Mon20210412


نفس الحزن

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
138
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع نفس الحزن بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
نفس الحزن - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2019-05-15 14:55:46
عدد الاستماعات
10
المدة
00:16:18
عدد التحميلات
138
نص هذا المقطع

القصيدة : نفس الحزن
الشاعر : صباح العتابي

الرادود : الحاج ملا باسم الكربلائی
 المناسبة : الليالي الفاطمية 1440
حسينية قصر الزهراء - الكاظمية

 

نفس الحزن ذاك و نفس الالام
نار الباب تشبه نار الخيام
و البسمار صار بكربله اسهام
******
من باب الزجية و تبتدي الحسرة
من جف الخيانة السطرة الزهره
وي خدها السماء تحولت حمره
و المخاوي النده ما يحمل السطرة
باب الزهره ميلاد المعاناة
بدت من جتفوا جفوف البطولات
ذو الفقار غمده اتحول الثام
******
الخيمة الوّجرت و انذبح راعيها
وريثة باب جان الوحي حاميها
صاح اليوم خيمة زينب امحيها
نفسه الگال احرگوا الدار عالبيها
مصيرة النار الوج بخيامكم نار
كل هالامر يبدي بحرگة الدار
من طاحت الزهره ابين ظلام
******
ابابك يا علي الـ مو رجل تمرجل
و الما ينحسب ظل ينحسب أول
ننطق بالصدق و الزعل خل يزعل
تره احبال الوصي الجف بنته تتحول
لو ما جف علي بحبال مگيود
جان الهسه باقي الماي بالجود
و لا راحت عطاشه ايتامه للشام
******
ابهجوم الدار جان المحسن اهنانه
بالطف صار طفل حسين بمجانه
البعد حضن امه ما شابع احضانه
شاف الموت جاي و فتح ذرعانه
للمحسن تسيل ادموعكم هاي
لو عبد الله ذاكه الما شرب ماي
دمعكم يمه يخجل دمع الايتام
******
الزجية ابابها و شافت اهموم هواي
شافت جبد ابنها يريد گطرة ماي
دگت صدر شافت من اخو وفاي
گال ايطيح جفي و ما يطيح الواي
ابذيج الساعة ظلت روحها اتطوف
مرة اعله النحر مرة اعله الجفوف
شافت هالزمان الزينب شضام
******
كبر بسمارهم اصبح سهم و رماح
مثل طيحة مطر فوگ المخيم طاح
تره الحطّاب تبقى اثاره ما تنزاح
موت الغصن يكسر خاطر الفلاح
زينب و امها سكنن ديرة آهات
الورد ما يرهم ابنص مگبره ايبات
اشما يمشي الزمن عام ارده من عام
******
الدنيه اليضفنلها اتفرهد الحيرة
البخت مذبوح و الذل يحكم الديرة
جفوف الما له داعي تجتف الغيرة
اخ الباب و اشخلفت مساميره
من اول صفعه مرسومه الجريمة
اليحرگ باب جان ابنيته خيمة
مجهول الاصل ما يهوه الأكرام

المرسل: الثلاثاء, 29 كانون1/ديسمبر 2020