Sat20190525


هدانا بك رب السماء

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
1130
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هدانا بك رب السماء بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هدانا بك رب السماء - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:19
عدد الاستماعات
189
المدة
00:57:55
عدد التحميلات
1130
نص هذا المقطع

هدانا بك رب السماء
وفاة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله 1426هـ
مأتم بن سلوم - البحرين
الرداود : الشيخ حسين الأكرف

مساهمة من : أحمد الشهابي

هـــدانا بك رب الســــــــمـــــاء

يا محمد    من عمى الضلال

يا محمد    لهـــدى الكمــــال

المقطع الأول

كنت يا محـمـد كوني          أيـهـــا الكــون   بل لك الكــون    قـــد تـكـون

مـتـمكن مــن روحي          نورك الأبهــى   فالـدجى مـنهـا    ما تـمــكــن

طلعت بـدراً             يفـضــح الليالي

و كنت نوراً             يغـسـل العـمـى

أيا جـمــــالاً             مــال بالجـمـال

إلــى كـمـالٍ             يطـفــأ الظــمى

فــداك كــلي             فداك أهـلي        فــداك يـا          سيدي الوجودْ

أيــا مـحـمـد             إذا تــــردد        صداك لا          تنتهي الحـدودْ

كـلـما سـناك شـعــّــا          أيهــا الجـــرح   نطـق الصبـح    بالـنـبـــوات

الضـيا علـيك صلـى          و الشذى صلى   و الندى صلى    و السماوات

طهرت نفساً             و انفجرت قدساً

فكنت شمـساً             تـقـهــر المغيب

زرعـت حباً             فـازدهرت حـباً

جـنـيـت حباً             أيهــا الحـبـيــب

أيا مـديـنـــه                    كياسميـنــه        سـفـيـنـة           أنت من ورود

تسـير ظــلاً                    لك السكينه        و ينتهي           عندك الخــلود

