Sat20201205


عتبات

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
104
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع عتبات بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
عتبات - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2020-01-21 15:57:29
عدد الاستماعات
51
المدة
00:08:51
عدد التحميلات
104
نص هذا المقطع

قصيدة : عتبات
الكلمات : لؤي حبيب الهلال
السيد عبدالخالق المحنه
علي العسيلي العاملي
علي السقاي
عادل البصيصي
المناسبة : الأيام الفاطمية 1441

عَتَباتْ أَذِنَ الرَّحْمنُ بأنْ تُرفَع
عَتَباتْ و عَليها جِبْريلٌ يَرْكَع
عَتَباتْ و أرى الزّهراءَ بها تُدفَع
*****
بابُ الزهراءِ النَّوراني
مَسَّتهُ أيادي الطُّغيانِ
والزهراء سِترٌ رَبّاني
لاذت ما بين النيرانِ
بِجِدار
بِرضا الباري كانت تُعرَف
ضَرَبوها فانكسرَ المُصحف
قَتلوها فالدُّنيا تُخسَف
عَصَرَ الزهراء و لَقَد أَسرَف
بِجِدار
مَنَعوك يا دينَ الله من النَّبعِ
مَنَعوك كَسروا المُختارَ مع الضلعِ
مَنَعوك و لِذا ناحَ الملأُ الأرفَع
عَتَبات
{للشاعر لؤي حبيب الهلال}
*****
نار إبليس و باب الجَنة
و تصاعد دُخّان الفتنة
جان إبليس شكد يتمنه
يسمع من الزهراء الوَنَّة
على نار
صَفَعوا القرآنَ بِجف أبتر
وجهِ القُربة تحوَّل أحمر
أَذَّن ذوالفَقّار و كَبَّر
و الكوثَر يبجي على الكوثَر
على نار
لَحَظات وانقلبت من صورة لصورة
لَحَظات و تغيَّر وجهِ المَعمورة
لَحَظات و احْمَرَّت ألوانِ المَدْمَع
عَتَبات
{للشاعر السيد عبدالخالق المحنه}
*****
إختصار لانقلاب التاريخ في هجومِ القوم على دار الصِّديقة الزهراء (ع) بصوت الحاج باسم الكربلائي:
لحظاتٌ أمْ دهرٌ أسودْ؟!
ظُلُمَاتٍ في ظُلْمٍ يمْتَدْ
وشهودٌ في الزهرا تشهدْ
ضلعٌ، عينٌ، أُذنٌ، مَع خدْ
ودماءْ
عجباً مشكاةُ الأنوارِ
لَم يرحَمْها عبدُ النَّارِ !
مالتْ مِنْ غدرِ المسمارِ
في خدَّيها دمعٌ جاري
ودماءْ
نبَضاتْ...في قلبِ المُحسنِ مجروحهْ
نبَضاتْ...مِنْ سُرعَتِها أخذتْ روحَهْ
نبَضاتْ...والشاهدُ للخطبِ الأفظعْ :
عتباتْ
{للشاعر علي العسيلي العاملي}
*****
أَصداءِ الضِّلعِ اللي تهَشَّم
وِصلَت حتى لإذنِ جهَنَّم
و لسانِ النّيرانِ تكلَّم
الأنزَع يعلم لو ما يعلم
علي وين
جَنّي بحال الغيبِ العِلوي
يشوف الدَّمِّ الأحمر يِضوي
و فاطِم منِّ تْهِمِّ و تِنوي
اشْداد السَّبعَة مُمكن تدوي
علي وين
حَسَرات تِنْجَر كل ما حيدر يِنْجَر
حَسَرات يِتْصَبَّر لكن يِتْوَجَّر
حَسَرات حبل وصيَّة جَفِّ الأنزَع
عَتَبات
{للشاعر علي السقاي}
*****
من بابٍ بِالوحيِ تكلَّم
هذا مِسْمارٌ يَتَلَعْثَم
يَقْصِدُ ضِلعاً كي يَتَهَشَّم
كي يرسِمَ طَفّاً و مُحَرَّم
و نُحور
ضِلعٌ هو سِرُّ الأسرارِ
يَحدو قافِلَةَ الأقمارِ
و جَنينٌ هو صوتُ الثارِ
كَنبيٍّ يُذبحُ في الغارِ
و نُحور
بِدموع فاطمُ تفتحُ بابُ الفجرِ
بِدموع في كَفَّيها باقي العُمرِ
بِدموع أَنَّت والكَونُ لها يَخشع
عتبات

المرسل: الإثنين, 24 شباط/فبراير 2020