Fri20220121


شيعوا جنازة وليكم

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
1467
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع شيعوا جنازة وليكم بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
شيعوا جنازة وليكم - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:19
عدد الاستماعات
178
المدة
00:12:49
عدد التحميلات
1467
نص هذا المقطع

جسر الأئمة

لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
شيعو جنازة وليكم .. يخلف الباري عليكم
لا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهمادريتون بوليكم منفـﮕد .. مادريتون بوليكم
و الهضم و السَم على ذاك الـﭽبد .. ما اظن يسهل عليكم
ساعة الشدة يخفكم هلوجد .. تنظرون شجاري بيكملا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهو الحتف دايم يجيكم .. يخلف الباري عليكم
******

لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
شيعو جنازة وليكم .. يخلف الباري عليكم
لا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهلو تنظرون الـﭽبد متـﮕطعه .. لو تنظرونه بمماته
ﭼم ﭼبد بالسم غدت متشبعه .. و ﭼم ولي ﮔـطعو حياته
هالله هالله شهلصبر ما أروعه .. في جماله و في صفاتهلا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهو المثل مضروبه بيكم .. يخلف الباري عليكم
******

لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
شيعو جنازة وليكم .. يخلف الباري عليكم
لا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهإحنا ما نذكر مصايبنا أبد .. نذكر مصاب الأيمة
كل مصايبنا تمر كل الشدد .. تنَسى لو هي مهمه
ﭼم ولد نزل أبو وسط اللحد .. و الزمن نسا و لمهلا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهو العبر مأخوذه فيكم .. يخلف الباري عليكم
******

لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
شيعو جنازة وليكم .. يخلف الباري عليكم
لا إله إلا الله .. لا إله إلا اللهكل جرح ليكم نذكره سيدي .. نذكر السم و المصيبه
كل نزع فينا بحرارة يبتدي .. في الحشر يسعر لهيبه
بكربلاء و الكاظميه نهتدي .. و بالنجف و بطوس و طيبهلا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
و المصيبه تحتويكم .. يخلف الباري عليكم
******

لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
شيعو جنازة وليكم .. يخلف الباري عليكم
لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله

******

اللهم إجعلنا من جندك .. الله
اللهم إجعلنا من حزبك .. الله
إلهي بالكاظم .. و في خط الكاظمصَلِ يا من أرسى .. فينا حب الأخيارِ
حتى لا تدنونا .. يومً أطياف النارِ
صَلِ يا من أحيى .. آل البيت الأطهارِ
أهل الذِكر الباقين .. و البر و الآثارِعلى المأسورِ .. على المطمورِ
على المسجون .. لدى هارون .. به يطغون .. بنو المنصورِ
على من صلى .. صباحاً ليلا
و في الأيدي .. رحل قيدي .. من السند .. بلاءً يبلىفي عينيه الدنيا .. ماتت بالأوزارِ
فإستنغنا مشغولاً .. عنها بالأذكارِ
يُحيي الليل الداجي .. وِرداً للأسحارِ
محرومً إلا من .. نور الإستغفارِو في نجواهُ .. لِمن يهواهُ
يطيل البوح .. بكاء النوح .. و همس الروح .. بمن سواهُ
تفانى في الله .. و في خط الله
قضى لله .. و يالله .. فصلي الله .. على نور اللهمقر الحقِ .. و النهى و العذلِ
سنى الإيثارِ .. و الندى و البذلِ
وريث الصبرِ .. في الأذى و الهولِ
و بحر الخيرِ .. و العطا و الفضلِمن جُرع ألوانً عظيمة .. من الهضيمة
من كابد أعوامً أليمة .. بلا جريمةفأمسى .. مألف البلاء
تراهُ .. أعين السماءِ
جريحاً .. في السجون نائي
صبوراً .. هام بالدعاءِحليف الهمِ .. و العذاب القاسي
مُذاب الجسمِ .. طغمة الأرجاسِ
دمي الروحِ .. نازف الإحساس
بأعتى ظلمٍ .. من بني العباسِالمُخفى بظلامة السجونِ .. عن العيونِ
المُرسل من قعر السجونِ .. إلى المنونِبساقٍ .. أصبحت كعودي
فراها .. حلق القيودِ
بنعشٍ .. و عليه نودي
بذلٍ .. يا أسى الوجودِو إنقضى بذاك عمره الخضيب .. و العروجُ للرسول
للوصي للبتول يا حسيب .. كيف قد لاقى البتولمستباحً .. يلتضي جراحً .. فوق جسرٍ .. فاض بالهموم
و البرايا .. تجذب الرزايا .. بإفتجاعٍ .. حوله تحوم
مستضاماً .. قد صفا عظاماً .. مزقتها .. حرقة السموم
عذبوهُ .. ثم ألحقوهُ .. بالمنايا .. مدخن الكمومكانت الأرض كلها إنقباض .. للقاء بآخر اصطبار
مادرت أنها نهايةٌ .. و الدُجى عز بعدهُ النهارو ابتغى رضاك بالذي جرى .. يا إله العالمين
تاركً من المُصاب للورى .. ما يهد الصابرينفأحتسبه .. عندك احتسبه .. فيك حباً .. فارقَ الأنام
غاب عنا .. و عليه منا .. يوم فاضت .. روحه السلام
و احتسبنا .. قله احتسبنا .. في ولاه .. شيعةً كرام
ما نسينا .. لا و لا ارتضينا .. ما عليهِ .. صبت الِئامسوف نتلوهُ سورة الصمود .. بإسمه الكف تبلع القيود
عَنوَن الجُرح كل قصةٍ .. تغرب الشمس كي غداً تعود