***************

ناديـنـاك يا سامع الكـلام            محمد

سلمنا و قد عدت بالسلام             محمد

لا نــنسـاك يا سـيد الأنام            محمد

يا من لا يغـيـره الحــمام            محمد

ذكرناك ذكر الهوى و الوفا                أيا مـن تـخــفى و لـمـّـا اخـتـفى

و ما كــنـت عودتـنا بالجـفا                و ما كـان جـفـنـك عـنـا غــفـى

ســلام ألا أيهـا المصـطفـى                عفى الكون و اسمك لا ما عفى

هواك بأرواحنا ما انطـفــى                و كم شـنـّــف القـلـب ما شـنـّـفا

ســـــلام ٌ          عــلــيــك         ســلام َ            القتيل

جـمـيــل           و رحــت          بــكــل             جميل

***************

وظـنــوا مـــت يا طــه              و ما مات النور

و لــكــن كـنـت بالأحيا              ضميراً محفـور

عرفــناك الذي يبقى           و يـبـقى الآخـــرَ الأول

و من يأتيه لا يشقـى          و ليس الكفر أن يوصل

ما سهـيـنـا        قــط عـنــه

يــا تـــراه         كيف يسهو

و كان الوحيَ إذ يوحى       و كان الـقران

كــمــالٌ لا يــدانــيـــــه             بحال نـقـصان

و مهما مات لا يفنى           كجــزر يخـرج النـبـتـا

إليه حرمة الحــيــي           و إن أمسى مع الموتى

ليس شركاً        في عـقـيـده

شكرُ أيديـــــــــــــــه الحمـيده

***************

جـمـيل شكـر أيـديـه الجميله

فـقـد كــان إلى الله الــوسيـله

و من جاء له يرجو الشفاعـه

أبــى الإكــرام إلا أن يـنـيـله

يا رحـمة الله                   أتـيــنـا قـبــركم مسـتـغـفـريـنــــا

نسـتـغـفر الله                   و هـل كـنـت تــرد الـتــائـبـيـنـــا

نهـواك و الله                   و كــم ذا شـفــع الحـــب إلـيــنـــا

فـيـنـا لباناتْ                    أبــوهـــا رش معـنـاهــا عــلـيـنـا

بـنـا فـيكم أبا الزهرا صبابه

أطـلـّـت لك مـن ركـن لبابه

دعـونا بك يا كـل الإجـابــه

بـقـلب رام حــلماً فــأصابـه

جئناك نسعى                   و يسعى الشوق في الأرواح نارا

إما وصـلـنــا                   مـلأت القـلــب نوراً و اخضرارا

يا قـبـة فـــي                   فــنـاها أحـرز العـشـق انتــصارا

مـنهـا و فيها                   فــرات الخـلــد نـشـوانـاً تجـارى

المقطع الثاني

الـنـبي يوصي هاتوا   بدل الحـبـــر     كتب الصـدر     و سنعـلوا

كـتـفـاً دواة أخـــرى    أيها الحيرى      أيها الأسرى      لن تضلوا

إلى الحـقـيـقه            هـذه الـوثــيـــقـه

إلى شــعـوب ٍ           كــلها ضـــيــاع

إلى ســــــلام            يوضح الطريـقـا

إلى اجـتـماع            أيـمـا اجـتـمـــاع

هـنــــا تــأمـل           هـنـا تخـــــيـــل فمن هنا     تـبــدأ الجــراح

كأن صـبــحـاً           أراد فــــتـــــحـاً فكممـوهُ    مطلع الصبــاح

يهـجــر النبي يهجـر   وجــعٌ غالب      سهمه ثـاقب       بـمـحـمـد

ويلكم هجـرتـم أنـتـم    هجر العرب      و بنا الذنـب             يـتـجـــدد

ألـــوم من ذا            أه وا نـــبــــيــــا

