Thu20220519


يا دعانا المستجاب قد فجعت الكتاب - 1

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
1628
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع يا دعانا المستجاب قد فجعت الكتاب - 1 بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
يا دعانا المستجاب قد فجعت الكتاب - 1 - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:19
عدد الاستماعات
328
المدة
00:20:27
عدد التحميلات
1628
نص هذا المقطع

قصیده : يا دعانا المستجاب

الشاعر : الأديب عبد الله القرمزی

الرادود : الشیخ حسین الاکرف

يا دعانا المستجاب                    قد فجعت الكتاب

يا علــــــي يا علي         يا علـــــي ياعلي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا شديد القوى    يا عسير الذرى     يا رفيق الضـــبا      يا أنيس الـــــقنا

بك يا ســـيدي    لـــــي كل الغِنا     تذهل الكيف فيك            و تــــــتوه المنا

يا هواي عليك قفلت الحشــــــى

يا من العرش فوق يديه اتــــــكا

و على القلب بالرحمات استوى

يا جنوني الذي ما له منـــــتـهى

هو قطر الندى هو بل الصـــدى

به تجري الصباح و تدورالرحى

لو سطى يه شدة قيل هذا الفـــتى

أي ليث ثوى         أي بحر ســــــجا      أي نجم هـــــوى          بعد طول العنا

حملوا نعشـه          ليت عيني العمى      كيف تحت الثرى         تدفنون السماء

ندمت طيـبـة     فيك أم القــــــرى      كذب الموت لـــم     يـــعتريك الفنا

إنما هدئـــــة         بعد ثقل الخـــــطا                و هدير الجـراح          و عصف الأذى

قد عراك الردى   ما دنـــــاك البلاء

كلما الدهر مشى   و الزمان انقضـى

كنت ريق للعلى   في مساغ الشجـى

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

إليك يا علي تراقص الـــــــشجر

و اهتزت الحقول بالزهر و الثمر

يا هدئة المساء يا طلعة الــــــقمر

يا نسمة التقى تسامر الســـــــحر

يا شمسنا التي تقهر المــــــــغيب

جن الوجود في أفقك الرحـــــيب

و أي لذة بعدكم تطـــــــــــــــيب

يا ملبس المدى يتمك العصــــيب

علي جدف ببحر كياني    و اشرب القلب عذب المعاني

علي يا ثغرة الأقحوانِ      داني الكروم و صعب المجافي

أهواك يا علي يا سيد البـــــــــــــــــــشر

يا رقة الشذى يا حكمة القــــــــــــــــــدر

أراك في السنا في السحب في المــــــطر

في البحر في الربى في السمع في البصر

عيناه رحمة كفه فتـــــوح و النصر طل من طرفه الطموح

عطر العلي في ذاته يفوح يعانق الذرى يعشب الـــــــسفوح

ينوح في ليله الغيهباني       كأنه فلقة من جـــــناني

به يقرر وزن الثوانــي        فتستباح حدود الزماني

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يــــــــصلي به    ليالي الشــتاء          فيفـــنى بها          فناء الـــهوى

يعانـــــــــــقها     بدفئ الـــــتقا              و يشـــعلها       إذا ما بــــكى

بعيني الوصي     بروحي الذي   بأية شـــدة       ما ارعــــوى

ينوح يـــــنوح     بــــحب الإله          ترى اهكذا           يكون الجوى

جبين صــــــفا    بأزهــى بهاء          و في حالة تحار النــهى

تــــــذوب له       عروق الدجــى             و يزهــو به شعور الســنا

أهذا تـــــرى      حليف الوغـــى            أهذا الــــذي يدك العــــدى

أهذا الـــــذي      برى مرحـــــبا             و في خــيبر دحى ما دحـى

أهذا الـــــذي      يدك الحــصون            وصي الـنبي  و ليث السرى

بلطف النسيم        و عطر السماء             و ما كان من تراب و مـــاء

 

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا دعانا المستجاب                    قد فجعت الكتاب

يا علــــــي يا علي         يا علـــــي ياعلي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

و اندفن حيدره عن بنيه احتـــــجب

و الأنين اعتلى و الحنين انســــجب

و الأرض مظلمة فيها صار العجب

صارت بزلزلة و بحشاها اللـــــهب

حالت الودعـــوا   جسمه تحت الثرى       تذهــل الودعوا           روحه لمـــطهره

و من رجع دافنه يفصل اللي جــرى       ناحــت السامعه بالأسى مـــفطره

يالي جبت الخبر شلي منه صدر            شلي صار لشيعته        من عذاب و كدر

و الجرح من ســـــــــــــــــــــــــفرته                 خــــــــــــــــــــــــــــــــــــلى أعظم أثر

