Sun20191215


ياسيدي الحق معك

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
2145
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ياسيدي الحق معك بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
ياسيدي الحق معك - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:18
عدد الاستماعات
304
المدة
00:19:00
عدد التحميلات
2145
نص هذا المقطع

ياسيدي الحق معك

 القصيدة " عبدالله القرمزي , نادر التتان "

========

 

يا سيدي الحـق معك .. رتــّـل لنا كي نسمعك

يا أغلى ما في القرآن .. يا أغلى ما في القرآن

========


الحق أنتَ يا علي .. خاب الذي قد عاداك

والحق أغلى عاشق ٍ .. بين العبادِ يهواك

كالظل يبقى نابعاً .. بين البرايا مسراك

وكل ظل ٍ زائلٌ .. لكن الباقي معناك

 

يا واحداً في شأنه .. صلت عليه الأقدار

قد دار بالحق متى .. بل كيف بل أينا دار

مولاي والحق إذاً .. كالشمس تسقي الأقمار

خيرها الله وما .. غيرَ علي ٍ تختار

 

على الدنيا .. علي الحق .. كمثل الصبح إذ أشرق

وما زكّى .. معاديهِ .. ولا صلى ولا صدق

 

الحق واللهِ معك .. سوّيته أم سواك

رتل له كي يسمعك .. وانزل له كي يلقاك

فأنت أعلى يا علي .. حيرته في علياك

وما على شأنٌ له .. يا طور سين ٍ لولاك

 

مولاي منذ المبتدى .. وأنت أحلى الأخيار

فامنح لقلبي سَبحة ً .. في الحب ضد التيار

واسموا بنا حرية ً .. قد بايعتك الأحرار

أبناؤك اجتاحوا المدى .. كانوا على خط النار

 

تحيدرنا .. تحررنا .. لأن الحق حرية

وما هِنّا .. ولا كُنّا .. تصاغرنا على النية

====

أبناك يا علي الله الله .. بالحق نوروا الدنيا والله

من خامناء يبدو روح الله .. والصدر يزدهي في نصر الله

 

الحق حيدر .. به الحق ينصر .. رغم الغوا والظنون ِ

والله أكبر .. على من تجبر .. طول المدى والقرون ِ

 

أبا حسن ٍ أنت حقي .. وحبك في العمر رزقي

ولو مرّ لاسمك ذكرٌ .. على وقعهِ نطّ عرقي

 

المد حيدريٌ في الأجيال .. شبهته بطاووس مختال

كالحب أنت في روح العشاق .. لا ينتهي ولا يُشرى بالمال

 

الحق حبٌ .. وما الحب عاجز .. حتى يُعلّي الحواجز

ما الحق مالٌ .. ولا جيب فائز .. لا منصبٌ أو مراكز

 

وما الحق إلا مبارز .. يسوي العروشَ جنائز

وما الحق في ظلم شعب ٍ .. ولا في شراء الجوائز

====

من مع الحق غيرك يا حيدر .. أنت قرآنه الأعظم الأكبر

ومن الحق إنـّا عشقناكم .. نتوحد في حبكم أكثر

 

كنت تدعونا .. لخطك الأطهر

ولقد صحنا .. لبيك يا حيدر

هكذا جئنا .. يا سيدي زحفاً

بتآخينا .. نطوي فلول الشر

 

توحدنا .. ما تبددنا

وبالله .. قد تجلدنا

ولو رحنا .. ها لقد عدنا

وكالبحر .. قد تجددنا

 

إنـّنا أمة الحق ِ والنصر ِ .. شعب حيدرة ٍ صاحب الأمر

نتأبّى على كل تفريق ٍ .. نتأبّى على اللي والكسر

 

إنـّنا شعبٌ .. من حقه يحيى

واحداً حراً .. إسلامه الرؤيا

سيُري الدنيا .. بأنه صف ٌ

دينه أن لا .. يركع للدنيا

 

