Thu20220519


بدرب الحزن

باسم الكربلائي

عدد التحميلات
242
كود المدونة او الموقع
لإضافة مقطع بدرب الحزن بصوت باسم الكربلائي في موقعك او مدونتك انسخ الكد التالي :
30 × 300
30 × 450
30 × 600
30 × 1000
عرف
:طول
px
:عرض
px
کن اول من یعلق عن هذا المقطع الصوتی
بدرب الحزن - باسم الكربلائي
تاريخ الاضافة
2019-05-15 14:55:17
عدد الاستماعات
30
المدة
00:15:05
عدد التحميلات
242
نص هذا المقطع

القصيدة : بدرب الحزن
الشاعر : مصطفى العيساوي


 المناسبة : الليالي الفاطمية 1440
هيئة الزهراء للعزاء المركزي - النجف الأشرف

بدرب الحزن ياروحي رديتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
راجع بليل او جدمي ضيع ممشاه
خطوت الفاكد تنعرف من ملكاه
الفوك الجتاف اتراب راجع وياه
معناها دافن غالي يصعب فركاه
والدفن بيده شمعه عيونه
يتمنه كون اوياه يدفنونه
بجسمي يروحي اشعجب ظليتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
خاف انسئل عنج وماعندي أجواب
مابين كبرج والعمر دفعت باب
انا ابو تراب او ياخذج مني تراب
بضلعج اصواب وكلبي بيه الف صواب
ضل الحزن والنوح يبرالي
او دمعة الغالي ماترد غالي
واتطشرت بالگاع حنيتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
ياشوف عيني اوضيعت شوف العين
يمٍ المحنه أهل المحنه امتانين
وياي ردي الخاطر دموع حسين
و زينب اتاني والعمر خمس سنين
وتدعي يرب ياباقي يافاني
العن الاول والعن الثاني
تسألني واصرخ ها يعافيتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
شح بيه بحر الصبر وهمومي اكبار
اوجرحج اشوف منين ما وجهي اندار
وكرهت طاري الخشب من باب الدار
او يوجعني ضلعي اشما اشوفن بسمار
يا كسر بيهن ينجبر حاير
كسر الضلع لو كسرت الخاطر
يا ناري حگج لون شبيتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
ضاكت الدنيه بعيني لمن رديت
ام الحسن راحت او حاير ضليت
وبوجهي صاح البيت لمن طبيت
راحت الجانت عايشه بهذا البيت
والحسن صاح ودمعة تهضمه
شله بحياته المايشوف امه
واندب يدنيه اشبعد خليتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
بيت الاحزان ابداخلي صار اليوم
وعيوني ضلت للبچي مًو للنوم
تدرين يالكل ابن منج معصوم ؟
بعدج علي ينخه علي من يكوم
حزني قصيده العرش يسمعها
ويلي عله الزهراء مطلعها
يقراها جبرائيل مرثيتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي
******
يا كوثر ايامي الخذج مني الموت
بعدج الدنيه بعيني صارت تابوت
كمت احترك مثل الشمع مابي صوت
كل لحضه من دونج جرح من تفوت
ياموت كونك تسمع اعتابي
اخذ العمر بس رجع احبابي
هذي البدايه وهذي تاليتي
دافن ام بيتي وراجع البيتي

المرسل: الثلاثاء, 29 كانون1/ديسمبر 2020