كوفة الفاجــعة        من حماها رحل        بالألم ساهــــرة        و زاخره بالـــــعلل

صارخ يا علي       آه يخير الـــعمل       ترتحل يالولــي        و انته لينا الأمــــل

اليتامى الذهوله فجعها الرحــيل    و الثكالى الحزينه دمعها يــسيل

يالعظيم الكريم الشجاع الأصيل     حيدر اللي أبد ما حصل له مثيل

كوفة يا ظالمه     أنتي مــــــــــتألمه

ما رحمتي الوصي أنتي يا مسلمه

دايره اعليه بغدر مجرمة مجرمة

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

تركتي شــــــــــــيعته ألم ألم ألم

من الأسى اللهيب حشاها ما سلم

بعضها ينظر يظل مــــــع الظلم

ينادي يا علي بعدك حياتـــي هم

من كسرت المنا جرعة الحبيب

حرمني هالزمن يا علي و تغيب

كنت انتظر تجي بليلي الرهـيب

فقيرة كان يا حظي و النـــصب

شلي جرى لك يحيدر عفتــني

تدري غيابك يا غالي يفتــــني

و أنته ما اعتزلت من شفـــتي

حاير على جو علي بالنصفني

كنت انتظر مجيك و انته لحروقي دم

يا مدرك الفقير في جوعه و الـــــعدم

مشتاقة أنا لحماك يالفارس الشــــــهم

يا عزي لو تعود ركني ترى انهـــدم

يحيدر المسح دمعي في النحـــــيب

يالوالد المحب دلني يالطبـــــــــيب

ما يسوى هالزمن و الفضا الرحيب

من غيرك و حياتي أبد ما تطـــيب

منسى من يطل جمالك عليــــه

و يلمس يغالي صفاتك بديـــــه

يالماخذني حضنك يخير البرية

تمسح مناديلك الحسرة فــــــيّ

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

لحدت الوفا لكياني الأمــان          سكبت الندى بجفاف الزمان

نثرت الحسن لآلي و جمان         يضي الزمن يطيب المكـان

علي يا عــــلي    مدى يعتــــلي    أبدما يغــيب        و لا يـــــــنجلي

صباح و شمس    يا نجم الليـالي   فلا تطـــمس        يا حـــيدر محال

هواك الشــرف    عطاك المنـال   علينا تـــظل        ســــلام و ظلال

يروح البـــــشر   علي يا عـــلي   يمن بالـحشر        نــــصير و ولي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا دعانا المستجاب                    قد فجعت الكتاب

يا علــــــي يا علي         يا علـــــي ياعلي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