أنا شعبٌ .. ليس تثنيتي

جراحاتٌ .. عن مضاميني

أنا شعبٌ .. فاض بالدين ِ

ولا أعطي .. للشياطين ِ

 

========

يا سيدي الحـق معك .. رتــّـل لنا كي نسمعك

يا أغلى ما في القرآن .. يا أغلى ما في القرآن

========

 

من سالف أيام الدهر .. والحب طبيعة قلبك

ومن القِدم قبل البشر .. قلب الطبيعة يحبك

يا ساكن عروق الشجر .. والغيمة تجري بدربك

تتحكم بفصل المطر .. لن المطر من شعبك

 

يا أزكى إنسان انوجد .. عنه المجد يتكلم

حتى النجم يوم انولد .. كان بشعورك مضرم

يا حيدر وطعم الشهد .. من لذتك يتعلم

والمر إذا ظل للأبد .. مر هذا ما يتفهّم

 

لو الصخرة .. تمد نظرة .. إلك تغمرها حنيّة

تليّنها .. تحنـّنها .. تذب فيها صفا النيّة

 

تحجي المواقف يا علي .. عن تأثيرك عالدنيا

عن فيض إحساسك يا الولي .. يا معنى الإنسانية

روحك بحر ما تختلي .. وأنفاسك قرآنية

ياما بحياتك تبتلي .. وأوصافك هيّه هيّه

 

هذا العدو سد النهر .. عنك يا شوق النهرين

راد الظما يذبحك قهر .. وانت النبع في صفين

ويوم الـ ملكته شالـ صدر .. وانتَ بأشد التمكين

خليته يشرب وانكسر .. منك يا عملاق الدين

 

شفت طبعك .. رغم وضعك .. شفت عفوك مع احسانك

يعَطشونك .. تروّيهم .. غريب الروعة إنسانك

====

بالمعركة نفسها يقول الإحسان .. واحد غدر يا حيدر بيك وخان

تالي انتصارك تعنّاك خجلان .. وبموقفك عرفت شلون إنسان

 

يذبحنا طيبك .. يا ناصر حبيبك .. يا مسامح اللي يعاديك

فوق العدالة .. ومعاني الأصالة .. برحمة وكرامة أياديك

 

تلوّن عدوّك يا محزون .. وغير الذهب ما إلك لون

يآذيك ويتبلّى ويخون .. وإذا شافك يخبّي العيون

 

ليش أكثر أبتعد يا بو الحسنين .. بن ملجم الخجل خلاه نصفين

يا منادي يا حسن بالهون يا حسين .. ضربة وجزاها ضربة العين بالعين

 

من وينه حلمك .. يا غارق في دمك .. توصي على واحد غدر بيك

يا ربي عليك .. جريح وما حد ليك .. وحال اللي غالك يحز فيك

 

ذبحك وتفكّر في حاله .. أحد يفتكر في اللي غاله

يا حي عطفك ويا جماله .. صعب هالشعور احتماله

====

يا علي تدري شاللي يصوبني .. من أذكرك دوا ما يطيبني

لو جرح هامتك مرة عذبني .. والله عطفك ألف مرة ذوبني

 

كلنا تحسبنا .. في حسبة أولادك

كل شي بالدنيا .. يألّم افّادك

عاليتيم تحن .. على الفقير تحن

تقسم ضلوعك .. وتعطي من زادك

 

علي مدري .. هالـ يعرفونك

تقربهم .. ليش يعادونك

إذا بيهم .. من جحد فضلك

يحط عينه .. مرة بعيونك

 

يا علي ياللي حنـّينا لأيامه .. ولعطياته وآياته وإكرامه

لا عقيدة وشرع إلا إسلامه .. لا حكومة عدل إلا بأحكامه

 

لو يرفعونك .. علم لكل دولة

لا وطن يشكي .. ولا شكت أهله

لو يقدرونك .. ولا ينكرونك

ما شكا العالم .. من الفقر كله

 