و ثــم لـِـمْ لا             أتـــحـــســـــــــر ُ

أهـل تــــراه             عن هواه يوحـي

و من ينـبّـى                    كــيــف يـهـجــر ُ

فأيـــن كـــــنــا          و كيف صــرنـا  و ديـنـنـا   صانع المحـال

و كيف يُعصى          و كان ُموصــى  و قومُــه    آثروا الضلال

***************

لو كــانــت مــدامـعـنا الـدواة        محمد

إكـتـبـنا على وجـنـة الصـلاة        محمد

إزرع حــيــدراً تـثـمر الحياة        محمد

و اكتف عن شريعتك الطغاة        محمد

و من فوق عرش الجلال استوى          عـلمـتـم و نعـلـم بالـمحـتوى

وثـيــقـة طــه تـــراث الـــوصـي         و ما كـان يـنـطقها عن هوى

ضـلـلـتم غـويـتـم غـوىً لا يكون         و ما ضل صاحبكم أو غوى

جـنـيـتـم عـلـيـنـا فـكـان الضـياع         و كـنـتم مراضاً و فـيها الدوا

أضعــتم           هـــــداكم          فصرنا             نعـــوش

و صرنا           ضحـــايا          عـبـيـد ِ            العروش

***************

و إن المحـنـة العظمى        لـمـنعُ المخــتار

شتــات الأمـــــة فرع ٌ        لـتـــلك الآثـــار

و ما تــمــت دساتيـر          و فــيـهـم مثـلما فيكـم

مـنعـتـم أحـمداً عـمـا          سـيهـديـنا و يهـديـكـم

القـضــيــه        عـالمــيــه

و الشعوب        هم ضحيه

تـعـاقـدنـا في دسـتـور        و غاب الدستور

و آلـيـتـم إلا هـدمـــــاً        إلــى هذا السـور

تعالوا نكتب النصرا          دعونا نترك الهجـرا

فكم ذا هاجر الجهل            بنا للـفـرقــة الكبرى

إسـتـعــدنا         فاستعيدوا

غير عدل         لا نــريــد

***************

شــبعــنا نأكل الجوع شبعــنا

و كــم ذا قد سمعـنا و أطعـنا

و من بعـد الذي قـلتـم تعـبـنـا

و لــــو جـئـتـم دواة لكـتـبـنـا

يكــفي شـتــاتـاً                 ويكـفـيـنا افـتـراقــاً و ابـتـعادا

يكـفــي عـنـاداً                 و قــولــوا لعــن الله العـنـــادا

جــهــلاً كفــانا                 فـإن الجهـل لا يـبـنـي بـــلادا

عــدنا و لـكـن                  أهــل كــان جـزانا أن نعادى

أردنــا بالـهـدى أن نـتـوحــد

فــأوذيــنــا بمـا أوذي محـمد

فـقـلـتم هجر الشعب و أفسـد

ُلطِمـنا فـقـلـبـنـا لكـم الخــــد

دعــنـا نـنـادي                 بـمـا نــادى بــه خـيـر البرايا

قـبـل العـهـــود                دعــونا نصلـح الـيـوم الـنوايا

الكــــل ضحى                 تــراهـا ما كفـت كل الضحايا

و الأرض أنت                 تــنــادي أسـلـمـوا طـه هُـدايـا

المقطع الثالث

هل سمعت ثــقـل ثـقـل        نــزع أنـفـاسـي  ولتكن قاســـي    في نزاعي

هل سمعت خفف خفف        و ارحـم الأمــه  و ابدل الرحمه   باجتراعي

أبـــوة مـــــا            صادفت نضيراً

و رحمة من             سـيـد رحــيــــم

فـيــا أبــانـــا            عــشــت يا أبانا

جزيت خيراً             أيهـــا العـظيــم

نضحت عطفاً           طميت لطفاً              سلـمت يا          معدن السلام

أب كــهــــــذا           إذاً لــمـــاذا              يضام في          آلــــه الكرام

