Fri20220128


الهادي (ع)

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
3045
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع الهادي (ع) بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
الهادي (ع) - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:17
عدد الاستماعات
1369
المدة
00:11:26
عدد التحميلات
3045
نص هذا المقطع

للشاعر : الأديب عبدالله القرمزی


على رغم العادي .. زوار
و في خط الهادي .. أحرار
دمنا منارة ابن الزهراء ..
في السماء و ما هوت سامراء ..
طيفك يمر .. ساعة معاد
و لك ينهمر .. دمع الجماد
ذاب العمر .. يَبن الجواد
و روحك جمر .. تحت الرماد
يالعلمه راياته .. بإعجازه و آياته
شاف الخلود .. ذاته في ذاته
تتكلم آثاره .. عن فضله و إيثاره
و حـگ عالوجود .. ما ينسى ثاره
بشريان المجدِ .. موجود
و في عمق الوجدِ .. ملحود
في الكمال ماله من أنداد ..
بالجراح راح يبني الأمجاد ..
******
على رغم العادي .. زوار
و في خط الهادي .. أحرار
دمنا منارة ابن الزهراء ..
في السماء و ما هوت سامراء ..
حبك رسـى .. في كل مكان
يالما نسى .. گـلبه الزمان
تضوي المسا .. بعطف الجنان
فايض أسى .. كلك حنان
من وزع أنفاسه .. مثلك من إحساسه
على اليتيم .. تمسح لراسه
گـللب شكثر حامل .. حزن و دمع هامل
دايم رحيم .. كهف الأرامل
سراجً في الليلِ .. ما زال
يرَوي بالبذر .. آمال
كم على على جبال العُسرِ ..
و الورى وراءهم في السرِ ..
******
على رغم العادي .. زوار
و في خط الهادي .. أحرار
دمنا منارة ابن الزهراء ..
في السماء و ما هوت سامراء ..
بين الكمال .. و السلطة بين
و عن كل جمال .. ما تعمى عين
هذا السؤال .. بالخافقين
وين الظلال .. و الهادي وين
عمره اهتدى لـگبره .. گـبره اقتدى بعمره
و رغم المحن .. مَتوارى صبره
و چنه اعتلى بـگللبه .. ينضب من الـگبه
طول الزمن .. أحبابه غربه
فخلف الأحرارِ .. أحرار
على خط النارِ .. زوار
للمقام قام شوق الأفلاك ..
و المزار زاهرٌ بالأملاك ..
******
على رغم العادي .. زوار
و في خط الهادي .. أحرار
دمنا منارة ابن الزهراء ..
في السماء و ما هوت سامراء ..
زحف النهار .. خلف الأصيل
و بدء المسار .. بعد الرحيل
و انته الشعار .. للمستحيل
و هذا المزار .. أروع دليل
كلما لفت غارة .. تتماسك أحجاره
و سامراء دوم .. مرسى الغيارى
و تبارك الوداي .. بمشهد علي الهادي
ما تهنى يوم .. بيه الأعادي
سماويً يجري .. دفاق
ليبقى في القبر .. عملاق
ميتٌ و ينصر المظلومين ..
في العذاب ذاب للمحرومين ..
******
على رغم العادي .. زوار
و في خط الهادي .. أحرار
دمنا منارة ابن الزهراء ..
في السماء و ما هوت سامراء ..

المرسل: الأحد, 12 كانون1/ديسمبر 2021