علي مثلك .. ما انوجد حاكم

قلب حاني .. والعدل دايم

يا راعيها .. علم الظالم

يرد قلبه .. وينكسر نادم

 

========

يا سيدي الحـق معك .. رتــّـل لنا كي نسمعك

يا أغلى ما في القرآن .. يا أغلى ما في القرآن

========

 

ما السر فيك يا علي .. يا ملتقى المساكين

والمضعفون كلهم .. صيّرتهم محبين

هل أنت ريحانٌ لهم .. أم أنهم رياحين

يعسوباً كنت للهوى .. أم أنت يعسوب الدين

 

يا واحة ً دارت بها .. بين الهجير الأرواح

يا جنة ً من عطفها .. عطر الخزامى قد فاح

تأوي الحيارى يا علي .. يهدي سناك المصباح

بالحب أعشبت الهوى .. بوركت يا ذا الفلاح

 

أيا شهداً .. على قلبي .. هواك السعدُ والأنسُ

وكم تقسو .. من الحب .. وبعض الحب قد يقسو

 

ما كنت إلا رحمة ً .. والناس قد هامت فيك

علمتها أقسى الهوى .. والحب منها يحميك

أطفيت فيها بؤسها .. يا سيدي من يطفيك

ماذا دعاها يا علي .. رغم العذاب تفديك

 

ما نبتة ٌ برية ٌ .. إلا وأقسى عودا

تخضر لو روّيتها .. تحنانَك المعهودا

هذا هواكم في المدى .. غطى البرايا جودا

سرٌ عظيمٌ أبيضٌ .. يردي العروشَ السودا

 

عقيلٌ لو .. دنا يدنو .. كما يدنو لك الأبعد

بهذا يا .. أبا العليا .. تجلى حبك الفرقد

====

الحاكمُ الذي تهواه الناس .. العادلُ المنادي بالمقياس

الجالسُ الذي يُدني الجلاس .. الرحمة ُ التي فاضت إحساس

 

أنتم عيالي .. ولو كان مالي .. ساوَيتكم في العطاءِ

سرُ علي ٍ .. جمالُ علي ٍ .. في رحمة الضعفاءِ

 

فيا من بجور ٍ حكمتم .. وفوق الرقابِ جلستم

ألسنا بقهر ٍ وُلدنا .. كموسى وفرعونُ أنتم

 

قولوا لنفسكم قولَ المقدام .. الناس كيف لا تهوى الحكّام

هل أنـّـنا إلى الشعبِ ظلام .. هل حكمنا صلاحٌ أم إجرام

 

لِمْ تكرهوني .. لِما تبغضوني .. قولوا له أنت أدرى

الحب وردة .. وليس المودة .. بالسيف والمال تـُشرى

 

تحكم بظلم ٍ تحكم .. ستأتي غداً لعنة الدم

فإنـّا كرأس علي ٍ .. وأنت كسيف ابن ملجم

====

أينكم عن علي ٍ وتقواهُ .. أينكم عن سخاهُ ويمناهُ

حاكمٌ عادلٌ حبه دينٌ .. شعبه في الملمّات فدّاه

 

حيدر هذا .. في حبه جـُـنة

قلبه الصافي .. أغلى من الجـَـنة

 

ألا فاحكم .. أيها الحاني

وغير لي .. وجه أزماني

على الدنيا .. أنت ميزاني

وفي الأخرى .. كأس عرفاني

 

قاصفُ النعل سبحان باريه .. أنة ٌ للمساكين تـُشجيه

يكتفي في الطعام بقـُرصَيْهِ .. شارك الشعب كل مآسيه

 

يا أبا الأسود .. حدّث عن الوالي

أكله ملح .. أفديه بالمال ِ

زاده التقوى .. يا زاد آمالي

لا بقى قلبي .. من حبه خالي

 

أبا الأسود .. عنه خبرنا

فإنـّا في .. حبه ذبنا

عليٌ قد .. كان قرآناً

وتهياماً .. عنه ما تبنا

 