في القــيــام كل يدعــو       نفس وا نفساه     و رســول الله    نسي الذات

أمتــي يــنــادي قـومي       لست بالناسي     صحبتي ناسي    في الملمات

هـي الـنـبـوه            أم هــي الأبــوه                  

و أمــة مــن             ولــد أبــويــــن                 

أب محــمــد             و أب عــلـــــي                 

فعـشــت طه             في أب الحسين                 

حكمت حباً               ملكت شعباً       و كنت في        حكمك العطوف

فــأين منكم               و أين عنكم       مـمـــــالك        حكمها السـيوف

***************

كونوا يا حكومات كالـنبي           محمد

في رحمته و الــتحـبـــــب          محمد

هل قـاتـل شعـباً لمــنصب          محمد

أم هل في دساتير يعــرب           محمد

يجــوع لكي يشبع المدقعــون                    و نحن نجوع لكي تشبعون

و يسهــر كـيــما يـنام الأنــام                     و نسهر نحن لكي ترقـدون

و يغرق في الفقر كي نغتـني              و في خـيـرنا كـلكم تلعبون

فــأين محــمــد من غــيـــره               و أين علي و ما تـفـعـلـون

زمــــــام          ثــقــيــل          و لا مـن          ثقـيل

و خــيــر          كـثـيــــر          و عـــدل          قليـل

***************

رأيــنا المصطـفى راع ٍ             رحيماً بالـناس

إلى كــل الــدنـيـا أمسى             بهــذا نـبـراس

له تــدعوا رعــايــاه          و يرعى سعيه الله

و ما شعب من الدنيا          هــدي إلا تــمـــناه

الشعـوب          تـتـهجـد

عــد إلينا          يا محمد

شـفـوق أيها الهــــادي        ودود حــنــان

أيا من قــابل الـــدنـــيا       بكل الإحسـان

جميع الأرض تفديه           به قــد ذوبـت فـيه

حواري كل مرسول           هيام فـــي حواريه

كل شيء          فيه يفنى

و الخلود          فيه جــنا

***************

ألا رفــقــاً بكــل الضعـــفـاء ِ

لكــي يرحــمكم رب السـماء ِ

و لــو ضــر الوداد أنـبـيـــاءً

لـما كــانــوا أعــزّ الأمـــراء ِ

يرحــمـنــا الله                 إذا عــز علــيــنـا الرحــمـــاء

يرحمنا الموت                 فــفــي الموت عن الـذل وقـاء

طه عطشـنــــا                 لمعــنـاك و أنـت الإرتــــــواء

يا كـنـت فيضاً                 يصــلي لأيـــاديــه الـسـخـــاء

رسول الله يا ركن الشريعــه

و يا أروع شيء في الطبيعه

عليك العـبـقـريات تجـــارت

و جاءتك السماوات مطيعــه

عــز علـيــنــا                  بأن تخـلو الليالي من سـنــاك

أيتمت أرضـاً                  على الأرض تمنت أن تـراك

لو عدت عدنا                   و قـبـلـنـا من الشــوق ثــراك

احكم علـيـنــا                  فحــتى الموت حلو في هواك

المقطع الرابع

أعظم المصايب هذي         أو منها تتنامى   أو عنها تترامى  هالمصيبات

النـبي يودع  حــــوله         صفوة الصفوه    بعــده چــم بلوه  و انــقلابات

علــي يضــمــــه       او فاطمه تــشمه

او مروعه زينب        و الحسن ذهــول

يــعـــز عـلـيــــه       بو علي او يحاله

شوصفه شحچي         شنظمه او شقول

صدق نـبـيـنـا           يجر ونـيـنــه     او روحه في      جسمه باضطراب

يــمـد ايــديـنه           او علينا عينه     تضـمـنا عـن     عالــم العـــــــذاب

في حجر وصيه طه    او چن علي روحه      امتزجت ابروحه   او ذابن اشموع

و النبي يدير ابداره     فاطمــــه اجــواره      او چنه من نــاره   يشعل ادمـــوع

يـبـضعه مني            لا تزيدي ونـّـي

تراهـو يومچ            عني مــــو بعيد

يزهـرا حـني            حنــّي لا تحـني

لو المـنـاحــه            و الـدمــع يفـيـد

قرب رحيلي             و اخذ دليلي             مهو الردى       قـلـبـچ الكـسـيــــر

معايه طيري            يكل عبيري              إلـــى السما              امن الأرض نطير

