Fri20210917


شهادة الامام الهادي عليه السلام

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
3605
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع شهادة الامام الهادي عليه السلام بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
شهادة الامام الهادي عليه السلام - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-07 08:52:50
عدد الاستماعات
1743
المدة
00:14:20
عدد التحميلات
3605
نص هذا المقطع
الشاعر : الأديب جابر الكاظمي
الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی

يـا  هادي الأنامِ نحوا الهدى ... أنت صفيُ اللهِ و المقتدى
خُـزانـةُ الأسـراري ... يـا عـاشـرَ الأطـهـاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى
******
يـا عـلـي الـهـادي افـتـخـر بـيـك الـفخر
تـاسـع  سـبـط مـن نـسـل سـيـد الـبـشر
عــاشــر إمــام مــن الأيــمــة الـغـرر
ثــانـي  عـشـر مـعـصـوم شـانـك ظـهـر
بُـوركـتَ من مقارعٍ للجفاء ... و قاطعٍ حبائلَ الإفتراء
يـا وارثَ الـمـخـتـارِ ... يـا عـاشـرَ الأطهاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى

ربِ الــمــعــالـي امـنـحـك مـن عـزتـه
جــلــبــاب قـدرة اتـفـصـل بـقـدرتـه
صــدرك خــزانـة عـلـم مـن حـكـمـتـه
و  اجـعـلـك مـا بـيـن الـبـشـر حـجـتـه
طـوعُ يديكَ المجدُ قد أسلما ... و علمُكَ الزاخرُ بحرٌ طما
أنـت الـمـحـيـطُ الـجـاري ... يا عاشرَ الأطهاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى

مــن بــدت لـلـوادم شـمـس هـيـبـتـك
ظــهــرت مـعـالـم هـيـمـنـت قـدرتـك
اتــجــنــدت أشـرار الـقـمـع سـيـرتـك
و دولــة الــمــتــوكــل تــذل رادتـك
هيهاتَ هيهاتَ ربيبُ الإبا ... أن يسكنَ الوديانَ دونَ الرُبا
و  الـذلُ لـلأشـرارِ ... يـا عـاشـرَ الأطـهـاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى

مــا بُــرح عــن ذاتـك شـمـوخ الـنـفـس
و ارســمــت لــلأجــيــال أوضـح درس
عــن  هــدف  دربـك أبـعـدت كـل رجـس
مــثـل ابـتـعـاد الـلـيـل عـن الـشـمـس
يبنَ الذي فيهِ أتت هل أتى ... فطمتَ كلَ من طغى أو عتا
بـالـبـأسِ  و الإيـثـارِ ... يـا عـاشـرَ الأطهاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى

بـوجـه  الـرجـس مـوقـفـك مـضـرب مـثل
مــن جــابـك الـمـجـلـسـه و راد الـزلـل
نــاديـت  ويـن الـبـاتـوا اعـلـى الـقـلـل
ويـن أصـبـحـت تـيـجـانـهـم و الـحـلـل
رَفـعتَ  في مقولِكَ الصارمِ ... صرختَ مظومٍ على الظالمِ
الـمـوتُ لـلـفُـجـارِ ... يـا عـاشـرَ الأطهاري
أنـت     صـفـيُ     اللهِ     و    الــمـقـتـدى

المرسل: الإثنين, 08 آذار/مارس 2021