Wed20201125


بسيوف العدالة تصديق الرسالة

حمزة الصغیر الکربلائي

عدد التحميلات
1879
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع بسيوف العدالة تصديق الرسالة بصوت حمزة الصغیر الکربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
بسيوف العدالة تصديق الرسالة - حمزة الصغیر الکربلائي
تاريخ الاضافة
2011-06-09 10:32:34
عدد الاستماعات
189
المدة
00:17:01
عدد التحميلات
1879
نص هذا المقطع

قصيدة : بـسـيـوف  الـعـدالـه  .... تـصديق الرساله

للشاعر : المرحوم الشيخ كاظم منظور الكربلائي

الرادود : المرحوم الحاج ملا حمزة الصغیر الکربلائي

بـسـيـوف  الـعـدالـه  .... تـصديق الرساله
هـاشـم  والـنعم  هاشم.... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه
******
يـوم الصفت صفوف الحرايب...... بوجوه الحرايب
صـرخة هاشم بصرخة گرايب..... يا محلى الگرايب
خـلـت  سبگ الفرس جنايب.... تدهس بالجنايب
وتـجـر بـلـجـمـهـا .... وتـواطـي بزلمها
وزود  أهـل الشرف حازم .... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه
******
وبيد  الكفل  زينب من الأخطار ..... من حيدر امانه
رايـه وعـالـهـواشم فلك دوار ... بحدود الديانه
مـحـلـى سيوفهم من تلفح النار .... بوجوه الخيانه
ويـهـلـهـل شـمـلـهـم ... والـنور بنزلهم
نـور  الأكـبـر وجاسم .... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه
******
مـن شـان الضياغن لو عدى الود..... بصياح المنيه
تـشـهـر لـه الصوارم تشرع الند.... وتحامل ثنيه
ومـنـسوج  الخدر  نسج الصناديد... بسم الفاطمية
زيـنـب  بـسـم أهـلـهـا.... يـتقدس محلها
والـبـيـهـا الـتزم سالم ... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه
******
صاحت هاشم وطير العهد صاح .... حيا الله الشهاده
ونـشرت  علم وبراس العلم لاح ... مرسوم الإراده
ولـلـراية  حبيب  تذبها لرماح.... وسيوف السعاده
يـردون الـكـرامـه .... لـن سـيـف الإمامه
عـبـاس  إبـتـدر  باسم ... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه
******
ويـنده  يا حبيب أنصارك شلون ....تجدم عالغوالب
وحمل  الأهل  تنهض بيه هله يكون ....وتهون النوايب
وهـاشـم عـالمفزع ما يذبون ... بالكون المصاعب
نـاداه  وتـحـسـر .... تـعـلـم يـابن حيدر
عـزم  انـصـارك الحازم .... تمضي بشفرة الصارم
تـصــديــق             الـرســالــــه

المرسل: الإثنين, 16 تشرين2/نوفمبر 2020