***************

خذني الصدرك او حاچي يا علي         محمد

أهـمـس و نــزلك فــي مـنــزلــي         محمد

يا هــاروني چـــم وصـى يالولي         محمد

و اليسـتضعـفـك مقـصـده الجـلي         محمد

يـبـاب العـلـم انته بعدي الغريب          يمن يدخــل اولايـتـه ما يخـيـــب

يجرحي اللـي طيب جراح الملا           او بقى ايداوي العالم او ما يطيب

او علي ايجاوبه بعدك آنا أضيع           او يستضعـفـوني بعــد هالصـنيع

يضـيعـني فـقـدك و لا اتصوره           ربيعي انته وش حالتي ابلا ربيع

يحـــيــدر                حكـــم يا          حبـيـبـــي         القضــا

لعــينــك                 حــياتـي           او زماني          انقضى

***************

يبو امحمد چني ابچبدك             يشبلي مســمـوم

إلــيه يــوم أو حـل بـيّـه             و الك يبني يـوم

او يزينب لا تفجعـيـني       ابكسيره لا تـنـظريـني

يمفجـوعه ابطفــولتهــا       ترى أقضي قبل حيني

كربلا عن         هالمصيبه

و الله يبنيـــــــــــــتي قريـبه

او يبعد الغالي يالغالي        يدمــعي البلعيـن

إلك يبني جرح چـــايد        في قلبي يحسين

كأنــي باچــر ابعــاشــر             وحيد امحـيــر ابأمرك

تصد ساعه إلى الحومه              تصد ساعه إلى خدرك

بالشريعــه        كل شــبابك

ايعينك الله         في مصابك

***************

يقلب المرتضى او روح البتوله

عليك العـين يالـغالي هــــــموله

او نساوينك يبو اسكينه الثـكـوله

في ذمة الله في ذمـــــــة رسوله

يا بو الــيـتــامـى              كــأنـي بالـيـتـامى ابلا حـمــاهــــــا

و نار اللي شـبت              في خيمتكم ترى ابقلبي لظــاهـــــــا

و أما العـقـيـلــــه                     أريد آنا افـتـهـم شـــللي ابحشاهـــــا

اسم الله يــزيـنب               على الروح المـيـتـنـاهـا إبــــاهـــــا

ضمايه انته ولا اتروى ضمايا

يسبطي اليذبحونه ابلا جـنــايه

يسوره امن الجراح ابألـف آيه

بعد عـيـنـك يعـيـن الله الـسبايا

هــذا او محمــــد              على صدر الوصي يحسب جروحه

و العـيــــله حوله                     يهـيــج نــوح هـــذا او هــذا نـوحـه

او فاضت يويلـي              من الــونــات و الــدمعه السـفــوحه

بيـن الــزچـيــــه              او بـنـيـنـه او حـيـدر الكرار روحـه

المقطع الخامس

ماجــت المدينه ماجـــت      والألــم نــاره    تسبق اخباره      بموت املها

والحزن كواسر هاجــت      وبمخالـيـبـــه     ينهش بطيـبه     وبأهلهــــــا

خبر لهيــــــبه           أدهى من مصيبه

على الرحــيبه           يشبـــــه الحــشـر

عذابه قـــاسي           ذوَّب الرواســـي

من المــــآسي           يعجــــز الصـبـر

قـَــدر نزولـــــه         غصص مهوله   على الـبشــر     والـبـشــر بشـر

اويضل صبرها         مثل عـمرهــــا   يجي ويروح      يا أســى القــدر

بســـمة الخلايق راحــت     روحه والدنيه    تِأمل الجــيه      وماكو جيه

وبالسما الملايك صاحت      بمسمع العــالم    للعرش ماتم             بالعليَّـــــــه

أوبالمـــــواجــــــع     ضجَّت الشرايـع

جفنهــــــا دامـــــع     يذرف النـــــــدم

وشجى الصحايف             يرتسم عواصف

على اللي عايـــف      أمتـــــــــــه بألـم

ترك مـــدايـــن          ترك مــــآذن     من اليــــتم        چنها في انهدام

من اللي بــيــها         على نبيــــهـا     رحل يليتْ        ليهــــا دام ودام

***************

من كل ذرة تــتحــسس الرحيــــل        محمد

مالك ياللي رمـــــــت الجفى بديل        محمد

بعدك هالعمر چنــــــه مستحــــيل        محمد

ونزع الروح ايضل مشهده طويل        محمد

تركت اليتامه في عين الزمن              يَـ روح و ......... عن كل بدن

تركت الشجن منفرد بالشجن        أُومن كل قلب تصرخ ام الحسن

على ويـن         عن العيـــن              يَـ طه       تشيـل

على هون         ترى الكون       ثباتــه              يميــل

***************

أُوفي الدار اللي خلاها        تموت بأحـزان

أهل بيته ومن ابچاهــا        تخر الجــدران

يَـ جرح الما بعد يبـره         ولا بعبـــره على العبره

ولا بحسره إثِر حسره         عجل وش حالـة الزهره

يـل تِلــــمـه             خلهـا يمــــه

هذي بنـــته       وهذي أمـــه

وعلى جثمانه ضل حيدر            أُوعمه العباس

يغسله ودمعـــه يتحــــدر            ويصَعِّد لنفاس

ينـــادي ياللي في عمره             وفي موته مَـ ختفى عطره

سلام الله يبــــــوالزهره             على اللي في الصدر قـبره

إنزل الروح             ويَ لجروح

يانـــبي بس              عني لَتروح

***************

وقف عند القـبر صبره يشــده

يعيش بهالقبـــر لو علــى وده

كشف وجهه وتِمنى الله يـِرده

وجعل خده يويلي على خــده

ماچنت اظن يــــوم                   تخلــــيني وحـــيد وعني ترحــل

وآنه اللي ظــل دوم                  يعيــــــش بنبضك ونبضك تِحوَّل

من هالقبــــــر قـوم                  ترى عنَّك في قلبي كل شي يسأل

لو ترضــى لهمــوم                  لمحبوبــــك يأغلى وأعلى مُرسل

بقى إيهل تربــته وروحه يهلها

عليه اللحظه مامرت مثـــــلـها

أوحاله ينــــادي لو ميِّت قـبلهـا

ولا العين بقبـــــر تنظر أمــلها

بوداعــــــــــــة الله           يَـ كهف الأُمــــة يا ملجى الملايــين

لمســـــــاعــــد الله            على افراقك منــاح الدنـــيا والــدين

في ذمـــــــــــة الله            تغيـــــــب اوللمحن تـــترك نياشـين

ياغيــــــــــــرة الله            بعد فقدك على اجروح النيـــــاشـين

المقطع السادس

أمــة ٌ تحــــب ُّ العلما         أمة ٌ عـظــمـى   همها الأســمـا    كيف تصعد

عــلــمــاؤهــا عيناها         وبدنـــنــيــاهــا  ولأخـــــراهـا    تــتــوحــــد

