Thu20211209


ياحسين سهمك صوبني

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
141
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع ياحسين سهمك صوبني بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
ياحسين سهمك صوبني - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2021-01-02 13:20:51
عدد الاستماعات
19
المدة
00:36:33
عدد التحميلات
141
نص هذا المقطع

قصيدة : يحسين سهمك صوبني

الشاعر : هيثم سعّودي الكربلائي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي  

 

يحسين سهمك صوبني...يحسين همك شيبّني
مجروح...قلبي اينوح
يا مذبوح...يا مذبوح
******
يبن أمي جنا اخت و اخو بروض السعد نتهنه...قلبين لا شفنه القهر لا طقنه طعم الونه
اختك أنا بجالك جنت أتدلل و أتمنه...و انت الاخو وشلون أخو سيد شباب الجنه
أرتاح...عيني من اتشوفك
و قداح...نسمات اطيوفك
أيام...جنها أحلام...يا مذبوح...يا مذبوح
******
عيني تشوفك و الفرح يكبر يخي وي عمرك...خويه و لون قلبي انجرح أركض و ألوذ بكترك
و ما أنسه ذيج امجبتج و لا أنسه بسمة ثغرك...و لا أنسه جدي بيوم إجه و من قبلك من نحرك
مهيوب...و يحب اوليده
محبوب...و يحب مو بيده
و لن ساح...دمعه و صاح...يا مذبوح... يا مذبوح
******
دار الفلك بينه و جفت أيامنه المزدهرة...بيوم الفقدنه المصطفه و صوب دليل العتره
و أول جرح من ينفتح لازم يطيب و يبره...لاجن جرح فوق الكسر شيضمده و شيجبره
المختار...هاجت له ادموعي
و مسمار...نابت بضلوعي
و امصاب...فوق امصاب...يا مذبوح...يا مذبوح
******
ما ينحزر غدر الزمن يا هو السلم من غدره...و خلاني محنية ظهر و بزغري أسجب عبره
و ما تمت أيام الحزن لمصيبتي بالزهره...و لني فقدت المرتضه و متخضب امن الطبره
ما بين...بابه و محرابه
سهمين...صوبني اصوابه
غدار...دهري جار...يا مذبوح...يا مذبوح
******
و ذاك الدمع يوم الجره دمه اعله وجنت خدي...بالطف صرت أتذكره يوم العفتني وحدي
حرمة و غريبة ابلا ولي و لا خيمة ظلت عندي...و بالغاضرية اتجمعت كل النوايب ضدي
و نيران...و اسهام و عسكر
و رضعان...و أيتام و خدر
و إخوان...عالتربان...يا مذبوح...يا مذبوح
******
و هذا الصفالي اعله الترب كل اخوتي مذبوحه...و رايتنه و اتشوف الوفه فوق النهر مطروحة
و كل البقه بعدك إلي ابنك يجود بروحه...و عنك مشيت اميسره و عيني إلك مشبوحه
و ناديت...عنك بعدوني
و يا ريت...قبلك ذبحوني
و الموت...ردت الموت...يا مذبوح...يا مذبوح

المرسل: السبت, 13 شباط/فبراير 2021