Wed20180822


الجواد (ع)

الشيخ حسين الأكرف

عدد التحميلات
2282
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع الجواد (ع) بصوت الشيخ حسين الأكرف في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
الجواد (ع) - الشيخ حسين الأكرف
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:35:17
عدد الاستماعات
2450
المدة
00:09:04
عدد التحميلات
2282
نص هذا المقطع

الجـــــواد

أنا و گـللبي و ألف دمعه ..
لفينا ابن الرضا نودعه ..

من الصبر .. للـگبر سلام
على الجواد .. صفوة الكرام

تجنح شوگـي و سنيني .. تدر من عيني سياله
و لبغداد الـگللب يبعث .. على جراحاته مرساله
حبيبي و روحي مولاي الـ .. ـجواد أسأل عن أحواله

صِدِگ .. على الي گـاسى من هم
عمر .. تِغرَب و تِألَم
و عـگـُ .. ـب عذابه يجرع السم
*** *** ***

أنا و گـللبي و ألف دمعه ..
لفينا ابن الرضا نودعه ..

من الصبر .. للـگبر سلام
على الجواد .. صفوة الكرام

تصبر ينزع الأشواك .. و يغرس حكمته و جوده
سِـگَت دنيا من جروحه .. العظيمه و صارت حدوده
و أسف والله أسف رجل الـ .. ـحقد داست على وروده

و نسى .. الزمن مقامه و أصله
و على .. البرية كلها فضله
و چـَ .. ـنه ساعد على قتله
*** *** ***

أنا و گـللبي و ألف دمعه ..
لفينا ابن الرضا نودعه ..

من الصبر .. للـگبر سلام
على الجواد .. صفوة الكرام

وگـفت على الدهر ميت .. أداوي سنيني بسنينه
و هِمِت وي موت غرگـان .. بكراماته و مضامينه
يَدنيا بدمعي دفنيني .. في ذِكره و لا تدفنينه

حفـَ .. ـرته گـبري لو يعيده
و من .. الثرى أقبل إيده
يرد .. و يضمد العقيده
*** *** ***

أنا و گـللبي و ألف دمعه ..
لفينا ابن الرضا نودعه ..

من الصبر .. للـگبر سلام
على الجواد .. صفوة الكرام

تأمل أرسم مصابه .. و لـگيت احساسي يتذكر
على فـگد الجواد و عمره .. صوره بعيني تتكرر
شباب مفارگ الدنيا .. مثل عمه علي الأكبر

مصا .. به أكد الـگرابه
و را .. سه جده بإغترابه
شهيـ .. ـد و ما اكتمل شبابه
*** *** ***

أنا و گـللبي و ألف دمعه ..
لفينا ابن الرضا نودعه ..

من الصبر .. للـگبر سلام
على الجواد .. صفوة الكرام
ونسألكم الدعاء من القلب بتعجيل الفرج والدعاء للجميع بالستر والهداية والصلاح وبراءة الذمة...

المرسل: علی الحیدری الجمعة, 16 كانون1/ديسمبر 2011
محمد الداینی 2011-12-20 02:44:22
قالَ امام الجواد(ع) : تَوَسَّدِ الصَّبرَ، وَ اعتَنِقِ الفَقرَ وَ ارفَضِ الشَّهَواتِ، وَ خالِفِ الهَوی، وَ اعلَم اَنَّکَ لَن تَخلُوَ مِن عَینِ اللهِ، فَانظُر کَیفَ تَکوُنُ.
 
الجواد (ع) : الشيخ حسين الأكرف