Sat20220625


هالامامه انفجعت بشبانها حزن يعكوب اشد لو احزانها

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
174
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع هالامامه انفجعت بشبانها حزن يعكوب اشد لو احزانها بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
هالامامه انفجعت بشبانها حزن يعكوب اشد لو احزانها - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2021-03-11 15:14:04
عدد الاستماعات
11
المدة
00:04:15
عدد التحميلات
174
نص هذا المقطع

الشاعر : الأديب الحاج جابر الكاظمي

 

هــــــالامامه انفــــــجعت بشــــــــبانـــــــها          حــــــزن يعـــــگوب اشــــــد لــو احزانها

* * *

انـــــظرنه نظـــــره اويـــه الفكر متواصله          وخذنـــــه موقـــف حزن من طف كربلا

وابـــــحزن يعگـــــوب ردنــــه نـــــــباهله          والـــــذي تحكّـــــم ســــــــوّر قـــــرآنــــها

* * *

الحـــــگ مثل قرص الشمس ما ينحجب          ابمصحف الباري بـــالسوره مــــنـكــــتب

يوســــــف واخـــــــوته راحــــــــــوا للّعب          للــــــحرب متـــــــــوسّــــــطوا ميــــــدانها

* * *

رجعـــــوا ويعـــــگوب نــــــاداهم بـصوت          ويـــن يـــــوسف جاوبوه ساوره الموت

مــــا تــــــيقّن صــــدگ لو خدعه وتفوت          سمــــــع بــــس هــــــالچلمه مــن لسانها

* * *

مـــن ســـــمع يوسف صبح حصة الذيب          مــــا تـــــمالك نــــــفسه واشـــــتد النحيب

بــــعده مـــــا شاف الولد بـــــالدم خضيب          دموعــــــه علـــــنت بالجــــفن طـــوفانها

* * *

يــــظهر الـــــوالد عـــلى يوسف حريص          غــــمه عـــــليه من شاهد الدم بالقميص

دمّــــه غـــــالي ودم علي الاكبر رخيص          ويــــــن الــــــتحكّم حـــــسب وجـــــــدانها

* * *

بالبحـــــث نســـــــتدل بــــــــآيات الكــــتاب          والـــــــلي يـــــــسأل يــــنتظر رد الجواب

دم كـــــــذب چــــــان ابقميصه لو خضاب          الآيــــــه صــــــــارت للبــــــشر بــرهانها

* * *

دم كـــــذب واخـــــوته اعترفوا بالصحيح          وصــــــارحوا يعگــــوب بالقول الصريح

الــــولد حــــي ليــش الابو دموعه تسيح          وروحـــه ملتـــهبه ابجــــــمر اشجـــــانها

* * *

مــــوقف الــــوالد ويــــوسف متّـــــــضـح          يــــــدري بــــي حي لاچـن دموعه تسح

اشــــــلون لـــــــو شـــاهده گبـــاله منذبح          وجثّـــــته ابـــــــذاري الــــترب اچـــــفانها

* * *

خــــل يـــــجي يــــعگوب للطف ويشوف          علـــــي الاكبر راودت جـــسمه السيوف

وجثّــــــته انـــــــقدّت ابــــشفرات الحتوف          مـــــن قُـــــبُل مــــو مــــن دُــبُر قمصانها

* * *

انـــــچان يـــــوسف بــالسجن فسّر احلام          سيـــــــف الاكـــــبر بالحرب شرّع احكام

ملـــــــك يــــــــوسف چـــان يحكم عالانام          ورمـــــــــح الاكـــــــــبر يــــــحكم بـابدانها

* * *

والــــــلي گـــــص چـــفوفهن من الجمال          خــــــل يـــــشوفن الاكبر شحاوي خصال

مــــــو حـــــــواري گبــاله مصطفّه رجال          ومــن خــــــــياله اتـــــــكوّرت فــــرسانها

* * *

يـــــوسف ابــمملكــــته مـــــا استقبل الاب          انـــــتهت مــــــن صــلبه النبوه لهالسبب

ولجــــــل ابــــــوه الاكــــبر ابدمّه انخضب          وهاي ضنّــــت أبــــــو الــــيمه الـــضانها

* * *

هـــالنبي لــــو يـــــلقي نــــظره خـــــاطفه          ويــــــآخذ مــــــن الاكــــبر دروس الـوفه

اشـــــبه الــــوادم ابجــــــدّه المـــــصـــطفه          للعقـــــــيده ابــــــدمّه خـــــــط عــــــنوانها

* * *

جمــــع مــــن جـــده الرسول ثلث خصال          ورث خَلـــــــقه وخُـــــلقه والــفاظ المقال

وحــــمل مـــــن جـــــده علي فنون القتال          واكتـــــــسب مـــــــن فـــــــاطمه احسانها

* * *

مثـــــل عمّـــــه الحـــسن بـــــالعز والكرم          ومن أبـــــــــو اليـــمه درس نـــهج الشيم

مثـــــل عـــــــمه گــــــمر هـــــاشم بالهمم          وكســـــــب مــــن زيـــــنب درس إيمانها

* * *

گـــــــلب زينـــــب مــــا صبر مــــثله گلب          بعـــــــينها شــــــــافت الاكبــــر عـــالترب

اتــــــغسل ابــــــدم الشــــــهاده بــــالحرب          والچـــــفن مـــــــــنسوج مــــــن كـــثبانها

* * *

صبــــــرت ومــــــا ظهرت دموع وحنين          وبمصـــــاب الاكــــــبر تـــواسي الحسين

وعــــالخيم ام الـــــــحزن دارت العيـــــــن          تواسي ليــله المعــــــوله بصيــــــوانــــها

* * *

اطـــــلعت ليــــــــله وشــــاهدت ام الحزن          مثل حــــــن الــــــــدلم عــــــــالاكبر تـحن

چــــم گــــــلب لفــــــراگ الاكبـــر ممتحن          ويــــون مثــــــل التـــــون فوگ اغصانها

* * *

چنــــي انـــــظر لبـــــو اليـــــمه من وگف          يـــــم الاكـــــــبر والوجه مــــنّه انــــخطف

اشــــــلون وگــــــفه والظـهر منّه انعطف          لــــــچن روحــــــه بـــــــصبر گلبه صانها

* * *

الاكبــــــــر اول هــــــاشمي اتكور صريع          وبـــــــعده جــــــــسام التحـــــــنه بــالنجيع

وعمه العبـــاس والطـــــــفل الرضــــــــيع          وگضـــــــت مــــــن عـدنان كل شجعانها

* * *

وظــــل أبـــــــو الســـجاد وحده بالطفوف          اتهيا لسمــــــر الـــــقنه وبــيض السيوف

وجسمه طاح اعلى الثره وزينب تشوف          حـــــال اخـــــوها الصـــاب انسها وجانها

المرسل: السبت, 27 تشرين2/نوفمبر 2021