Tue20210518


قالها بالانين

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
37
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع قالها بالانين بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
قالها بالانين - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2021-01-25 15:51:03
عدد الاستماعات
9
المدة
00:19:19
عدد التحميلات
37
نص هذا المقطع

قصیدة : قالها بالأنين ... إنَ يومَ الحسين

الشاعر : الشيخ عبدالستار الكاظمي

 الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي

 

قـالـهـا  بـالأنين      إنَ يـومَالـحـسين
أقـرحَجـفـونـنا      أسـبـلَدمـوعـنا
******
الـقولُ ما قالَالرضا      فـي جارياتِ الآهات
أحزانُ  عاشوراءلظى       لا  تـنطفي  بالعبرات
للسبطِ صدرٌرُضرضا      بـالخيلِ  عندَ الغارات
من  رُزءهِ إسوّدَالفضا      في العرشِ نوحُالآيات
كـانَ  سبطُالرسول      تـحـتَ جردِ الخيول
أحـزنَ  قـلـوبـنا       أسـبـلَدمـوعـنا
******
جـدي  طريحٌ  بالعرا      فـي الحرِ فوقَ التربان
أكـفانهُ  نسجُ  الثرى      حـزناً  بكتهُالأكوان
فـالكونُ أمسىمُغبرا      يـنـعى جميعَالأديان
مـن  حزنِها أمُ القرى      ذابـت بجمرِالأحزان
آهِ يــاكـربـلاء      يـومُـكِ فـي البلاء
أوجـدَ هـمـومـنا      أسـبـلَدمـوعـنا
******
بالطفِ  شمسٌ  كُورت      آفـاقُـهـا عاشوراء
أعـضاءُها قدبُعثرت      و الأرضُ مـنها حمراء
أقـمـارُ تـمٍ عُفرت      فـي كـربلاءِ الأرزاء
مثلَ الأضاحيجُزرت      ظلماً  بسيفِ  الأعداء
إنَ  قـتـلَالـكرام      بـسـيـوفِ   اللئام
أفـجـعَنـفـوسنا      أسـبـلَدمـوعـنا
******
في كربلاء ضربُالمثل      في  تضحياتِالأرواح
حـيَّ على خيرِ العمل      جبريلُ في الطفِصاح
خطبٌ  حسينينٌ  جلل      أبكى  دعاةَ  الإصلاح
جوراً تصاريفُالأجل      ظلماً  دمُ السبطِساح
إنَ قـطـعَالـوريد      لـلـحسينِ   الشهيد
أذهـلَ  عـقـولـنا      أسـبـلَدمـوعـنا
******
لـلـمرسلينَ  بكربلا      كـانَ الـمجيءُ محتوم
داودُ يـبـكيمعولا      لإبـنِ  البتولِ المظلوم
موسى  و عيسىأقبلا      سـعياً  بدمعٍ مسجوم
صـاحـا مواساتاًألا      نـبـقى  ليومٍمعلوم
لـلـحـسينِالوجيه      لـيـتـنـانـفتديه
أضـرمَ  شـجـوننا      أسـبـلَدمـوعـنا
******
نـوحٌ  مواساتاًسرى      لـلطفِ عندَالطوفان
نادى  هنا  فوقَ الثرى      يبقى  غريبَ  الأوطان
ينعى و يدري ما جرى      عندَ  الذبيحِ  العطشان
هـذا  حسينٌ  بالعرى      تسحقهُ  خيلُالعدوان
إنَ هـذا الـمـصاب      أورثَ  الإكـتـئاب
أدمـعَ  عـيـونـنا      أسـبـلَدمـوعـنا

المرسل: الإثنين, 08 شباط/فبراير 2021