Tue20210413


من ركب ميمونة والغضب بل العيون

حمزة الصغیر الکربلائي

عدد التحميلات
1114
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع من ركب ميمونة والغضب بل العيون بصوت حمزة الصغیر الکربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
من ركب ميمونة والغضب بل العيون - حمزة الصغیر الکربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:32:36
عدد الاستماعات
207
المدة
00:19:59
عدد التحميلات
1114
نص هذا المقطع

قصيدة : مـن ركـب مـيـمـونـه

للشاعر : المرحوم الشيخ كاظم منظور الكربلائي

الرادود : المرحوم الحاج ملا حمزة الصغیر الکربلائي

مـن ركـب مـيـمـونـه... والـغـضـب بعيونه
ركــز الــرايـة.......عـلـى الـمـسـنـايـه
وانـحـدر  طـاعـونـه.... والـغـضـب بـعيونه
******
طـلـعت عقيلة حيدر من الصيوان ....... تمشي بجلاله
شـافـت  گمر  هاشم يشع بالإيمان ....... مطلع جماله
والـعـلـم مـتـمركز بچف الوجدان ..باسم الكفاله
هـاك  إخـذ  عـنـوانـه ... ضـامـر وجـدانـه
لــلـتـكـفـلـهـا  ....حـارس بـظـلـهـا
ويـتـغـطـرس  دونـه  ..... والـغـضـب بعيونه
******
دسمع  يامن بيك إغرست روح الزود ...... همه وشجاعه
يـالـناشر  بيمناك مرصد مشهود ....... عصمة ومناعه
هـالـعـلم  من  دعوة محمد موجود ..... بهمة إرتفاعه
والـدك وعـلـومـه ..... وانـذخـر لـك يـومه
صــاح أدري بــه .... هـالـعـلـم هـيـبـه
خـدرچ  يـشـيـدونـه  .... والـغـضـب بعيونه
******
مـن سمع زينب طفح عزمه الطفاح .... دمدم وضهضب
يـرتـاح  خل گلبج يزينب يرتاح ......... وانه المعتب
فصم عجود الرمح من هزه وصاح ....... عونچ يا زينب
بـالـحـرب  تـدريـنـي .... مـا اصـد عن ديني
هــودي وهــودي ... يــخـتـي بـوجـودي
عـزتچ مـضـمـونـه ..... والـغـضـب بـعيونه
******
وتـعـلگت  زيـنب ببن والدها ......وصاحت بزودك
والغانمه  عيون  إختك تشاهدها ........ روحي بوجودك
ما تنشد إختك طلعت إشمگصدها ..... مگصدها جودك
عـيـالـك الـمـحـجـوبه ...... بالعطش مصيوبه
يـالـتـشـجـعـيـنـي .... الـمـاي مـن عيني
والـحـرم يـردونـه ... والـغـضـب بـعـيـونه
******
فـز ونـده يـا بـت مـحمد شوفي..... وحگچ عليّه
اصـخـيـلچ  بـروحي وضحي چفوفي.....بالغاضرية
وتـشـوف عـيـنج من يصكني بشوفي.....سهم المنية
شـوفـج  تـصـدگيـنـه .... ودمـعـج تـهلينه
وآنـه بـحگ حـسـيـن .... أنـذبـح لـلـدين
******
عـبـاس  يـتـبـختر  وزينب ترعاه ....وتسمعله منه
ومـطـلـع گمـر وجهه وتجلت معناه .... خوه ومحنه
وگلـبـه يـتـطـايـر فـرح لمن تنخاه....وين لمسنه
دسـمـع إشـنـاداهـا .... وإغـتـنـم مـرضاها
يــالــتـجـزعـونـج...  يـنـذبـح  دونـج

المرسل: الأحد, 15 تشرين2/نوفمبر 2020