******

اللهم إجعلنا من جندك .. الله
اللهم إجعلنا من حزبك .. الله
إلهي بالكاظم .. و في خط الكاظموَصَل صوت الناعي .. عندها و صاحت من وين
يالنعيك نساني .. ناري و كسر الضلعين
ﮔـال آنا الضيم و جيت .. من أرض الماتنسين
بيـﭻ شسوت و اليوم .. يتجدد بيها البينأنا الهم دايم .. إلـﭻ يا فاطم
أنا الأكدار .. حملت أخبار .. و شوفي شصار .. في موسى الكاظم
من الي يجيله .. و من الي يشيله
جسر بغداد .. حزن مياد .. طريح أﮔـياد .. عسى تحضري لهعن مدفنها تخلت .. و راحت صوب النهرين
شافت جثة و صارت .. تلطم فوﮒ الخدين
و ظلت تنشد يا ناس .. هذا الي تشوفه العين
موسى و ماحد واراه .. لو ماحد وارى حسينيهلعفتونا .. وسف شفتونا
بلا ناصر .. و ظل عافر .. من العاشر .. ولا شلتونه
غسيل بدمه .. يجر بجسمه
بوفاضل وين .. و الأكبر وين .. و جاسم وين .. و لاحد يمه
يهلعفتونا .. وسف شفتونا
بلا ناصر .. و ظل عافر .. من العاشر .. ولا شلتونه
غسيل بدمه .. يجر بجسمه
بوفاضل وين .. و الأكبر وين .. و جاسم وين .. و لاحد يمهبـﮕت محتاره .. و الهضم ماذيها
تعد الغربة .. و الحزن واديها
و ﭼنها الدنيا .. فاطمة تناديها
يا بنت الهادي .. يا رضا باريهاهلمرمي على جسر الرصافة .. و دمه سايل
من جور الي ماحد مثله شافه .. و من السلاسلعزيزﭺ .. موسى يا حزينه
و في ﮔـللبه .. جمرته الدفينه
و ملامح .. سجدته بجبينه
و عذابات .. السهر في عينههوت مذهوله .. من عظيم أحواله
جرت دمعتها .. عالولد هماله
تحن و تنادي .. جيبو له شياله
و لا تخلونه .. حسرتي بأغلالههان إبن النبي بلحظة عليكم .. ألف ندامه
ما تنهى برحيله الدنيا ليكم .. إلى القيامهأبد ما .. يرتفع علمكم
و محله .. يعتلي ألمكم
يهلي .. هاجرت شيمكم
ندمكم .. ما يكف ندمكممشيت الجنازة و إسمع العويل .. فاطمة يا فاطمة
بالي يتم البرية بالقتيل .. من يعزي العالمهبالي عمره .. شال و باﮔـي صبره .. في ﮔـللبها .. عنه ما يشيل
و بدمعها .. كسلو بضلعها .. ثاوي ﮔـبره .. و ما إله بديل
تنسى دمها .. تنسى كل ألمها .. بس مصابه .. تنسى مستحيل
بيها ناره .. بكرة تبغي ثاره .. تدعي يمته .. يأذن الجليلفاطمه تنتحب على الغريب .. ﭼنها شمس الي تحضن المغيب
و الـﮕللب منها طافي بالنحيب .. ودها لو يصبح الـﮕللب طبيبو إحنا ويا فاطمه نون عليه .. كل صباح و كل مسا
و لو أسينا والله كل عمرنا ليه .. ما نوفي بهلأسىوياها صحنا .. موسى يا جرحنا .. ويا صبرنا .. و لسعة الحنين
و يا مصيبة .. للحشر عصيبة .. و كل نبيها .. نايحه و حنين
وياها ذبنا .. بالمآسي شبنا .. كل ضحية .. و المحب حزين
في دربها .. و القـﮕللب ﮔـللبها .. و الوفا ما .. لحظة يستكينمن دمعها الأرض تشب لهيب .. و من جرحها السما جرح عصيب
يا حسافه على إلي ما يطيب .. و يا ﮔـللب يدري عنه ما يشيب