عجباً للعطيش    و بكفيه مــــــــاء

و سواقـــي له    كيف يشكو الظما

أيحار الورى و بهم علــــماء

لا يحب العلا من جفا الأنجما

عنما يفقد العالم عنــــــــــدما

عندها صاحبي لتكن تنـــــدما

نحن في بحر علم و حلم طما

لا مكان بهذا الضيا للعـــــمى

أعلموا تغنموا      و أسئلوا تسلـــموا

و بخط العلماء     أخوتي استعصموا

ما بقيتم خلفهم     سوف لن تنـــدموا

يا ابا الحسن أن لــــــــــــبيك لك

يا أبا الغاوث ما خاب مــن أم لك

في مجاراته كل نجم ســــــــــلك

و به يهتدي و يدور الفــــــــــلك

إنما لم يوالي علي هـــــــــــــلك

و لإن ملك الكون ماذا مـــــــلك

و الذي يقتفي غيره في الـــدرك

تلتقيه الجحيم على ما تـــــــرك

فاتبعوا من يعـون فهم الوارثـــون

يا حبيبي الــــبدار          كادت الآخـــره

و إذا شئت النجاة فاتبع حـــــيدره

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

قيادة السماء ســـعادة الأبد و كل ما عدا يــــروح كالزبد

فضع مدادها على يديك يد           يذوب الخطى و تكشف الشدد

سلوني قبل ان تكون شعار          فالشوق للعلى عادة الـــكبار

و لم يكن بمن يألون عـــار          يا صاحِ قبل أن تستشيط نار

علي حين يقول سلوني     يا قوم من قبل أن تـــــــفقدوني

يريد أن تستنير البرايا     من العمى و الغوى و الظنوني

من أدرك التقا فما الذي فــــقد       و من أضاعه تراه ما وجـد

من منبع لاهدى فلنطلب المدد      لتصلح الحياة و يصلح البلد

بغير خطهم نخسر الرهان           لكل مشكل عندهم بـــــيان

فهم لروحنا شاطئ الأمـان           و هم لشعبنا خير برلــمان

بغيرهم لا ترتجى السلامة           و لا تكون إلينا كرامــــــة

لهم من الله تاج الزعـــامة نعيش فيهم و تحيا العمامة

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

هم العــــلماء         هم الحكمــاء هم الأتــــــقياء هم الأمـــــــناء

على رأســهم         ولي الأمــور شعاع أضــــاء من خامــــــناء

رفيع الجــنان         تقي النـــقاب له في الرقــاب عقود الــــولاء

و مهما جرت         بلا قائــــــــدٍ شعوب فــــــقد جرت للــوراء

و في ظـــــله         يكون الصفاء           و تسمو القلوب و يحلى الإخاء

ففي كــــــــفه    زهت رايــــة     إليها المــــــداد من كربــــــلاء

حســـــــــينية         خمـــــــــينية           و روحي لـــها   تروح الفـــــداء

لواء بـــــــــه         ألوف القلوب           و ألف و ألــف ألف لـــــــــواء

إذا رفرفـــــت    بنــــــــود له      بأرواحــــــــنا   ترف الســــماء

هي الإتحـــــاد    على الأدعياء    هي الإنتصـــار           هي الكبــــرياء

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا دعانا المستجاب                    قد فجعت الكتاب

يا علــــــي يا علي         يا علـــــي ياعلي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا شمس حيدرة في السماء اطلعي

و بليل العمى بالعلوم اســــــطعي

شعشعي نورك للمدد الأوســـــــع

و ابلعي جهلنا و الظلام ابلــــــعي

إيه حياك الحرم الجامـــــــــــــعي

أسفاه على المعلم البلــــــــــــــــقع

الفساد الإداري لم يشــــــــــــــــبع

صار في المنظر الطلق و المسمع

صرحنا التربــــــــوي     لم يــــــــــــعد نبوي

قمة التعلم لا تحرقي واقـــــعي

شتلات الدين في قلع مفـــــزع

أي حرية للتي لا تــــــــــــعي

شم ضيق على جيلنا المــــبدع

يحضر الدين أي حفل مـــــعي

و بعين الإله صنعكي فاصنعي

أحرمي كل من مال للانــــزع

و على فصله هكذا وقـــــــعي

و إذا شئت فلتمنعي برقـــــعي

كل ذكر للآل النبي امنــــــعي

آه من فـــــــعلك   عــــــــــــجباه لك

عـــــــــتباه للتي هيجت وجــــــعي

و أتت في فعلها   غير ما تــــــدعي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

أيمنع التقى و يشرع الطــــــــــــرب

و يسمح الغناء و يحــــــــضر الأدب

باللهو و الفجور و الرقص و الحسب

تستدهر الجهود و يصرف العــــجب

محافل الغوى كلها تباح       و فرصة إلى الدين لا تتاح

رفقاً بأمة كلها جــــراح       هديتي راية العلم للـصلاح

ألست أنت الهدى و المنارة

ألست أنت سماء الحضــارة

فلتصبحي منهجــــاً و إدارة

و لتصبحي مصنعاً للطهارة

ذكر النبي لا يـــــــرقى لكِ              لم يرقَ للعلم و المجد غيركِ

ما أظلم الروى بها ما أظلكِ             أفٍ لـــــــــسعيكِ أفٍ لسعيكِ

أتحلمين أن تطفى الصبــاح

و توقفين ما هب من ريــاح

لتخنقين من زكى و فـــــاح

فأنت رغمكِ مصنع السلاح

فراقي ما حييتي الإله       و ارجعي للمجاري المياه

لكي تكوني منبر علم       و جامعات بها نـــــــتباها

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

سلام على الهدى النجوم   بناء بــــــــــــلاهم لا يقوم

و ملك بلاهم لا يــــــدوم   غيوم السماء و ماء الغيوم

من الورى         تشد العـرى      بــــــــحبلهم     و تحيا الـــعزوم

إليهم تسير         و فيهم تطير     و سمواتـــها     بلغت التـــــخوم

و لا سـيما          علي الحكوم     سفينة النجاة     و باب الـــــعلوم

فآل النبي هم الجامعات    و آيات ربنا الــــــباهرات

حياة بـــــــلاهم لا حياة    و عمر بلاهم ظلـــــــمات

بلاحبــــــهم        تضيع الجهات   و نـــحيا إذا      حيينا سبــات

و هم غـوثنا       من المعضلات و لا تحتويـ      ـهم كلـــمات

صفات الإله       و ياللــــصفات على ذكرهم      تطيب الحياة

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

يا دعانا المستجاب                    قد فجعت الكتاب

يا علــــــي يا علي         يا علـــــي ياعلي

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *

المرسل: الأربعاء, 23 حزيران/يونيو 2021
ريان 2012-07-30 08:21:13
طيب الله انفاسك عزيزي