Wed20210120


تنخاك زينب يا حيدر

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
1321
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع تنخاك زينب يا حيدر بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
تنخاك زينب يا حيدر - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-10-18 08:53:23
عدد الاستماعات
187
المدة
00:20:38
عدد التحميلات
1321
نص هذا المقطع

قصيدة : تـنـخـاك  زيـنـب ياحيدر

للشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائی

تـنـخـاك  زيـنـب ياحيدر      و  اتـريـد مـن عـندكتحضر
ويـنـك يـا حـامـي الـجار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
يـا  بـالحسن  يا الما ترد الينخاك      انهض  و خل سيف الفقارابيمناك
طب كربله و انظر اشصارابعيناك      متحيره زينب يبو احسين وو تتناك
تـتـنـاك اسـمـع نـخـوتها      شـتـقـول  مـذبوحه  اخوتها
حــرمـه و بـيـن الأشـرار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
هـالـجثث من يغسلها ويجفنها      صـارت الها ثالث يوم منيدفنها
طـب كـربله شبانك انشد عنها      يـا  علي و ما ظل كتر سالممنها
شـبـان  طـاحـتعـالغبره      أجـسـام  ظـلـت  مـتوذره
هـاي أبـنـاء الـمـخـتـار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
كـلـمن  لعد واليها قصدتيمه      ليله اعله الأكبر هوت فوقهاتشمه
رمـلـه  تحني  اجفوفها مندمها      و  أم  الرضيع العند صدره اتضمه
يـا  حـيـف ثـدييكمرضعته      سـبـاح قـلـبـيقـطـعته
دهــري  هـذا  غـدار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
بين  الجثث زينب يبو حسيناتحوم      تـعثر ابضيم الدهر و بحرقهاتقوم
و اتصيح دلوني اعله جسم المظلوم      يـا خويه عنك راح نمشيهاليوم
و  شـتـقـول يـا نوراعيوني      يـحـسـيـن راح ايـمـشوني
مـحـتـاره و قـلـبـي نـار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
الراعي العلم قصدت تريداتنشده       تـرضـه الشمر خويه عليّ يتعده
يـا با الفضل ننخاك طحنهابشده      ظـعـن الحرم للوطن يا هو ايرده
عـبـاس  انـت الـكـافـلها      لـلـدار  اقـعـد  وصـلـها
طـاحـت بـيـن الأخـطـار       شـوف ابـحـالـتـهااشصار
******
هـاي  الـعقيله  يا عليالمعروفه      بـالـيـسر تقبل زينب ومجتوفه
و  اشلون لو رادت تطبللكوفه      بـيـت  الخدر تتذكره واتشوفه
و الـجـان تـذكـر عـزتـها      وشـلـون  تـنـظـرذلـتها
شـبـحـت  لـيـك  الأنظار      شـوف ابـحـالـتـهااشصار

المرسل: الثلاثاء, 03 تشرين2/نوفمبر 2020