Mon20211129


بالحزن توصي العليلة

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
107
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع بالحزن توصي العليلة بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
بالحزن توصي العليلة - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2021-03-24 15:36:30
عدد الاستماعات
6
المدة
00:19:20
عدد التحميلات
107
نص هذا المقطع

الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

 

بـالـحـزن تـوصي العليله هذا مضمون الوصيه
اتـنـادي  واجـب هـالمدامع تجري للطفله رقيه
هــذي حــالــتــهــا رقــيــه
******
هـالـعـلـيـلـه  اتقول  آنه أهلي لمن فارقوني
قـبـل مـا يـمـشي ظعنهم ودعوني و صبروني
قـالـوا  احـنـه اردود نـرجع و بأملهم أملوني
ابـكـل حـفاوه ودعوني و مسحوا ادموع الجريه
******
لاجـن الـطـفـله رقيه سلكت ادروب النوايب
مـشـتـت  لـلطف بدربها اتحملت كل المتاعب
و  حـين  وصلت بالضعينه الكربله شافت مصايب
طـفـلـه و اتـحـمل قلبها كل مآسي الغاضريه
******
آنـه حـيـن الودعوني والدي ضمني اعله صدره
و  قـال أرجـع يـالـعليله و مبتشر عيني تنظره
لاجـن  الـطـفـلـه رقيه شافت المقطوع نحره
و  عـالرمح  شاهدت راسه و جسمه عالغبره رميه
******
آنـه بـالـتـوديـع عـيني شافت العباس عمي
مـسـح بـجـفوفه دمعتي و زال عن القلب همي
لاجـن  الـطـفـله رقيه شافته اعله النهر مرمي
و عـالـثره اجفوفه و تصوب ناظره ابسهم الرزيه
******
آنـه  قـبـل الـسفر يمي شاهدت حاضر الأكبر
نـاده  يـا  اخـتي يا العليله نرجع و بالرجعه بشر
لاجـن  الـطـفـلـه رقـيه اقبالها الأكبر توذر
اشـحـالـهـا الـتنظر إخوها ينذبح أول ضحيه
******
آنـه  قـبـل الـسفر جاسم ثبت الروحي عزمها
و  قـال اصـبـري يالعليله و فرحته ابعيني رسمها
لاجـن اخـتي الطفله شافت عالترب دم ابن عمها
طـفـوا شـمـعـة عرسه و ايده اتحنت بدم المنيه
******
آنـه جـيـت الـمهد أخويه و للطفل قبلت ايده
و أخذوا اويه الظعن مهده و ما شفت قطعت وريده
لاجـن  اختي  اهناك شافت هالطفل مقطوع جيده
و سـمـعت أم الطفل تصرخ راح عبدالله من ايديه
******
آنـه ظـلـيـت أتـنـظرهم و المهجتي امأمليها
مـا  شـفـت أجـساد بالطف بالدموم امغسليها
و  لا  شـفـت فوق العواسل روس أهلنه شايليها
و  مـا رحـت ويـه الضعينه الديرة الكوفه سبيه
******
مـا رحـت للشام آنه و لا شفت هالروس لاحت
لاجـن  الـطـفـلـه رقيه باليسر للشام راحت
و اعـله راس حسين ماتت عقب ما ونت و ناحت
الـواجـب اعـلـيها النوايح و البواجي مو عليه

المرسل: الإثنين, 22 تشرين2/نوفمبر 2021