Mon20220808


هكذا قتل الحسين في قلوب المؤمنين أوقد نارا

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
172
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هكذا قتل الحسين في قلوب المؤمنين أوقد نارا بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هكذا قتل الحسين في قلوب المؤمنين أوقد نارا - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2021-03-24 15:36:33
عدد الاستماعات
10
المدة
00:12:57
عدد التحميلات
172
نص هذا المقطع

الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

 

هكذا     قتلُ     الحسين    في    قلوبِ    المؤمنين
أوقدَ      ناره...لهُ      حراره...لا     تَبردُ     أبدا
******
بارينه      ثبّت     أسماء     و     المجمل     بقرآنه
يبديها    مصرع    هابيل    بالدم    رسم    عنوانه
و   نور   الذبيح   إسماعيل   ذبح   الكبش   برهانه
و    إتوازنت    هالآيات    كلمن   حسب   ميزانه
و    منَ    السبطِ    دماء...رسمت   لونَ   السماء
إنَ      إحمراره...لهُ     حراره...لا     تَبردُ     أبدا
******
كل     دم     نزف    بالتاريخ    أسراره    تابعناها
إبغير    الكتب   و   الأسفار   آثاره   ما   شفناها
بس   دم   أبو   اليمه   حسين   أنواره   شاهدناها
بين    العرش   و   الآفاق   للشمس   نور   إنطاها
و     لهُ    شمسٌ    تلوح...من    مجرات    الجروح
تحكي     نهاره...لهُ     حراره...لا     تَبردُ     أبدا
******
بالأنفس    و    بالآفاق    آية    فضل    مشهوده
هالآيه    بإسم    المظلوم    و   بفصلت   موجوده
حسين   إختصار   التكوين   و  آفاقه  ما  محدوده
شيد     قواعد     للدين    و    إتثبتت    بوجوده
عندَ    ذِي   العرشِ   مكين...و   مُطاعٍ   و   أمين
دونَ    إستعاره    ...لهُ    حراره...لا   تَبردُ   أبدا
******
كل  قطره  من  دم  حسين  إتحيط  المدار  الأوسع
و   مثل   النجم  بالأفلاك  جسمه  الشريف  إتوزع
هالجسم   أصبح   محراب  و  إنبنه  إبوسط  المصرع
إسهام   و  رماح  و  أشفار  تسجد  عليه  و  تركع
و    الخيولُ   العاديات   ...وطأت   فُلكَ   النجاة
أوفى     دماره...لهُ     حراره...لا     تَبردُ     أبدا
******
جسم   الغريب   العطشان   إبداري   التراب  إتعفر
لمصابه   ينحب   جبريل   و   الكون   وضعه  إتغير
فوق   الرمح   راسه  إنشال  و  الرمح  أصبح  منبر
و   آيات   وحي   التنزيل   رتلها   صوت   المنحر
واخضيباً        بدماه...زارهُ        وحيُ       الإله
و     حينَ    زاره...لهُ    حراره...لا    تَبردُ    أبدا
******
فوق  الأرض  جسم  حسين  و  الزهره حضرت يمه
شافت   ولدها  المذبوح  راسه  إنفصل  عن  جسمه
قعدت  تهل  دمع  العين  و  عن  جسمه تمسح دمه
نوبه  تشم  نحره  و  نوب  من  كسر  ضلعه إتشمه
ثمَّ    صاحت    بنحيب...ليَّ    قلبٌ   قد   أُذيب
أرجوا    قراره    ...لهُ    حراره...لا    تَبردُ    أبدا
******
يحسين    يبني    إبهاليوم    غيرت   حالي   ووضعي
آنا  أمك  الزهره  و  جيت جسمك أغسله إبدمعي
حين  إسمعت  صوت  الموت  بإسمك  يصيح و ينعي
إنسيت الجره إعليه و صار و إنسيت كسرت ضلعي
سوفَ    أشكو   للجليل...ولدي   أضحى   قتيل
أُريدُ     ثاره     ...لهُ    حراره...لا    تَبردُ    أبدا

المرسل: السبت, 20 تشرين2/نوفمبر 2021