******

اللهم إجعلنا من جندك .. الله
اللهم إجعلنا من حزبك .. الله
إلهي بالكاظم .. و في خط الكاظمشتطلب يابن الكرار .. عالراس إنته و العين
ترخص كل الأعمار .. لجلك يا حامي الدين
نتعنى لك زوار .. بدال المليون إثنين
نـﮕطع لو فوﮒ النار .. بدال الجسر جسرينإلك لبينا .. بألمنا جينا
يابن الأطياب .. ندﮒ الباب .. و على الأعتاب .. نمد إيدينا
نسينا البينا .. و صار علينا
زحفنا زحوف .. اُلوف إلوف .. نحج و نطوف .. ﮔـبر والينافوﮒ الجسر ببغداد .. صحنا و ظلينا ننوح
شلبيدينا من أﮔـياد .. ما تمسك مركب نوح
جينا بابك و الفاد .. و بيدك سلمنا الروح
ما تتحمل الأجساد .. و كادت كل روح تروحيبن هادينا .. الزمن ماذينا
دهر فلنا .. و عذبنا .. من أولنا .. إلى تالينا
و إلك حنينا .. و على رجلينا
ﮔـطعنا دروب .. و كل ﮔـللوب .. عليك تذوب .. إلك ترمينالَو يـﮕطعونا .. حبنا ما يتغير
لو يسجنونا .. كلنا حبك يكبر
لو يدفنونا .. بالحيى نعيش أكثر
ﮔـللبنا ليكم .. تربى في حب حيدرخل تلي جرى يجرى علينا .. في كل مسيه
ماينال الولا و شوﮒ الِبينا .. للكاظميهزحفنا .. يا أبو المنابر
زحفنا .. و إنته بالضماير
زحفنا .. زحفت المشاعر
زحفنا .. و حبك بنا طايرعلى أعتابك .. هلألوف إنجتت
كلها أحبابك .. للزيارة حنت
وﮔـفنا بباك .. لحظة الحب رنت
و كلما ترابك .. و الضماير ونتالأرواح أقبلت تهدي التحية .. إلى مقامك
جات و سلمت بلهفهيه .. إلى سلامكيا موسى .. بحبك إنأسرنا
يا موسى .. و عالمنيه سرنا
يا موسى .. عالفنى جَسَرنا
يا موسى .. ﮔـبتك جسرناكل سجن إذا نجن يظل دخان .. و القيود مكسره
و كل رجب من العجب إلى الزمان .. في دمانا مجزرهلو يجونا .. لو يعذبونا .. ما ثنونا .. خطوة عن خطاك
يا أبونا .. كلما حاربونا .. يعرفونا .. ذبنا في هواك
و لو رمونا .. باللضى درونا .. إن كلنا .. يالولي فداك
كل أمية .. من ورى أمية .. رافضية .. إحنا من وراككلنا موسى و كل زمن رشيد .. كل عصب منا ينهر الحديد
كلما عذبنا طاغي و عنيد .. في هواك إحنا نطلب المزيديا جسر ما ينكسر إلى الجنان .. جينا يالكاظم إلك
و الصبر ما ينتظر في كل أذان .. صلى بأرواحه عليكخلنا نفنى .. في هواك و نهنى .. يا جسرنا .. لله و الرسوال
جينا كلنا .. بالجسر وﮔـفنا .. في إنتظارك .. و الدمع همول
ما يهمنا .. ينفجر ﮔـللبنا .. بس غيابك .. عنا لا يطول
في دربكم .. يالولي في حبكم .. إلتزمنا .. و عنا ما يحوللك سعينا و ﮔـللبنا لك صدي .. يعتدل وده بينا يعتدي
لك سعينا و ﮔـللبنا لك صدي .. يعتدل وده بينا يعتدي

المرسل: السبت, 11 كانون1/ديسمبر 2021