مـــحــمديــة             لا تــــحـــزبيـة

تــقـــدمـــيـة            هـمها الســـماء

تـعـــــدديـــة            لا تــشــرذمـيـة

ووحــــدويـة            كلــــها ســــواء

قف ِ احترامًا            بها تضامن       فـــإنــهــا         خير ُ مذهب ِ

يد ٌ على مــن            عرفتها من؟      هي الــتي         تعشق النـبي

وإذا أرادت نــصــرا          فلتـــكن كبرى    إنـــها الأحرى   بالـــسـعـادة

أحـمــد ٌ إليها قـــــائد         ربــهــا واحــد   جســـد ٌ واحــد   و قـــيــــادة

إلــــى محمد             يــنـتــهي ولاها

ومن مــحمد             تــبــــدأ ُ الولاء

فكيف تـــولد            أمــــة ٌ كـهـذي

وكيف تطفى             ما لها انطـفــاء

لـهـا بـُـنـــاة ٌ            لهـا حــمـــاةٌ      بعلــمـــهـم        يــشرِقُ الغــد ُ

هم أرشدونـا             وعــلــمـونا             رب ُّ السما        كيف َ يـُـعـبــدُ

***************

الأول ُ فــــي باقة الهدى            محمد

والأوسط ُ هـــديا ً توردا            محمد

والآخِــر بالأول اقــتـدى            محمد

والكل ُّ بـــكــل ٍّ تــــوحدا           محمد

وكــنـــا وكـــان الـفـخار لنا               وكـــــان الـــعـــلاء يـقـاس بـنـا

لــنـــا أنــبـيــا ولـنـــا أولـيـا              لـــنـــا عــلـمـــا مــلأوا الأزمنا

بهم قد حــسدنا على نورهم                فــهــل سـوف نحفــظ هذا السنا

وما كانت المرجعيات فـــي                زمـــــان ٍ أســاســا ً لــتـمـزيقنا

سئمــــنا           شــتـــاتــا         وضعفاَ            جلــي

وكــم ذا           جُــمــعـنا         بـــحـبِّ           علــي

***************

عــلــى الإيـمان جُـمِّعنا             وحب الإسـلام

وللســاعيـن في الجمع ِ              جليل ُ الإعظام

وهذا الصدرُ يعـطينا          دروســا فـي تــولِّـيــنــا

إلــيــكم باقر َ الصدر ِ        تــحــيــاتُ الــمـحـبـيـنا

إن أردتــم         حُـسنيين ِ

فــلـتذوبوا         بالخميني

فـكــل ُّ الـعــالم ِ الشيعي             بــطـه قــد ذاب

مُـذاب ُ بــعــد طــه فـي             شهيد المحراب

على الهامات محفور ٌ         وفي الأرواح ِ مكتوب ُ

بمن قد ذاب َفي الدين ِ        أيـــا أهـل َ الولا ذوبوا

بـــاقــر الصــــــــــدرتـحـيــة

يا مــثـــال الـــــــــــعــبقــرية

***************

هو الـــصدر ُ جلال ُ وعَلاء ُ

مـــثــــال ُ تــقـتـديه ِ العلماء ُ

بـــه ِ الـشـيـعة ُ حب ُ وإخاء ٌ

وأصــل ٌ وامـتـــداد ٌ وبـقـاء ُ

يــبــن مـحمد                   بـــكـــم إنـــا فـهـمـنا الإلتماما

حـتـى وعـينا                   أخـــذنـــاك طـــريقا والتزاما

لمُّا صـحـونا                   إلــــى طـــه تــولـيـنـا الإماما

حـبـا إلى أن                    بـــنـــا قــد قـعد الدهر ُ وقاما

جميع ُ الإنتماءات ِ انتماء ُ

وأهــل البيت للكل ِ سماء ُ

وإن بالـعـُـمريـيـن َ التقينا

بـنــا أولـى يكون الإلتقاء ُ

سُـمِّيت شيعي                  فكن للـشـيعة ِ الأبرار ِ ظهرا

كــن وحـدويا                   وإلا سـيــذوق ُ الكل ُّ خـُـسرا

واحيا انفتاحـاً                  حــسـيـنـيـا ً فأنت الآن أدرى

الخير شتـّـى                    عــلـيه أجمع الأشرارُ شـــرّا

المرسل: الإثنين, 02 آذار/مارس 2015
 
هدانا بك رب السماء : الشيخ حسين الأكرف