========

يا سيدي الحـق معك .. رتــّـل لنا كي نسمعك

يا أغلى ما في القرآن .. يا أغلى ما في القرآن

========

 

حنيت إلى أرض النجف .. آه يا النجف يا روحي

يا أحلى أيام العمر .. يا بسمتي ويا نوحي

مدري النجف فيها الدوا .. لو هي محل جروحي

أذكر ضواحيها وأنا .. أتمشى فيها بروحي

 

أتأمل بكل ناحية .. منها وتهيّج قلبي

هاذي السخيّة أم العلم .. هاذي اللي ملكت حبي

يا الله شنهي هالأرض .. ما أحتمل يا ربي

لو ترجع أيام الزمن .. وألقى المآذن قربي

 

أهاليها .. ولياليها .. ومنازلها الـ تصيّحني

عمايمها .. ومآتمها .. ومواسمها اللي تذبحني

 

والله النجف ما تنوصف .. جنة كرامة وعزة

ذاك العهد قلبي يحن .. حتى لرغيفه وخبزه

الدرس وطلاب العلم .. آه يا نسيم الحوزة

أيامه أشبهها بسهم .. وسط القلب مرتكزة

 

مو عادي معدن هالأرض .. بيه الفكر يتحيّر

تتغير بيوت النجف .. والهيبة ما تتغير

جم مرسل وهادي ونبي .. حوّل عليها يفخر

بس الفخر ليها يظل .. بأعتاب ومرقد وحيدر

 

صحن يلمع .. حجر يسمع .. قبر لكنه يتنفس

يناظرنا .. ويسامرنا .. يبث الروح ويتحسس

====

هاي النجف وليها قلوب أتباع .. فوق السما وأعاديها على القاع

ما ضاعت النجف والشوق ما ضاع .. مثل السفينة والكرار الشراع

 

داست ألمها .. كبيرة على همها .. منبع كرامات وإيثار

أرض الشهادة .. وأريج السعادة .. لا يمكن بلحظة تنهار

 

ولنها نهر من عطايا .. تحملنا بيها الرزايا

ومن كل وطن محنة ليها .. وهديناها جملة ضحايا

 

هاي النجف رغم دورات الأيام .. وهاي الصحن يلالي وين صدام

وين اللي حارب الأعتاب والناس .. خل عينه تنظر الزوار كل عام

 

خل النواصب .. رعاة المصايب .. تنظر نجفنا الأصيلة

حيدر شمسها .. وكل من يمسها .. يفنى ويفكنا برحيله

 

علي وحدة بيها الزعامة .. جبلها على حب الإمامة

سلام الله يجري عليها .. حبيبتنا وادي السلامة

====

قلبي هالليلة يتجنـّح بناره .. طاير إلها بمواويله وأشعاره

عد علي ينزل المرقد بشوقه .. يحيي هالتعزية ويّا زواره

 

يا نجف عيني .. تقدم دموعي

يا جرح قلبي .. يا جمرة ضلوعي

ما يزعجونج .. أبد من إحساسي

كل مسا أعلق .. من اسمج شموعي

 

أنا العاشق .. والنجف روحي

أروح إلها .. فدوة بجروحي

يفجروني ! .. خل يفجروني

وتناديني .. إنتَ مذبوحي

 

هاذي روضة علي وما أخليها .. لو على موتي أجري بعطش ليها

ليش يصوبوني ولا يموتوني .. أنا قبل الأجل ميّت عليها

 

ما يباعدني .. عن النجف موتي

والله لأهديها .. من القبر صوتي

والـ يسمعوني .. إذا حملتوني

ميت بحبها .. فداها تابوتي

 

علي حيدر .. بيها علقني

وعطر قبره .. ليها شوقني

ولأن قلبي .. يعشق ترابه

أكيد الحب .. نفسه يعشقني

المرسل: الأحد, 01 شباط/فبراير 2015
صفى صافي 2012-12-27 07:59:04
السلام عليكم رحم الله امواتكم ويحفضكم الله لهذا العمل الطيب