كــتــبــهــا ......... و هــذا طــبـعـهـا
و  يـوم الـلـي طـبـهـا ......... شـنـهـي الـقـضـبها
جـاهـا  اعـلـه الـوعـد ......... و اعـلـيـهـا شـهـد
تـالـيـهـا لـيـش اتـخـونـه ......... مـاجـنهم ايعرفونه
******
مـا تـنحصي كتب الاجت جانت تريده بساع ......... يقدم عليها
و نـاس الـعليها وقعت نكرت عهدها و ضاع ......... ذاك حجيها
و  بـسـرعـه ليش اتغيرت دنينتها و الأطماع ......... أثرت عليها
عــلــمــت  غـذرهـا ......... و الـطـمـع غـرهـا
بــســاعـة  حـشـرهـا  ......... شـنـهـي عـذرهـا
بــســاعــات  الــشـدد  ......... عـد واحـد أحـد
الـكـلـمـن يـنـال احـسـابـه ......... و اللي بيمنه اكتابه
******
مـبـعوث  اجاها و بالشرف هذا البطل معروف ......... هو فخرها
وكت الصلاة لمن وكف وكفت تصلي اصفوف ......... مسلم نظرها
خـلـص صلاته اويا أسف شاهدها لن يشوف ......... ما ظل أثرها
اتــحــولــت ضــده ......... و خـانـت بـعـهـده
و  عــافــتــه  الـوحـده ......... مـسـلـم بـشـده
جــم  واحــد جــحــد ......... و بـديـنـه لـحـد
خـوف و طـمـع خـلاهـا ......... اتـخـون الـسفير الجاها
******
و  افـتـعـلت  أصحاب الغذر نيتها لبن ازياد ......... مسلم توديه
حفرت  حفيره بهلمكر و انفضحت الاحقاد ......... غذرت غدر بيه
يـاوسـفه من سطح القصر لن رادت الاوغاد ......... للارض ترميه
يــاوســفـه  غـدروه  ......... و الـعـهـد نـقـضـوه
و الــجـسـد شـمـروه ......... و بـحـبـل سـحـبـوه
و جــم حــاقـد حـقـد ......... نـثـل بـالـجـسـد
يـاريـت ايـكـون ايـحـضره ......... احسين السفيره و ينظره
******
ظـلـت حـمـيـده بالأمل تنتظر الاخبار ......... صبح و مسيه
نـادت  يـمن خير العمل كلي اعله بويه اشصار ......... مارجع ليه
كـلـي  الأبـو  خـاف انجتل هذا الزمن غدار ......... يبن الزجيه
و بــحــالــي تــدري ......... هـالـنـفـذ صـبـري
و عــبــرتـي بـصـدري ......... و ادمـوعـي تـجـري
الــوالــد و الــضـمـد ......... هـم يـرجـع بـعـد
دلالـي تـسـعـر نـاره ......... و ضـاعـت عـلـيه أخباره

المرسل: الخميس, 05 تشرين2/نوفمبر 2020