Tue20210126


دسمع يا راعي رايه

حمزة الصغیر الکربلائي

عدد التحميلات
1153
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع دسمع يا راعي رايه بصوت حمزة الصغیر الکربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
دسمع يا راعي رايه - حمزة الصغیر الکربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:32:37
عدد الاستماعات
82
المدة
00:21:19
عدد التحميلات
1153
نص هذا المقطع

قصيدة : دســمـع يـا راعـي الـرايـه

للشاعر : المرحوم الشيخ كاظم منظور الكربلائي

الرادود : المرحوم الحاج ملا حمزة الصغیر الکربلائي

دســمـع يـاراعـي الـرايـه..... هـالـرايـه
يـوم الـحـرايب چالگطب.... وتسيّر أفلاك الحرب
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
زيـنـب بـخـدر الـمـحصن بالسمر وسيوف أهلها
لـن  تـشـوف الـنـور مشعل زهر بالخيمه وشعلها
طـلـعـت تـشـاهـد النور وشافته بوجه الكفلها
وبـذروة  الـرايـة سفر..... صاحت يمن لختك فخر
دسـمـع يـبو فاضل خبر.... رايتك واعرف فضلها
مــن إسـم الأعـظـم آيـه ...... هـالـرايـه
مـن  تـرفل بجو الخطر..... ما تنطوي وتطوي الدهر
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
يـعـبـاس  إعـرف  فـضيلة رايتك واعرف قضاها
مـظـلـم وعـالـجـاهليه غضب ويتراعه بصداها
نـشـرت أحـكـام الـرسـاله وإنبنه الدين بذراها
دارت بـهـالـعـالم فلك.... من زمها ساعد والدك
والـيـوم  زمـها  ساعدك..... واصبحت إنت فتاها
لــلـحـرب  تـذهـل رايـه..... هـالـرايـه
بـيـها  الحرايب  تعترف.... والكون يرجف من ترف
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
وبـمـسـيـر الـضـعـن تذكر ناگتي من گلطتها
وعـلـى الـناگه إنصبت هودج شرف والرايه انشرتها
وشـبـحـت لـرايـتك عيني وبشر گلبي من شفتها
رايـة بـسـعـدهـا مهلهله..... والسفر وياها يحله
مـن  الـمـديـنـه لـكربله..... لازمتني ولازمتها
روحـي بـجـسـم مـسـرايـه...... هـالـرايه
ودريـهـا  لـلـخايف  ذره.... تظهر معاجز حيدره
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
گطـّع  رچاب الـمـطهـّم من تمطـّى وطفح زوده
والـرمـح  هـزه بـيـمـينه وللرمح فصّم عجوده
وصـاح  هـذا الـسيف يختي حددي لخدرچ حدوده
يـمـدلـلتنه  تدللي..... وحارس على بيوت الوحي
مـتـرشـح بـرايـة عـلي... يفدي للرايه وجوده
مـن  تـرفـل عـلـى الـسـايـه..... هـالرايه
تـنـشـر أمـانـي الـعـايـله... والمايهاب تچفله
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
يـاگمـر عـدنـان تـذكـر مـن طلعنه من المدينه
مـنـهو  دگ صدره وكفلني وگال انا حامي الضعينه
وإنـت  بـعـدك بـالـحـياة وماي ما يحصل بدينه
مـثـلـك  يـظـل مخيمه..... بيه تشتعل نار الضمه
إدرك  ودايـع فـاطمه...... وإخذ جودك من سكينه
ومـفـتـاح  الـمـسـنـايـه..... هـالـرايـه
وعـلـى  الـفتح  متعلمه.... رايتك من حامي الحمه
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
يـخـتي  وانه الگلت عندي وبعد اگول النوب عندي
وإنـت تـدريـن بـحـيـاتي ما خلفت وياچ وعدي
ومـاظـل مگيـود ذمـه وكون أذب عالماي جهدي
وبـساعدي  سيف  الوفه ..... وبجسمي روح العاطفه
بـرضاچ لو حظي إكتفه.... صدگ ويه حسين عهدي
ودرّه  بــصـدف  مـنـوايـه..... هـالـرايـه
مـاتـوگف  بحدها الزلم.... طي السجل تطوي الحزن
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه
******
عـالـوعـد  رايـح  يـزيـنب واليواعد كون يوفي
لـو اجـيـب الـمـاي لـو عـالماي تتگطع چفوفي
ويـنـفگد  خـدرچ يـزيـنب مثل ما ينفگد شوفي
وراسـي الـعـمـد لو هشـّمه.... بيتچ عليّه تهدمه
وخـوفـي لـودايع فاطمه.... مو على الچفين خوفي
ومــن تــنـصـرع ويـايـه.... هـالـرايـه
عـالـمـشـرعه تخلـّد مجد.... لليحمل الرايه ويجد
بــالــقــاعــده الــحـــربــيــه

المرسل: الأحد, 15 تشرين2/نوفمبر 2020