Mon20211025


يا سائلا اين الاحسان ـ اليوم امسى في الاكفان

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
3501
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع يا سائلا اين الاحسان ـ اليوم امسى في الاكفان بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
يا سائلا اين الاحسان ـ اليوم امسى في الاكفان - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-07 08:52:49
عدد الاستماعات
1509
المدة
00:27:51
عدد التحميلات
3501
نص هذا المقطع

قصيدة : يا سائلاً أين الإحسان
الشاعر : الادیب جابر الکاظمی
الرادود : الحاج ملا باسم الکربلائی

 

يا سائلاً أين الإحسان - اليوم أمسى في الأكفان
قولوا إذاً - تلك السنن - تحيا بمن - بعد الحسن
******
إجه لدار الضيافة اليوم ضيف بحسرته يناشد - يكفكف بيده حسراته وخبر عن الحسن رايد
بلهيب النوح جاوبته بعد لا تجي يا الوافد - الكرم ويا الحسن دفنوه چا إلمن بعد گاصد
إن كنت تبغي بحر الجود - فالجود قد أمسى مفقود
بدر الهدى - بحر الندى - قد إرتدى - ثوب الكفن
******
ريحانة رسول الله وإبن أشرف المخلوقات - مرار السم فطر چبده ومصابه ما خلص من مات
على نعشه سهام من كل صوب غدت تتراكم الرميات - عگب الكرم فاضت بحور الدمع والحسرات
يوم شجونٍ يوم فراق - والدمع نارٌ في الأحداق
قلبي ذوى - من الجوى - فا إنطوى - يوم المحن
******
مثل ما صوبوا نعشه تصوب چبدي بمصابه - وعلي جور الوكت حورب وتركز بالگلب نابه
وتمحن گلبي بصوابين صواب الحسن وصوابه - عساني موسد بگبره وعليه هالوا ترابه
أنعى سليلاً للنجباء - أنعى حبيباً للزهراء
دهر النبى - للمجتبى - سل الضبى - جور الزمن
******
گبل دار المجد چانت زهية وتسطع بأنوار - عگب غيبة أبو محمد صفت وحشة وخلية الدار
فگد نور الحسن جدد مصاب الضلع والبسمار - وجدد عالمحن لوعات طبرة والده الكرار
آآهٍ على الضلع المصيوب - آآهٍ على الشيب المخضوب
دهرٌ قسى - كيف رسى - ذاك الأسى - في المؤتمن
******
ذكرت الزهرة والكرار وصرت أتعثر بهمي - وإلهيج لظى جروحي ودعاني حاير بهضمي
سمعت زينب تحن وتصيح متت مسموم يا إبن أمي - وحين سمعت صرختها تداعى كل عضو بجسمي
ألمني صوت الحوارء - صوت شجونٍ صوت بكاء
تبكي على - تاج العلا - حتى إعتلى - صوت الشجن
******
ألوذ بكاسر همومي وغدى بروحي الأجل يحدي - گبل چبد الحسن يا ريت بالسم گطعوا چبدي
وأخبرك دمعة عيوني جداول حفرت بخدي - وگبل ما ينحفر لحدك عساهم حفروا بلحدي
أبكي على السبط المسموم - أبكي من القلب المكلوم
ولوعتي - في مهجتي - عن مقلتي - غاب الوسن

المرسل: الأحد, 27 حزيران/يونيو 2021