Tue20210511


أسمع ياظالم

جليل الكربلائي

عدد التحميلات
42
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع أسمع ياظالم بصوت جليل الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
أسمع ياظالم - جليل الكربلائي
تاريخ الاضافة
2020-12-29 15:42:04
عدد الاستماعات
13
المدة
00:50:39
عدد التحميلات
42
نص هذا المقطع
الشاعر : السيد سعيد الصافي الرميثي

الرادود : الحاج ملا جلیل الکربلائي 

 

مـن  طـف كـربـلـه الباري إختار اتراب طينتنه
و  انـعـجـنـت ابدم احسين و صارت سر محبتنه
أنـصـارك أنـصـارك .... اسـمع صرخة أنصارك
******
و  احـنـه ابـظـلـمة الأرحام مرت بينه لمعة نور
و مـنـهـا اتكحلت كل عين بالرحمه و ذنب مغفور
و  الـسـر  الـيـغـذيـنه بين الرحم تسع اشهور
حـب  الـوصي و اولاده و بعضانه ويَ دمنه ايدور
و لـمـن لـلـقـلب يصعد انحس بالدم يقوم ايفور
يـتـوقـد  ابـجـمـرة ثـار ثار الضامي المنحور
اشهور الحمل من خلصت .... و امنه ابساعة الطلقت
صــاحــت  يــا عــلــي اتـنـخـت
و  بـإسـم الـوصي اسمعنه .... ابيوم الأمنه حابتنه
******
و بـرعـمـنـه ابربيع الحب مثل ما اتبرعم الشجره
و  فـتـح كـل غـصـن بينه و قام ايفوح بعطره
و أصـبـح كـل مـحب يشتم ريحة هيبته و قدره
و  هـذا الـقدر فضله ايعود الأصل الطينه و الفطره
و  يـا طـيـب لـبـن بـينه الأمهم ما نذر عمره
و  نـهتز لو ذكرنه اثنين .... الزهره و الذبيح احسين
و تــخــشــع بـالـبـواجـي الـعـيـن
و حـسـيـنـه ابمصايبهم .... ابدمعة امنه رضعتنه
******
مـوبـس  لـلـحـزن تجري هاي الدمعه دمعة ثار
مـاي  الـشـرف مـنـبعها و بيها للشفاعه أسرار
و  اعـلـيـنـه  اشـكثر مرة من أهل الظلم أدوار
مـا قـدرت تـطـفـيـهـا و ملتهبه المشاعر نار
و الـنـاس ابـجـوار احـسين وصلت قمة الإيثار
مصفوفه الرقاب اصفوف .... و ترسم بدماها اسيوف
أجــســاد اعــتــنـت لـلـطـفـوف
اسـيوف  اللي تقص ارقاب .... سجدت لعد غيرتنه
******
مـا يـبـس لـسـان الثار يا حسين و غدير اسمك
انـت  امـرايـة  الـوجدان اصبي ابكل نظر رسمك
و  نـلـمـس كـل عزيمتنه من شيمتك من عزمك
بـوسـام الـعـرش الله يـبـن الـمرتضه اموسمك
نـبـقه حرب وي حربك و روضة سلم وي سلمك
و  شـفـنـه خـدمتك بيها عزه الكل من ايخدمك
يـالـخـدمتك إلنه اوسام .... نبقه احنه الك خدام
ثـوره         و         تـرفـض        الـظـلام
دنـيـه  و  آخـره يـا حسين .... للمنجه سفينتنه

المرسل: السبت, 13 شباط/فبراير 2021